صدمات الليرة والتضخم الهائل سمة مميزة لتركيا في عهد “أردوغان”

كان التقدم الاقتصادي تعهداً رئيسياً من الرئيس رجب طيب أردوغان في الترويج لانتقال تركيا من النظام البرلماني إلى نظام الرئاسي، ولكن سجله بعد أربع سنوات كرئيس تنفيذي لم يترك الكثير للاحتفال به، وفقًا لتقرير الصحفي التركي مصطفى سوميز بصحيفة أحوال التركية.

وبالفعل أعيد انتخاب أردوغان رئيسًا في 24 يونيو 2018 لولاية ثانية، مسلحًا بسلطات تنفيذية شاملة جديدة بعد إصلاح دستوري في العام السابق أضعف نفوذ البرلمان وركز السلطة في يد الرئيس.

وبعد أربع سنوات، تعرضت حكمه لانتقادات واسعة على أنها تتبنى “حكم الرجل الواحد” ما أدى لتآكل الضوابط والتوازنات، وتشديد الرقابة على القضاء وفرض قبضة قوية على البنك المركزي والهيئات الاقتصادية الأخرى، وفي تصريحات لا تُنسى عشية الانتخابات، تعهد أردوغان – الذي أعلن نفسه “عدوًا لأسعار الفائدة” – باستخدام السلطات الرئاسية الجديدة لتبسيط عملية صنع القرار وإزالة العقبات التي تعيق الاقتصاد التركي.

وفي الذكرى الرابعة للانتخابات، تبدو التوقعات الاقتصادية لتركيا بعيدة كل البعد عما تعهد به، وشابتها صدمات الليرة والتضخم الجامح مع آثار إفقار شديدة على الجماهير، وتراجعت شعبية أردوغان في استطلاعات الرأي مما يزيد من احتمالية سقوطه من السلطة بعد أن قضى عقدين من الزمن على رأس السلطة، ربما في انتخابات مبكرة قبل أن يكمل ولايته التي استمرت خمس سنوات في يونيو 2023.

لطالما دافع أردوغان عن نظامه، مقتنعًا بأن المزيد من القوة هو كل ما يحتاجه لإصلاح المشكلات الاقتصادية في البلاد بسرعة وحتى قبل توليه سلطاته الجديدة رسميًا، موضحًا أنه سوف يتجرأ على استقلالية البنك المركزي ويلتزم برأيه القائل بأن أسعار الفائدة المرتفعة تسبب تضخمًا مرتفعًا، وهو ما يتعارض مع النظرية الاقتصادية التقليدية.

وفي مقابلة مع بلومبرج مايو 2018، دافع عن التأثير الرئاسي على سياسات البنك المركزي، قائلاً إن “أولئك الذين يحكمون الدولة هم المسؤولون أمام المواطنين”، وأصيب مديرو الأموال العالمية بالذهول من نواياه، مما ينذر بالتراجع الكبير في الاستثمارات الأجنبية التي عانت منها تركيا منذ ذلك الحين.

جاءت الصدمة الأولى للعملة في أغسطس 2018 عندما استهدف الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب الاقتصاد التركي على التوالي بشأن احتجاز قس أمريكي في تركيا.

فقدت الليرة التركية 28٪ من قيمتها في شهرين، وهوت إلى 6.4 من 4.6 مقابل الدولار، ولم تنته الأزمة إلا بعد أن رفع البنك المركزي سعر الفائدة بمقدار 625 نقطة أساس إلى 24٪ في منتصف سبتمبر، تصدّر تضخم المستهلك بنسبة 20٪ في ذلك العام.

وضربت الصدمات الليرة في نوفمبر 2020 وسط التداعيات الاقتصادية لوباء كوفيد وسقط البنك المركزي في فضيحة بعد صرف 128 مليار دولار من الاحتياطيات الأجنبية واستخدم البنك الأموال في عمليات الباب الخلفي لتحويل العملات الأجنبية إلى السوق، في محاولة يائسة لدعم الليرة وشهدت الاضطرابات استقالة وزير الخزانة والمالية بيرات البيرق، وهو أيضًا صهر أردوغان، وإقالة محافظ البنك المركزي، وحاول بديل كل منهما، لطفي إلفان وناسي أقبال، تشديد السياسة النقدية لتخفيف صدمة الليرة، وأدت زيادة أسعار الفائدة في عهد أقبال إلى رفع معدل سياسة البنك المركزي إلى 19٪ بحلول مارس 2021، حيث بلغ معدل التضخم السنوي حوالي 16٪ في ذلك الشهر.

في السنوات الثلاث الأولى من النظام الرئاسي، نما الاقتصاد التركي بنسبة 3٪ فقط في عام 2018، وأقل من 1٪ في عام 2019 و 1.8٪ في عام 2020 الذي ضربه الوباء.

وعازمًا على تحفيز النمو لتعزيز دعمه الشعبي قبل الانتخابات المقبلة كان أردوغان مقتنعًا بأن تكاليف الاقتراض يجب أن تنخفض على الرغم من الضغوط التضخمية، وهي خطة كلفت أقبال منصبه في مارس 2021 وإلفان في وقت لاحق من العام.

وبالامتثال لأردوغان، بدأت القيادة الجديدة للبنك المركزي في خفض معدل الفائدة البالغ 19٪ في سبتمبر، عندما كان التضخم يبلغ حوالي 20٪. أدت أربعة تخفيضات في عدة أشهر إلى رفع المعدل إلى 14٪ في ديسمبر، مع وصول التضخم إلى 36٪ في غضون ذلك.

وتسببت السياسة المثيرة للجدل في حدوث صدمة عملة ثالثة وتراجعت الليرة، التي تم تداولها عند 8.3 مقابل الدولار في أوائل سبتمبر، إلى ما بعد 18 في 20 ديسمبر.

ولكبح جماح الفوضى، أعلنت أنقرة عما يسمى بخطة الودائع المحمية بالعملات الأجنبية، والتي بموجبها تعوض الخزانة المودعين بالليرة عن أي خسائر ناجمة عن انخفاض قيمة الليرة ونجح المخطط في إبطاء موجة الدولرة، لكن ليس من دون زيادة عبء وزارة الخزانة وتوليد مخاطر اقتصادية جديدة.

وبالنسبة للاقتصاد التركي المعتمد على الاستيراد، أدى الارتفاع الحاد في أسعار العملات الصعبة إلى ارتفاع تكاليف الواردات، وعلى رأسها الطاقة، وبالتالي ارتفاع التضخم الاستهلاكي وأدى ارتفاع أسعار السلع الأساسية منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير إلى تفاقم مشاكل تركيا، وبعد أن بلغ 36٪ العام الماضي، قفز التضخم إلى 73.5٪ في مايو، وهو مستوى لم نشهده منذ عام 1998، وبلغت تضخم المواد الغذائية والنقل 91٪ و105٪ على الترتيب وفي الوقت نفسه، ساعد مزيج من الطلب المكبوت بعد انتهاء القيود الوبائية واتجاه التخزين في مواجهة التضخم.

(function (d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s); js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/ar_AR/all.js#xfbml=1&appId=684990564852265”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
} (document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));(function(d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s); js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/en_US/sdk.js#xfbml=1&version=v2.8&appId=1400731293397217”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق