عادات يجب على النساء تجنبها في أول أيام العيد.. أزهري يوضح

فتاوى المرأة

ساعات قليلة تفصلنا على استقبال أول أيام عيد الفطر المبارك، بعدما أعلن الدكتور شوقي علام، مفتي الديار المصرية، أن اليوم الأربعاء هو المتمم لشهر رمضان.

وجرت العادة بين النساء في مصر وبعض بلدان العالم على زيارة القبور في أيام العيد للمتوفين، للدعوة لهم وقراءة الفاتحة، وتتساءل العديد من النساء عن حكم زيارة النساء للمقابر في أيام الأعياد.

الشيخ على خليل: يجب الابتعاد عن عادات الجاهلية

ومن جانبه، قال الشيخ علي خليل، أحد علماء الأزهر الشريف، أن زيارة القبور للسيدات في الأعياد وغير الأعياد جائزة بشرط الالتزام بما أمر به الله ورسوله «ص» بالابتعاد عن لطم الخدود وشق الجيوب وغيرها من العادات الجاهلية، مستدلًا بحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم:« ثلاث من الكفر بالله: شق الجيوب، وحلق الشعور، ولطم الخدود».

الالتزام بالخشوع وعدم وضع الماكياج

وأضاف «خليل» في تصريحات لـ«هُن»: أن الذهاب إلى القبور في الأعياد لا بأس به مع الالتزام بأدب الزيارة والحشمة في الملبس وعدم الخروج عن المألوف، متابعا بأنه ليس مطلوبًا أنه تذهب المرأة إلى المقابر باستخدام الماكياج ولابد من التزام الخشوع، لافتا إلى أن الهدف من الذهاب إلى المقابر في الأساس هو التذكرة بالموت والآخرة والتذكرة بالموت لا تحتاج إلى وضع الماكياج وغيرها، لأنها غير جائزة. 

عادة مصرية 

وتعتبر زياة المقابر في أول أيام العيد عادة يتبعها النساء في مصر، حيث يتوجهن صبيحة أول يوم وثاني أيام الأعياد إلى المقابر عقب صلاة العيد لزيارة أقاربهم المتوفيين، وقراءة الفاتحة وبعض آيات القرآن على أرواحهم، كما يحرص بعض المواطنين على توزيع المخبوزات علي الفقراء في المقابر كنوع من الصدقة.

وأعلن «علام» في بيان، أمس الثلاثاء، أن بعد غدٍ الخميس 13 الموافق مايو، هو أول أيام شهر شوال، وأول أيام عيد الفطر المبارك.

وفي ذات السياق، تقدم مفتي الجمهورية بتهنئة الأمة العربية الإسلامية والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي داعيًا المولى عز وجل أن يعيد عليهم هذه الأيام المباركة بالخير واليمن والبركات.​






الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق