طريقة علاج التهاب جفن العين بطرق طبيغية

متابعة-سوزان حسن

 

 

التهاب جفن العين يُعدّ التهاب جفن العين من الحالات المزمنة التي تحتاج وقتًا طويلًا لعلاجها؛

إلّا أنّه لا يُؤثر على الإبصار، وليس مُعديًا، ويصيب هذا الالتهاب عادةً الجزء الذي تنمو عليه الرموش، ويؤثر على كلا الجفنين،

ويحدث عند انسداد الغدد الزهمية الصغيرة الواقعة بالقرب من قاعدة خط الرموش، ممّا يُسبب تهيّج العين واحمرارها.

يشعر المصاب بالتهاب جفن العين بوجود جسم غريب داخل العين كالرمل مثلًا، كما يُلاحظ أنّ الرموش السفلية والعلوية ملتصقة معًا عند الصباح،

وتتعدد الأسباب المؤدية إلى هذه الحالة، منها: الإصابة بقشرة الشعر أو القشرة في جفن العين، أو الإصابة بالالتهاب البكتيري، أو الوردية، أو الحساسية لنوع من أدوية العين أو العدسات اللاصقة.

 

 

علاج التهاب جفن العين بالأعشاب يمكن علاج التهاب جفن العين بالعديد من الطرق الطبيعية والأعشاب، منها ما يأتي:

 

 

1_ استخدام كمادات المياه الدافئة:

إن تهدئة تهيج العين وإزالة القشور الموجودة على الرموش من أهم طرق علاج التهاب جفن العين،

إذ تؤدي كمادات المياه الدافئة إلى تفتيت القشور وتحفيز تدفق الدم إلى جفن العين، مما يساهم في تسريع الشفاء، ويمكن عملها بغمس قطعة من القماش النظيف في المياه الدافئة ثم عصرها ووضعها على العين المصابة مدة 10-15 دقيقةً،

وتُكرَّر هذه العملية ثلاث مرات يوميًا لتحفيز إخراج الإفرازات من العين، وتقليل الالتهاب وتسريع الشفاء، وإذا لم تنجح هذه الطريقة في إزالة القشور الجافة يمكن استخدام قطعة نظيفة من القطن المغموس بالماء والصابون لتدليك العين وإزالة القشور.

 

2_ الشاي الأسود:

يحتوي الشاي الأسود على خصائص مضادة للالتهابات وللبكتيريا، لذا قد يُساهم في علاج التهاب جفن العين، وذلك بوضع كيس دافئ منه على العين المصابة؛ فالشاي الأسود يحتوي على مواد فينولية ومواد أخرى لها القدرة على منع نمو البكتيريا، وتستخدم هذه الطريقة بغمس كيس الشاي الأسود في المياه المغلية إلى أن يبدأ باكتساب اللون، ثم الانتظار إلى أن يبرد، بعدها يُعصَر
برفق لإزالة المياه منه، ثم يوضَع على العين المصابة ويُترك مدة 10 دقائق.

 

3_زيت شجرة الشاي:

يمتلك زيت شجرة الشاي خصائص مضادةً للالتهابات والبكتيريا والميكروبات، ويمكن استعماله للقضاء على أحد أنواع العث الذي يهاجم جفن العين، كما يساهم في القضاء على البكتيريا الموجودة في هذه المنطقة أيضًا،

وقد يساعد استخدام زيت شجرة الشاي على تقشير منطقة جفن العين مدة شهر واحد بالتقليل من عدد العث الموجود فيها عند المصابين بالتهاب جفن العين بصورة ملحوظة، لكن يمكن أن يسبب التطبيق المباشر له التهيج عند البعض، لذلك من الممكن وضعه مع زيت آخر مثل زيت جوز الهند، ويكون ذلك بوضع قطرتين إلى ثلاث قطرات من زيت شجرة الشاي ونصف ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند على قطعة نظيفة من القطن ووضعها على المنطقة المصابة.

 

4_تجنب استعمال مكياج العيون والعدسات اللاصقة:

يمكن للمكياج أو العدسات اللاصقة أن تُؤثر على نظافة العين، مما يجعل الشفاء من التهاب جفن العين بطيئًا، لذلك إلى حين علاجه يجب التوقف عن استخدام مكياج العيون والعدسات اللاصقة، واستخدام النظارات الطبية بدلًا منها، ومن الجيد استبدال العدسات اللاصقة التي كان الشخص يستعملها قبل الإصابة بزوج آخر من العدسات؛ لأن القديمة قد تكون ملوثةً بالبكتيريا.

5_ تناول الأغذية التي تمتاز بالخصائص المضادة للالتهابات:

يمكن لهذه الأغذية أن تقلل من أعراض الالتهاب وتعالج الأمراض المرتبطة بظهور التهاب جفن العين، مثل الوردية، ومن الأمثلة على هذه الأغذية ما يأتي:

الأغذية المحتوية على أوميغا 3، التي تكافح الالتهاب وتعزز المناعة، مما يساهم في التخلص من البكتيريا، ومن الأغذية الغنية بها سمك السالمون، وبذور الشيا، وبذور الكتان، والجوز. الخضروات والفواكه العضوية، وهي المحتوية على المواد المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة التي تساهم في دعم الجهاز المناعي والتقليل من الالتهاب،

6_كما تحتوي على الفيتامينات المهمة لصحة العين، مثل:

فيتامين A، وفيتامين سي وفيتامين e. الدهون الصحية، إذ تساعد الأطعمة المحتوية عليها على التقليل من الالتهاب وتسريع شفاء الجلد.

 

 

وأخيرا نتمنى أن يكون هذا المقال قد نال إعجابك.

 

 




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق