علماء الآثار يكتشفون شفرة مصاحبة لدفن الجثث لدى حضارة المايا

اكتشف فريق من علماء الآثار من المعهد الوطني للأنثروبولوجيا والتاريخ في المكسيك في مدينة مايا بتونين شفرة مصاحبة لدفن الجثث تستخدم لصنع كرات مطاطية في ألعاب الكرة الطقوسية لدى حضارة المايا.

وتسمى مدينة تونين التي تعني “منزل من الحجر” بلغةTzeltal ، في الأصل Po’p أو Po أو Popo في نصوص المايا الكلاسيكية وتقع المدينة في مرتفعات تشياباس في جنوب المكسيك ، شرقي بلدة أوكوسينجو.

ويحتوي الموقع على مجموعات من أهرامات المعابد التي أقيمت على شرفات ترتفع بحوالي 71 مترًا فوق ساحة مركزية وباليكورتين وأكثر من 100 نصب تذكاري منحوت يعود تاريخه أساسًا إلى القرن السادس حتى القرن التاسع الميلادي خلال الفترة الكلاسيكية وفقا لموقع هريتاج ديلى.

وتم التعرف على القبو لأول مرة في عام 2020 خلال دراسة لأحد أكبر أهرامات المعابد وكشف عن متاهة تحتوي على سلسلة من الأقبية الصغيرة والغرف المتصلة بالسلالم تؤدي هذه إلى غرفة انتظار وسرداب على عمق 8 أمتار داخل الهرم ويعود تاريخها إلى القرنين السابع والثامن الميلاديين.

وتحتوي غرفة الانتظار والسرداب على منافذ صغيرة حيث وجد الباحثون أكثر من 400 وعاء مليء بالمواد العضوية مثل رماد الإنسان والفحم والمطاط والجذور.

وأظهر التحليل المجهري للمادة العضوية أن الرماد البشري (من المحتمل بقايا كبار الشخصيات أو حكام المايا) قد تم استخدامه في عملية الفلكنة لتصلب المطاط المستخدمة في صنع الكرات المستخدمة في ألعاب الكرة الطقوسية لمايا التي تُلعب في الملاعب الكروية في تونين.

ونشأت لعبة كرة المايا منذ أكثر من 3000 عام ولم يُنظر إليها على أنها مجرد حدث رياضي حيث مثل التجديد الذي كان جزءًا لا يتجزأ من استمرار وجود المايا ، من خلال إظهار إخلاصهم لآلهتهم من خلال ممارسة اللعبة.

وقال خوان ياديون أنجولو من المعهد الوطني للأنثروبولوجيا والتاريخ في المكسيك: “الاكتشافات في تونين تقدم فكرة أكثر دقة عن مدى إثارة وتعقيد دين المايا في النظرة العالمية لأمريكا الوسطى”.




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق