فتح باب الترشيحات لجائزة زايد للأخوة الإنسانية 2022 – محليات – أخرى

أعلنت اللجنة العليا للأخوة الإنسانية عن فتح باب الترشيحات لجائزة زايد للأخوة الإنسانية دورة 2022.

ويأتي إطلاق الجائزة هذا العام في لحظة فارقة لعالمنا، الذي يتعافى من آثار المعاناة المتزايدة وصور عدم المساواة جراء جائحة فيروس كورونا. وتتطلع اللجنة العليا للأخوة الإنسانية في هذه الدورة من الجائزة إلى التعرف إلى الأفراد والكيانات التي سيتم ترشيحها للجائزة، والتي يُنتظر منها أن تحمل شعلة الأمل للإنسانية.

وجائزة زايد للأخوة الإنسانية هي جائزة عالمية مستقلة تحتفي بجهود الأفراد والكيانات في تقديم إسهامات جليلة تهدف إلى تقدم البشرية وتعزيز التعايش السلمي. وتبلغ قيمتها المالية مليون دولار أميركي. وتأسست في فبراير 2019 تخليداً للقاء التاريخي بين فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وقداسة البابا فرنسيس، رئيس الكنيسة الكاثوليكية، في أبوظبي، حيث وقع الرمزان العظيمان وثيقة الأخوة الإنسانية، وأصبحا أول فائزين فخريين بالجائزة.

ويحق للمرشِحين المؤهلين تقديم ترشيحات لجائزة 2022، وتشمل الفئات التي يحق لها تقديم الترشيحات أعضاء الحكومة ورؤساء الدول الحاليين والسابقين وأعضاء البرلمانات ورؤساء المحاكم العليا والقيادات التنفيذية العليا في الأمم المتحدة ورؤساء المنظمات الدولية غير الحكومية ورؤساء الجامعات والشخصيات المؤثرة والزعماء الروحيين والمفكرين وأعضاء اللجنة العليا للأخوة الإنسانية والفائزين السابقين بجائزة زايد للأخوة الإنسانية.

وسُميت الجائزة باسم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (رحمه الله)، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، تجسيداً لقيم التواضع والتسامح والاحترام وحب الخير لكل الناس، التي عُرف بها الشيخ زايد عبر تاريخه.

وتُمنح جائزة زايد للأخوة الإنسانية في حفل سنوي يُقام في أبوظبي في الرابع من فبراير كل عام، وهو اليوم الذي أقرته الأمم المتحدة يوماً دولياً للأخوة الإنسانية بمناسبة توقيع الإمام الأكبر أحمد الطيب والبابا فرنسيس وثيقة الأخوة الإنسانية.

وتتولى تحكيم جائزة زايد للأخوة الإنسانية في دورتها 2022 لجنة دولية مستقلة عينتها اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، وتضم في عضويتها رئيس النيجر السابق محمدو إيسوفو، الحائز جائزة مو إبراهيم 2020، وهي أبرز جائزة في إفريقيا، والرئيس السابق لدولة تيمور الشرقية خوسيه راموس هورتا، الحائز جائزة نوبل للسلام عام 1996، ووكيلة الأمين العام والمديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة فومزيل ملامبونغوكا، ووكيل دائرة المهاجرين واللاجئين لدى الكرسي الرسولي الكاردينال مايكل تشيرني، ورئيسة مشروع علاء الدين لمكافحة التطرف وتعزيز السلام ليا بيسار، والأمين العام للجنة العليا للأخوة الإنسانية، القاضي محمد عبدالسلام.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

Share

طباعة







الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق