قصة أشهر مصور بديوان محافظة دمياط.. شنشن: عايشت 12 محافظا وأمتلك مليون صورة وأحتفظ بـ70 كاميرا.. كرمت عند بلوغى سن المعاش بطقم حلل أحتفظ به.. وصور جمال عبد الناصر والسادات أثناء زيارتهما لدمياط الأفضل.. صور

“أكثر من مليون صورة هي ما تبقى من مشوار حياتي في مهنة التصوير قضيت أغلبها مصورا بديوان عام محافظة دمياط، عملت خلالها مع 12 محافظا عايشت كثيرا من الأحداث والمواقف كنت خلالها مثل الكاميرا صورة بدون صوت”.

هو مصطفى شنشن، أشهر وأقدم مصور عمل فى ديوان عام محافظة دمياط، عمل مصورا مع عدد من المحافظين هم، اللواء محمد أحمد المنياوي، المهندس حسب الله الكفراوي، عبد الحميد أمين عبد الله، المهندس محمد عبد الهادي سماحه، أبو بكر الجمال، عصام راضي، المستشار  محمد عبد الرحيم نافع، المستشار أحمد سلطان، الدكتور محمد فتحى البرادعي.

يقول مصطفى شنشن ،لـ”اليوم السابع”، تم تعييني بإدارة العلاقات العامة والإعلام بمحافظة دمياط، عقب الإنتهاء من حرب أكتوبر عايشت خلال فترة عملي العديد من المحافظين كلا منهم له طريقتة وطبيعته بعضهم ترك معى بصمة منهم اللواء محمد أحمد المنياوي، وعلمنى أخد اللقطة الحلوة لحظة التصوير كان يقول المصور الماهر ” قناص”، وكان أكثر المحافظين حبا للصور هو الدكتور عبد العظيم وزير، كان أول محافظ يقوم بتصوير جولاتة بالفيديو.

293768-مصطفى-شنشن-أشهر-وأقدم-مصور-عمل-بديوان-عام-محافظة-دمياط-(2)

وأضاف شنشن، كان أقرب محافظ فى التعامل معى هو الدكتور أحمد جويلى، حيث كان بمثابة السهل الممتنع وكان إنسان بمعنى الكلمة وإقتصادى بارع، زرته فى منزلة أكثر من مرة وصورت أفراح أبناءه، والمهندس حسب الله الكفراوى، كان إبن محافظة دمياط ولم يمض محافظا بها أكثر من 9 أشهر ثم إنتقل وزيرا للإسكان، أما المهندس عبد الحميد أمين، “لم يكن بينى وبينه توافق فى التصوير وحصل خلافات بينى وبينه وكنت سأترك العمل بسببه”.

وتابع أقدم مصور بمحافظة دمياط، أغلب المحافظين دخلت منازلهم إما زيارة أو عمل لأنى كنت مندوب ديوان المحافظة فى توصيل البوستة للمحافظين، ولكن ربطت صداقة وعلاقة قوية بينى وبين الدكتور جويلى وأسرته.

وأضاف شنشن، كنت أشعر بوجود تناغم بين الدكتور عبد العظيم وزير، والدكتور محمد فتحى البرادعي، وكان من حسن حظ دمياط أن الدكتور البرادعى خلف عبد العظيم وزير لتنفيذ مشروعات التطوير والتخطيط الحضارى.

257880-لقاء-أشهر-مصور-ديوان-المحافظ

وحول أشهر المواقف التى عايشها أثناء فترة عمله قال مصطفى شنشن، كان موقف لزيارة سفير الولايات المتحدة الأمريكية فرنك ويزنر على رأس وفد لدمياط، وقام بزيارة شارع عبد الرحمن أشهر شوارع تسويق الأثاث بدمياط بدون حرس ثم قام ليلا بالخروج فى مركب صيد من عزبة البرج لصيد الأسماك وأمضينا فترة الليل بالمركب وفى الصباح كان مقررا الذهاب بالمركب إلى ميناء دمياط للإفطار ولكن المركب تعطل بسبب لف الغزل على الموتور، وتم إستدعاء قاطرتين من الميناء لإصطحابنا إلى داخل الميناء وقام السفير والوفد المرافق له بتناول الإفطار بالقاعة الفرنسية بالميناء فى وجود الدكتور أحمد جويلى.

197243-جمال-عبد-الناصر-أثناء-افتتاح-مصنع-الغزل

وأشار شنشن، إلى أنه يوجد لديه مليون صورة متنوعة أغلبها عن دمياط ورأس البر والمواقع الأثرية والتاريخية بها وعملت معرض صور بالصالون الثقافى برأس البر من عام 2013 _ 2018، وشاركت جروب عدسة دمياط فى معارض صور أبيض وأسود لمدة 3 سنوات، وشاركت فى معارض قصر ثقافة دمياط ودمياط الجديدة وعدد من مراكز الشباب، ويوجد لدى 150 كاميرا تصوير، ومحتفظ بحوالى 70 كاميرا منها، وهى كاميرات ما قبل الديجيتال.

197824-196398-صورة-تجمع-سمير-زاهر-ورفعت-الفناجيل

واستطرد مصطفى شنشن، أنه تم تكريمه عدة مرات منها تكريم الدكتور عبد العظيم وزير عند بلوغى سن المعاش، وحصلت على “طقم حلل”، مازلت أحتفظ به حتى الآن، وكرمت من جروب عدسة دمياط بمعرفة الدكتور إسماعيل طه، والتكريم بالنسبة لى كان معنى بغض النظر عن قيمة الهدية ولكن التكريم كان بالنسبة لى وسام على صدرى لأننى لم أكسب أموال من عملى مصور بالمحافظة رغم أننى أمتلك أرشيف تاريخى كبير من الصور يجسد أغلب تاريخ دمياط ومن الصور النادرة التى أحتفظ بها جميع الأماكن الأثرية وصور الرئيس جمال عبد الناصر فى زيارتة لدمياط عام 1960، وكذلك زيارة الرئيس السادات لدمياط، موضحا أن أخر صور أحتفظ بها هى تصوير دمياط فى شهر مارس الماضى مع تطبيق أول حظر لإجراءات فيرس كورونا والشوارع خالية وإلتزام المواطنين بالحظر.

 

207792-حسب-الله-الكفراوى-فى-معرض-منتجات-دمياط
 

 

263223-السادات-يزور-دمياط
 

 

الموضوع من المصدر

الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق