فيديو.. أخصائي صحة نفسية: قضايا المنقولات تخيف الرجال






نشر في:
الثلاثاء 8 يونيو 2021 – 2:10 ص
| آخر تحديث:
الثلاثاء 8 يونيو 2021 – 2:10 ص

قالت هبة الطماوي، أخصائي الصحة النفسية والإرشاد الأسري، إن قائمة المنقولات في مصر مختلفة تماماً عن أوروبا والدول العربية والخليجية، حيث أنه في الخليج يتكفل العريس بكل شىء بالقائمة وكل محتوياتها لجهاز العروسين، بينما في مصر هناك تقاليد خاصة جداً في موضوع قائمة المنقولات.
وأضافت خلال لقائها لبرنامج «ست الستات» مع الإعلامية دينا رامز المذاع على قناة «صدى البلد»، مساء السبت، أنه في مصر من العادات أن الزوج لا يضع مهرا للعروس وهو من الشرع والدين الإسلامى أن العريس يدفع مهر للزوجة، مشيرة إلى أن القائمة في مصر عادة ما تكون عبارة عن ما اشتراه العريس والعروس إلى جانب ما يتكفل به أهل العروس.
وتابعت: «قائمة المنقولات عادة تعمل على تخويف الرجال؛ لأن أي تلاعب في القائمة ممكن أن يؤدي إلى السجن والحبس، حيث أن قضايا القائمة تؤدي إلى الحبس للرجال والغرامة؛ إلى جانب أن الأحكام فيها سريعة للغاية».
وذكرت أنها تتفق مع قائمة المنقولات ولكن لا بد من مراعاة الضمير عند كتابة قائمة المنقولات، لأنه حق أصيل للزوجة، ولا يجوز التنازل عنه، معقبة: «لا ينفع إعطاء الثقة الكاملة ولا يمكن أن أضع الخيانة في الزوج والأفضل الوسط في كل شىء».
وأوضحت أن المبالغة في كتابة القائمة تُعد سوء ظن كبير في الزواج، مشيرة إلى أن ما كتبه والد العروس صاحبة أزمة القائمة «من يؤتمن على العرض لا يسأل عن المال، اتق الله في كريمتنا» على السوشيال ميديا تُعد شعارات واهية من الأب.
واستطردت: «هذه الشعارات لا ناقة منها ولا جمل لأن كل الآباء يقولون ذلك، ولكن ما نراه في محكمة الأسرة وكل القضايا الخاصة بالزواج والطلاق والنفقة وقائمة المنقولات كان أزواجهم يقولون بأنهم سيحافظوا على زوجاتهم وسيرعون الله فيهم؛ ولكن من أين تأتي الأزمات والمشاكل ثم الطلاق والانفصال»
وأشارت إلى أن القائمة من العادات المتوارثة لإثبات حق الزوجة لكن في المقابل ليست هي المنقذ للحياة الزوجية؛ فمن السهل إثبات أن المنقولات تم استهلاكها واستبدالها بمنقولات غير صالحة بل استهلكت كلياً.
ولفتت إلى أن الإصرار على قائمة منقولات وكتابتها بطريقة مبالغ فيها في غير مصلحة الفتاة؛ فهي تبعد الكثير من الشباب عن فكرة الارتباط ولا تمنع الطلاق في حالة استحالة العشرة بين الزوجين.
واستطردت: «في حالة الإصرار على كتابة القائمة يجب أن تكون في حدود المعقول دون المبالغة حتى لا يهرب الشباب وتكون النتيجة زيادة العنوسة؛ خاصة وأن ما ستخسره الفتاة بسبب الطلاق لن تعوضه قائمة المنقولات؛ بل قد تكون سببًا في كثرة الخلافات في كثير من الزيجات سواء في بداية الزواج أو أثناء إنهاء العلاقة الزوجية واستخدامها وسيلة لابتزاز الزوج عند بعض الأسر».






الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق