سفير مصر بباريس: بيان مهم فى ختام مؤتمر ليبيا.. وتوافق تام بين مصر وفرنسا

قال السفير علاء يوسف، سفير مصر لدى فرنسا، إن هناك توافقًا تامًا بين مصر وفرنسا فيما يخص الملف الليبى واتفاق على أهمية إجراء الانتخابات فى 24 ديسمبر المقبل، وضرورة خروج القوات الأجنبية والمسلحين والمرتزقة وتوحيد المؤسسة العسكرية والتسوية السياسية والتوصل لاتفاق يحقق مطالب الشعب الليبى الشقيق.

جاء ذلك فى تصريحات صحفية للسفير علاء يوسف، حيث قال “يوسف”، إن المؤتمر الدولى حول ليبيا المزمع عقده، غدًا الجمعة، سيصدر عنه بيان مهم يجرى التباحث حوله بمشاركة كل الأطراف المشاركة فى المؤتمر، بالإضافة إلى إعلان هام سيتضمن نقاطا واضحة لتصور المجتمعين لسبل تسوية الأزمة فى ليبيا.

وأوضح أن العلاقات المصرية الفرنسية قوية وراسخة، وتشهد خلال الفترة الحالية طفرة هائلة وكبيرة على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والعسكرية، مشيرًا إلى أن العلاقات بين البلدين تشهد حالة زخم بدأت منذ زيارة الدولة التى قام بها الرئيس عبدالفتاح السيسى لباريس فى شهر ديسمبر الماضى، وأعقبها زيارة أخرى فى شهر مايو الماضى، بالإضافة إلى التواصل المستمر والدائم بين الرئيس السيسى، والرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون والتنسيق المشترك فى الملفات المختلفة.

وذكر أن تلك المرحلة تشهد زيارات متبادلة على كافة المستويات بين البلدين والتى كان آخرها الزيارة المهمة لرئيس الوزراء المصرى الدكتور مصطفى مدبولى وعدد كبير من الوزراء فى البلدين والتى تعكس المستوى المتميز للعلاقات .

وأضاف سفير مصر فى فرنسا، أن زيارة رئيس الوزراء جاءت لمتابعة ملفات التعاون الثنائى بين البلدين، بالإضافة الى التوقيع على إعلان نوايا للتعاون فى مجال جديد الخاص بتعزيز التعاون فى مجال الذكاء الاصطناعى، والتى تسعى مصر للاستفادة من الخبرات الفرنسية فى هذا المجال، مضيفاً أن الزيارة شهدت لقاءات كثيرة للدكتور مصطفى مدبولى مع كبار المسئوليين الفرنسيين وعلى رأسهم رئيس الوزراء الفرنسى وعدد كبير من الشركات الفرنسية وصناديق الاستثمار والبنوك الخاصة ووزير الاقتصاد والمالية.

وأشار السفير علاء يوسف إلى الزيارة المهمة التى قام بها وزير الاقتصاد والمالية الفرنسى إلى القاهرة فى شهر يونيو الماضى والتى شهدت التوقيع على أكبر حزمة تمويل حكومى تقدمها فرنسا لأى دولة فى العالم لدعم مشروعات التنمية فى مصر.

وأشار إلى أن الشق الثانى من زيارة رئيس الوزراء خاص بمنظمة التعاون الاقتصادى والتنمية حيث تم التوقيع على خطة عمل للبرنامج القطرى الذى أعدته المنظمة للقاهرة بمشاركة عدد كبير من الوزارات المصرية، وذلك لتقديم الدعم والمساعدة لمصر فى عدد من المجالات المهمة ومنها الزراعة والصناعة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وقال السفير علاء يوسف، إن منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية أصدرت عدة تقارير إيجابية للغاية حول التطورات الاقتصادية فى مصر وكيف حققت مصر معدلات إيجابية فى النمو الاقتصادى على الرغم من جائحة كورونا .

ورداً على سؤال حول آخر مستجدات التعاون العسكرى بين البلدين، قال “يوسف”، إن التعاون العسكرى بين القاهرة وباريس يعود إلى الثمانينات بداية من صفقات طائرات “الميراج ” و” ألفا جت “، ويعد هذا التعاون قاطرة للعلاقات الثنائية بين البلدين وأحد أهم المحاور الرئيسية التى ترتكز عليها العلاقات المصرية الفرنسية.

وأضاف “يوسف”، إن باريس من ضمن الشركاء الرئيسيين الذين تتعامل معهم مصر فى مجال التسليح خلال السنوات الأخيرة، فهناك صفقة طائرات الرافال الأولى التى تم توقيعها بين البلدين فى عام 2016 وصفقة الرافال الثانية التى تم توقيعها منذ عدة شهور، وتمثل خطوة جديدة فى تعزيز العلاقات، بالإضافة إلى وجود تنسيق وتعاون دائم بين القوات المسلحة بين البلدين .

وأكد سفير مصر لدى فرنسا أن باريس تعتبر شريكًا رئيسيًا للقاهرة فى مجالات التسليح، والذى يشهد تنوعًا دائمًا فى مصادره، حيث إن مصر دولة لا تسعى إلا للسلام والاستقرار والخير لجميع دول المنطقة والعالم.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق