فرنسا تستهدف جوجل بغرامة قدرها 267 مليون دولار

فرضت هيئة مراقبة المنافسة في فرنسا غرامة قدرها 220 مليون يورو (268 مليون دولار) على شركة جوجل اليوم الاثنين لاستغلال قوتها السوقية في صناعة الإعلان عبر الإنترنت.

وقالت هيئة المنافسة الفرنسية: إن جوجل أرسلت الأعمال التجارية بشكل غير عادل إلى خدماتها وميزت ضد المنافسة.

وأوضحت الوكالة أن جوجل وافقت على دفع الغرامة وإنهاء بعض ممارسات التفضيل الذاتي.

ووجد التحقيق أن جوجل أعطت معاملة تفضيلية لخادم إعلانات DFP الخاص بها، الذي يسمح لناشري المواقع والتطبيقات ببيع مساحتهم الإعلانية.

كما أعطلت معاملة تفضيلية لمنصة قوائم SSP AdX، التي تنظم عمليات المزاد وتسمح للناشرين ببيع مرات الظهور للمعلنين.

وقالت الهيئة التنظيمية: إن منافسي جوجل والناشرين عانوا نتيجة لذلك.

اقرأ أيضًا: جوجل تعزز خصوصية أندرويد لمنافسة آبل

وأشارت رئيسة هيئة المنافسة الفرنسية إلى أن القرار هو الأول من نوعه في العالم الذي ينظر في عمليات المزاد الخوارزمية المعقدة التي تعمل من خلالها الإعلانات عبر الإنترنت.

وأضافت أن التحقيق كشف عن العمليات التي فضلت جوجل من خلالها نفسها على منافسيها عبر خوادم الإعلانات ومنصات العرض.

ويستخدم الناشرون هذه الخوادم والمنصات لإدارة وبيع وتحسين المساحات الإعلانية عبر مواقعهم الإلكترونية وتطبيقات الأجهزة المحمولة.

وقالت الهيئة: أدت هذه الممارسات إلى خنق المنافسة في سوق الإعلانات الناشئة عبر الإنترنت، ومكنت جوجل من الحفاظ على مركزها المهيمن وتعزيزه.

اقرأ أيضًا: تويتر توقف التحقق مؤقتًا بعد أسبوع من إعادة تشغيله

جوجل تغير أسلوبها:

وأعلنت جوجل في تدوينة اليوم الاثنين أنها تجري سلسلة من التغييرات على تقنية الإعلان الخاصة بها.

وكتبت: نحن ندرك الدور الذي تلعبه تقنية الإعلان في دعم الوصول إلى المحتوى والمعلومات. ونحن ملتزمون بالعمل بشكل تعاوني مع المنظمين. ونلتزم بالاستثمار في المنتجات والتقنيات الجديدة التي تمنح الناشرين مزيدًا من الخيارات والنتائج الأفضل عند استخدام منصاتنا.

وجاء التحقيق بعد أن تقدمت نيوز كورب ومقرها الولايات المتحدة وصحيفة لو فيجارو الفرنسية والمجموعة الصحفية البلجيكية روسيل بشكوى ضد جوجل.

ويقوم المنظمون في جميع أنحاء أوروبا بتضييق الخناق على عمالقة التكنولوجيا وسط مخاوف من أنهم يمارسون نفوذًا كبيرًا على مواطني الاتحاد الأوروبي الذين يزيد عددهم عن 700 مليون نسمة.

وفي الأسبوع الماضي، تعرضت شركة فيسبوك لتحقيقات مكافحة الاحتكار من المنظمين في المملكة المتحدة وأوروبا.

وأطلقت المفوضية الأوروبية تحقيقات ضد أمازون وجوجل ومايكروسوفت على مدار السنوات القليلة الماضية. في حين بدأت هيئة المنافسة والأسواق في المملكة المتحدة أيضًا تحقيقات ضد آبل وجوجل منذ أن أصبحت جهة تنظيمية مستقلة في شهر يناير بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

اقرأ أيضًا: الاتحاد الأوروبي يريد محفظة رقمية لما بعد كورونا




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق