شاهد: اكتشاف حيتان جديدة تخفت عن العلماء في أعماق البحار

اكتشفت قبيلة (يوغيتي ماخاتي) عام 2011 حوت ضخم تقطعت به السبل على أحد الشواطئ في نيوزلندا، حيث أثار هذا النوع الغريب من الحيتان اهتمام القبيلة بشكل كبير، لذلك أطلقوا عليه مسمى “نيهونغور”، ووضع الحوت في أحد المتاحف النيوزلندية.

وظن الخبراء في بداية الأمر، أن الحوت من أحد أصناف الحيتان المنقارية، لكن بعد التدقيق في تفاصيل الحوت ودراسته، اكتشف العلماء صنفا جديدا من الحيتان لم يرصد من قبل في أعماق المياه، وفقا لـ (سبوتنيك).

وأطلق على الحوت الجديد في مؤتمر الجمعية الملكية العلمي (Proceedings of the Royal Society B) في دورته الثانية لقب “حوت راماري المنقاري”.

حيتان النصف الشمالي من الأرض مختلفة عن تلك المكتشفة في الجنوب واستمد الحوت لقبه من عالمية الحيتان الباحثة والخبيرة، راماري ستيوارت، التي لعبت دورا جوهريا باكتشاف الحوت الجديد المكتشف، بالإضافة إلى أن (راماري) تعني (حدث نادر) في اللغة الماورية، وهي اللغة المحلية لتلك المنطقة.

عند اكتشاف الحوت، ظن العلماء أنه مجرد حوت منقاري عادي، لكن ستيوارت اعتقدت أن هناك شيئا غريبا في هذا الحوت، حيث لحظت بعض الاختلافات الجوهرية.

عملت ستيوارت مع الباحثة إيما كارول من جامعة (أوكلاند)، حيث اكتشف الفريق أن حيتان المنقار التي تعيش في الجزء الشمالي من الكرة الأرضية مختلفة عن تلك التي تعيش في الجزء الجنوبي من الأرض.

واكتشف الباحثون أن حيتان المنقار المكتشفة لها أحجام مختلفة وجينات مختلفة، حيث كان العلماء قد اكتشفوا الحيتان المنقارية في بحار الجزء الشمالي من كوكب الأرض، لكن الدراسة الجديدة أكدت أن تلك التي تعيش في البحار والمحيطات في الجزء الجنوبي من كوكب الأرض مختلفة تماما.

كيف تخفى حوت عملاق عن العلماء إلى يومنا هذابحسب العلماء، يكمن سر تخفي بعض الأصناف الجديدة هذه، والتي تعتبر كبيرة الحجم، إلى أنها لا تعيش على سطح المياه أو بالقرب من سطح المياه.

وبين العلماء، أن هذه الحيتان المكتشفة تعيش على عمق أكثر من ستة آلاف قدم (1828 مترا)، وتحصل على طعامها في أعماق ثلاثة آلاف قدم (914 مترا) لتجنب افتراسها من قبل دلافين الأوكرا، ما جعلها متخفية إلى يومنا هذا.

<!–

!–>




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق