قلة الأمطار في الهند تهدد إمدادات الغذاء في العالم

ت + ت – الحجم الطبيعي

قد يظهر الأرز باعتباره التحدي التالي لإمدادات الغذاء العالمية، حيث تسبب نقص الأمطار لهذا العام في الهند، أكبر مصدر في العالم، في تقلص مساحة الزراعة إلى أصغر معدل لها منذ حوالي ثلاث سنوات. يأتي التهديد الذي يستهدف إنتاج الأرز في الهند في وقت تكافح فيه البلدان مع ارتفاع تكاليف الغذاء والتضخم المتفشي، حيث انخفض إجمالي مساحة الأرز المزروعة بـ13 في المئة حتى الآن هذا الموسم بسبب نقص هطول الأمطار في بعض المناطق، بما في ذلك ولاية «محافظة» البنغال الغربية وأوتار براديش، والتي تمثل ربع إنتاج الهند.

يشعر التجار بالقلق من أن يؤدي انخفاض إنتاج الأرز إلى تعقيد مكافحة التضخم في الهند وفرض قيود على الصادرات، حيث سيكون لمثل هذه الخطوة آثار سلبية بعيدة المدى على مليارات الأشخاص الذين يعتمدون الأرز كعنصر أساسي.

 تمثل الهند 40 في المئة من تجارة الأرز العالمية، وفرضت الحكومة بالفعل قيوداً على صادرات القمح والسكر لحماية الأمن الغذائي والسيطرة على الأسعار المحلية، على خلفية بعد الحرب الروسية الأوكرانية، والتي أثرت بشكل خاص على الهند سواء في ما يخص الصادرات أو الواردات.

وفي تصريحات خاصة لـ«البيان» أكد موكيش جين مدير شركة سبونج إنتربرايسيس الهندية، أن قفزة أسعار الأرز في الهند تعكس مخاوف بشأن الإنتاج، مضيفاً: «إن أسعار التصدير قد ترتفع من 365 دولاراً الآن إلى 400 دولار للطن بحلول سبتمبر المقبل».

وتسود حالة القلق لدى المزارعين في الهند، إذ أوضح راجيش كومار سينغ، «54 عاماً» في ولاية أوتار براديش أنه قام بزراعة نصف فدان فقط (2.8 هكتار) أرز من الأرض بسبب قلة الأمطار خلال الشهرين الأخيرين، مشيراً إلى أن الوضع محفوف بالمخاطر حقاً.

بينما قال هيمانشو الأستاذ في جامعة جواهر لال نهرو، «إن مزارعي الأرز يشعرون بالضغط».

أصبحت زراعة الأرز العام الجاري تحدياً جديداً لمحاربة التضخم في الهند، وارتفع سعر الأرز وفقاً للسوق العام لدى بنك الاحتياطي الهندي بـ6 في المئة هذا العام، مما أدى إلى ارتفاع حاد في أسعار الفائدة. وإذا استمرت التفاوتات الجغرافية في هطول الأمطار، فقد يكون لها تأثير ضار على إنتاج المحاصيل، مما يؤثر سلباً على النمو الاقتصادي والتضخم، وفقاً لسونال فارما، الخبير الاقتصادي الهندي.

ومع استعداد إنتاج الأرز الهندي للانخفاض في عدة ولايات، يتعين على الحكومة النظر في مراجعة سياستها الخاصة بتخصيص الأرز لإنتاج الإيثانول، وفقاً لسراج حسين، السكرتير السابق بوزارة الزراعة الهندية، حيث تسعى الهند إلى زيادة إنتاج الإيثانول باستخدام فائض السكر والأرز كجزء من الجهود لخفض تكاليف الوقود أدى الارتفاع الحاد في أسعار المواد الغذائية في أعقاب الحرب في أوكرانيا إلى زيادة مخاطر الجوع وأثار جدلاً حول «الغذاء مقابل الوقود».

يشار إلى أن الهند توفر الأرز لأكثر من 100 دولة.




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق