صحيفة ألمانية: الناتو يرفع الجهوزية القتالية لقوات الرد السريع بسبب روسيا

ذكرت صحيفة “فيلت” الألمانية اليوم الأربعاء أن حلف الناتو رفع مستوى الاستعداد القتالى لقوات الرد السريع (NATO Response Force, NRF) التابعة له “بسبب تصرفات روسيا”، وكتبت الصحيفة نقلا عن دبلوماسي رفيع فى الحلف لم تذكر اسمه، أنه “نظرا لحشد القوات الروسية بالقرب من الحدود مع أوكرانيا، رد الناتو بأول إجراء عسكري ملموس ورفع استعداد قواته للرد السريع البالغ عددها 40 ألف فرد”.

 

ووفقا للمسئول، فإن يتعين على “المجموعة العملياتية المشتركة ذات الجاهزية العالية جدا” (VJTF)، التي هي جزء من قوات الردع السريع، أن تكون اعتبارا من يوم الاثنين “في جاهزية للانتشار في منطقة الأزمة في غضون خمسة أيام”، في حين كانت هذه الفترة سبعة أيام فى وقت سابق.

 

وأضافت الصحيفة، أنه تم أيضا رفع جاهزية وحدات أخرى تابعة لقوات الرد السريع مثل القوات الخاصة ووحدات الدعم اللوجستى.

 

وحسب “فيلت”، فإن مجلس شمال الأطلسي اتخذ القرار بهذا الخصوص الأسبوع الماضي، مع أن الصحيفة شددت على أن المتحدث الرسمي باسم الحلف لم يؤكد هذه المعلومة، واكتفى بالإشارة إلى أن “سياسة الناتو تجاه روسيا تبقى ثابتة (وتتمثل في) الدفاع والحوار”.

 

وأكدت روسيا مرارا أنه لا نية لها لشن أي عملية على أوكرانيا، مشددة على أن كل التقارير التي تتحدث عن ذلك كاذبة والغرض من هذه الادعاءات تصعيد التوتر في المنطقة وتأجيج الخطاب المعادي للطرف الروسي استعدادا لعقوبات اقتصادية جديدة.

 

يذكرأن ،قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن أوكرانيا تعمل على الحضور بشكل أو بآخر في قمة حلف شمال الأطلنطي ناتو المقرر عقدها في مدريد يونيو المقبل.

 

وقال زيلينسكي للصحفيين اليوم الأربعاء، وفقا لوكالة أنباء أوكرينفورم الأوكرانية، “نعتقد أننا على الأقل حددنا مثل هذه المهمة وتحدثنا عنها مع الأمين العام لحلف شمال الأطلنطي ينس ستولتنبرج. وخلف الكواليس، بالنظر إلى علاقاتنا مع بعض القادة، نناقش مشاركة أوكرانيا في قمة الناتو في مدريد في 2022″، مضيفا أن أهم شيء بالنسبة للجانب الأوكراني هو أن تكون أوكرانيا حاضرة هناك “بشكل أو بآخر”.

 

وصرح زيلينسكي في مؤتمر صحفى مشترك مع ستولتنبرج الأسبوع الماضى، بأن مسار أوكرانيا الأوروبى-الأطلنطى لم يتغير وأنه يرى فرصة سانحة فى قمة الناتو المقبلة فى مدريد.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق
شاهد الحادثة: