فى ذكرى ميلاد حسين صدقى .. أوصى بالتخلص من كل أفلامه عدا فيلما واحدًا

تحل اليوم الذكرى الـ104 علي ميلاد أحد أشهر نجوم زمن الفن الجميل، الفنان “حسين صدقى”، الذى ولد في مثل هذا اليوم الجمعة 9 يوليو عام 1917، أشتهر فى ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضى، بأنه فتى الشاشة الأول نظرا لوسامته، كما عرف عن حسين صدقى تدينه وأخلاقه الكريمة منذ أول خطواته فى عالم الفن. 

 

ولد الفنان حسين صدقي فى حى الحلمية الجديدة، وسط أسرة ثرية تملك العديد من الأراضى الزراعية “الأطيان” لأبٍ مصرى وأمً تركية، أنجبا ثلاثة أبناء أصغرهم “حسين” الذى حرم من حنان الأب وهو لم يتجاوز سن الخامسة، فتحملت الأم تربية أبنائها واتجهت بهم إلى التربية الإسلامية، فدفعت بهم إلى الذهاب للمساجد وأداة الصلاة فى وقتها وخاصة صلاة الفجر فى المسجد وحفظ القرآن الكريم والأحاديث، وحضور حلقات الذكر وسماع قصص الأنبياء لتعلم منها، كما حرصت على ملازمتهم العلماء الأزهرين حتى تكون صحبتهم صالحة، مما جعله ينشأ ملتزما في أداء فروضه، وعرف عنه الخجل والأخلاق. 

 

أثرى صدقى الفن بالعديد من الأعمال الفنية الهادفة التى لم تخلو من الحكمة والأخلاق، وعمل على إيجاد سينما هادفة بعيدة عن التجارة الرخيصة، وعالجت أفلامه بعض المشكلات الاجتماعية، كما أسس شركته السينمائية، لتخدم القيم الإيجابية التي سعى لترسيخها في المجتمع، إلي أن قرر أعتزال الفن بعد مسيرة قام خلالها ببطولة حوالى 32 فيلما، منهم “العامل، الأبرياء، المصرى أفندى، وطنى وحبى، أنا العدالة، العريس الخامس، الشيخ حسن”. 

 

قبل وفاة صدقي في 16 فبراير عام 1976، أوصي أولاده بحرق ما تصل إليه أيديهم من أفلامه، بسبب رؤيته أن السينما من دون الدين لا تؤتي ثمارها المطلوبة، قائلا “أوصيكم بتقوى الله واحرقوا كل أفلامى ما عدا سيف الله خالد بن الوليد”. 

 

أُنتج فيلم خالد بن الوليد عام 1958، ورصد سيرة سيف الله المسلول منذ أن كان مشركاً في مكة ومحاربته للدعوة الإسلامية وإسلامه بعد عمرة القضاء ثم قتاله للمرتدين، ودفاعه الدائم عن الإسلام، حتي وفاته، ولأن الفيلم كان يحكى قصة صحابى وقائد عسكرى مسلم، استثناه حسين صدقى من وصيته.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق