علماء يرصدون 32 تحورًا لفيروس كورونا فى جسد امرأة واحدة

فى ظاهرة تبدو مرعبة ومثيرة للتساؤلات حول مستقبل فيروس كورونا، الذى أصبح فى ضيافة إجبارية مع البشر، تحور الفيروس داخل جسد امرأة إفريقية أكثر من 30 مرة، فى واقعة هى الأولى من نوعها منذ بداية تفشى الوباء. القصة بدأت حين أُصيبت السيدة ذات الـ36 عامًا- التى تعانى فى الأساس فيروس نقص المناعة البشرية- بفيروس كورونا المستجد، فى سبتمبر من العام الماضى، وظلت مصابة لمدة تخطت سبعة أشهر.

السيدة الجنوب إفريقية دخلت المستشفى فى بداية إصابتها بعد ظهور بعض الأعراض، التى استمرت لمدة 12 يومًا، وتمثلت فى السعال والتهاب الحلق وصعوبة التنفس، ثم خرجت من المستشفى بعد تسعة أيام، فى حين أن نتيجة الاختبار الخاص بها كانت لا تزال إيجابية، وفقًا لصحيفة «ديلى ميل» البريطانية.

بعد خروج السيدة الثلاثينية من المستشفى، ظلت نتائج اختبارات فيروس كورونا التى كانت تخضع لها بشكل دورى إيجابية لمدة 216 يومًا، وأثناء خضوعها للاختبارات رصد الباحثون تعرض الفيروس إلى تغير جينى 32 مرة. وعلى مدار فترة الإصابة التى تحور خلالها فيروس كورونا، كانت التغيرات متنوعة بين عدة طفرات، كان بعضها شبيهًا بتلك التى تظهر على السلالة البريطانية والسلالة الجنوب إفريقية، بالإضافة إلى 13 طفرة مرتبطة بالبروتين. وبعد رحلة علاج دامت شهورًا، جاءت نتيجة الاختبار الخاص بالسيدة الإفريقية سلبية، وذلك فى غضون أسبوعين من تغيير نوعين من الأدوية التى يضمها بروتوكول العلاج الخاص بها.

ويشير تقرير الصحيفة البريطانية إلى أنه من السابق لأوانه الإقرار بأن هذه الحالة فريدة، ولكن إذا لم تكن فريدة بالفعل، فإن مرضى فيروس المناعة البشرية قد يكونون سببًا فى نشر متغيرات قاتلة محتملة.






الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق