شرب الكحول وخطر الإصابة بسرطان الثدي

يدرس الباحثون لعقود العلاقة بين سرطان الثدي وشرب الكحول، إذ أشارت مجموعة قوية من الأدلة إلى أن الشرب يزيد من خطر الإصابة. رغم هذه الدراسات، ما تزال العديد من النساء في الولايات المتحدة غير مدركات لعادات الشرب التي قد تصيبهن بسرطان الثدي. تهدف حملة جديدة من مجموعة أبحاث الكحول أي آر جي في كاليفورنيا إلى تغيير ذلك، إذ تسعى الحملة إلى توعية النساء بالمخاطر وتحثهن على التفكير في تأثير شرب الكحول في صحتهن.

تقول بريسيلا مارتينيز، الحاصلة على الدكتوراه والباحثة مع مجموعة أي آر جي: «الغرض من الحملة هو زيادة الوعي بين الشابات بأن الكحول عامل خطير، قد يصيب بسرطان الثدي».

وأضافت: «تدعم هذه النتيجة 30 عامًا من البحث؛ لذلك نحن واثقون تمامًا من أن هذه العلاقة حقيقية، إلا أن الغالبية العظمى من الشابات لا يدركن أن الكحول عامل خطير للإصابة بسرطان الثدي».

أظهرت الأبحاث أن شرب الكحول يُزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة تصل إلى 7-16%.

مع ذلك، وجدت دراسة نشرت عام 2019 في مجلة بريفينتف ميديسن ربورت-preventive Medicine Report: «أن نحو 25% فقط من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15-44 عامًا كن على علم بهذا الارتباط».

تقول مارتينيز: «نعلم أنه من الشائع شرب الشابات للكحول، ومن الممكن أحيانًا أن يشربن بمستويات غير صحية، إن الهدف من الحملة ليس إلحاق العار بالنساء، بل توعيتهم بالمخاطر».

مُولت الحملة من قبل برنامج أبحاث سرطان الثدي في كاليفورنيا التابع لجامعة كاليفورنيا.

العلم وراء الارتباط بين الكحول وخطر الإصابة بسرطان الثدي

أثبتت الأبحاث أن الكحول يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، وما يزال العلماء يعملون على فهم الآلية الكامنة وراء هذا الارتباط.

أوضحت الدكتورة ميغان كروس، اختصاصية أورام الثدي الطبية في عيادة كليفلاند: «أن الكحول يزيد من كمية هرمون الإستروجين في الجسم، وبالنسبة للنساء، وخاصة بعد سن اليأس؛ فإن لهذا دور في الإصابة بسرطان الثدي الحساس للهرمونات»، ويزيد أيضًا من صعوبة امتصاص الجسم لحمض الفوليك والعناصر الغذائية الأخرى.

تقول مارتينيز: «حمض الفوليك مهم؛ لأنه يساعد على إصلاح الحمض النووي والحفاظ عليه، فعندما لا يُحافظ على الحمض النووي بصورة صحيحة، فمن الممكن أن يتضرر، والخلايا التي تضرر فيها الحمض النووي قد تكون سرطانية».

لاحظت كروس سببًا آخرًا للقلق وهو أن الكحول يميل إلى زيادة السعرات الحرارية التي يتناولها الفرد.

إذ أشارت إلى: «أن هناك صلة بين زيادة الوزن، خصوصًا الأنسجة الزائدة المرتبطة بالخلايا الدهنية، والسرطان؛ لذلك عندما تفكر في أن الكحول يؤدي إلى زيادة السعرات الحرارية وزيادة الوزن، فقد تكون هذه طريقة غير مباشرة لمساهمته في تكوين السرطان».

وفقًا لجمعية السرطان الأمريكية فإن استهلاك الكحول لا يرتبط فقط بسرطان الثدي بل بسرطانات الفم والحلق وصندوق الصوت والمريء والكبد والقولون والمستقيم.

هل يمكن لأي كمية أن تكون آمنة؟

عندما يتعلق الأمر بسرطان الثدي، فلا يمكن وصف أي كمية على أنها آمنة.

تقول كروس: «يمكن لأي كمية أن تزيد الخطر، إلا أن الكميات الصغيرة تُزيد الخطر تزايدًا ضئيلًا».

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC؛ فإن الاستهلاك المعتدل للكحول يكون بشرب مشروب واحد أو أقل يوميًا للنساء، ومشروبين أو أقل يوميًا للرجال.

ومع ذلك، تُعد هذه الكمية خطرة، فحتى مشروب واحد يومًيا أو سبعة مشاريب أسبوعيًا يمكنها أن تزيد المخاطر، والعلاقة بين شرب الكحول وسرطان الثدي علاقة خطية، ما يعني ارتفاع الخطر كلما شربنا أكثر. ولحسن الحظ، عندما تقللين كمية شربك؛ فإنك أيضًا تقللين الخطر.

لا يُشكل نوع الكحول المستهلك أي فرق في خطر الإصابة، تقول مارتينيز: «الإيثانول هو الإيثانول، والجسم لا يهتم».

إذ يعادل المشروب الواحد 12 أونصة من البيرة، أو 5 أونصات من النبيذ، أو 1.5 أونصة من المشروبات الروحية المقطرة.

كيف يمكن للمرأة أن تخفف من خطر الإصابة؟

ليس من السهل على جميع النساء فهم عدم وجود كمية آمنة من الكحول عندما يتعلق الأمر بمخاطر الإصابة بسرطان الثدي.

تقول مارتينيز: «الكحول هو وسيلة رئيسية للتواصل الاجتماعي وجزء من الثقافة في بعض المجتمعات».

إن الهدف العام من الحملة ليس إلحاق العار بالنساء، بل توعيتهن بالمخاطر وتمكينهن من اتخاذ خياراتهن بأنفسهن.

تقول مارتينيز: «إن سرطان الثدي، كغيره من الأمراض، معقد جدًا، فنادرًا ما يمنحك شيء واحد شيئًا آخر، وغالبا ما يكون الأمر مزيجًا من العوامل».

اقرأ أيضًا:

هل يزيد التدخين من خطر الإصابة بسرطان الثدي؟

ماهي الاستقصاءات الشعاعية التي تستخدم لكشف سرطان الثدي؟

ترجمة: وائل المشنتف

تدقيق: تسبيح علي

المصدر




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق