«كيم شيروود».. أول سيدة تنضم لعالم كتابة روايات جيمس بوند بعد صدور 40 رواية كتبها رجال




منى غنيم


نشر في:
الجمعة 12 نوفمبر 2021 – 7:22 م
| آخر تحديث:
الجمعة 12 نوفمبر 2021 – 7:22 م

ــ المؤلفة: لن يصير العميل 007 «النجم الأوحد» كما هو الحال فى السابق.. وسيتم تقديم الروايات الجديدة فى قالب معاصر

أعلنت الكاتبة الإنجليزية، كيم شيروود، أنها ستقوم بتأليف ثلاثية جديدة فى مجموعة كتب العميل السرى الأشهر «جيمس بوند»، لتصبح بذلك أول مؤلفة (سيدة) تشارك بعملها فى سلسلة روايات الجاسوسية التى أنشأها الكاتب البريطانى، إيان فليمنج، عام 1953.
وكشفت «شيروود» عن بعض تفاصيل المجموعة الجديدة، المقرر إصدارها شهر سبتمبر 2022، فقالت إن «بوند» سيكون غائبًا فى معظم القصة، وستتركز الأحداث بدلا من ذلك على الجيل الجديد من العملاء السريين.
وصرّحت «شيروود» لشبكة بى بى سى الإخبارية بقولها إنها تأمل فى «تحديث» عالم «بوند» الثرى عن طريق إضافة «صبغة نسوية جديدة»؛ وتأتى شراكتها مع مطبوعات إيان فليمنج فى الوقت التى تهدف فيه السلسة الأدبية الشهيرة ذات الامتياز التجارى إلى تقديم محتوى السلسة بشكل جديد للقُرّاء.
وقالت «شيروود»، التى ترشحت لجائزة «كاتب العام» من الكُتّاب الشباب التى تقدمها صحيفة «صنداى تايمز» لعام 2018 عن روايتها «الوصية»: إن «بوند» ظل رمزًا دائمًا من الرموز الثقافية لبريطانيا؛ بسبب أنه قابل للتغيير والتأقلم مع العصر، وأكدت أنها برغم عزمها عل القيام بالعديد من التغييرات فى الأحداث لمفاجئة القارئ إلا أنها لن تتخلى عن روح كتب «فلمنج» الأصلية.
وأوضحت أن تركيزها الرئيسى فى الكتابة سيكون حول «الجواسيس الآخريين» التى تعج بهم روايات «فليمنج»، بعد أن ألف جمهور الروايات ــ والأفلام على حد سواء ــ تمحوُّر القصة حول جيمس بوند أو (العميل 007) باعتباره البطل الرئيسى والأوحد، وقد آن أوان تغيير ذلك.
وأكدت «شيروود»، البالغة من العمر 32 عامًا، أنها لن تتخلى فى الروايات الجديدة عن بعض الأيقونات المعروفة لدى الجمهور من القصص الأصلية؛ على غرار: سكرتيرة بوند السيدة «مونى بينى» ورئيس وحدة التجسس «العميل م».
وبالحديث عن مشوارها الأدبى لقناة راديو «بى بى سى»، قالت «شيروود» إن فرصة كتابة رواية عن جيمس بوند كان بمثابة «حلم من أحلام حياتها تحول لحقيقة»، وهى تنضم بذلك لمشوار أدبى أصيل فى كتابة روايات جيمس بوند المرخصة رسميًا والتى يبلغ عددها ٤٠ رواية حتى الآن، قام بتأليفها ستة كُتّاب؛ من بينهم: سيباستيان فولكس، وكينجسلى أميس، وأنتونى هورويتز.
كما أوضحت أنه فى حين أنه لشرف كبير أن يوضع اسمها إلى جانب هؤلاء الرجال الجهابذة، إلا أنها شديدة الاعتزاز بكونها أولى النساء اللواتى يساعدن فى كتابة الرواية بالكامل، بعد أن شاركت النساء فى الماضى ببعض المشاركات الشرفية؛ فقد ساهمت كاتبة السيناريو الأيرلندية، جوانا هاروود، فى كتابة أول فيلم لـ «بوند» بعنوان «دكتور لا»، وكذلك فيلم «من روسيا مع الحب»، وشاركت البريطانية سامانثا واينبرج فى كتابة «يوميات مونى بينى»، التى تُعتبر إحدى النتائج الأدبية الرسمية لسلسة بوند، وقالت «شيروود» إنها تهدف فى المجموعة الجديدة إلى تسليط الضوء على شخصيات النساء بكل اختلافاتها وتعقيداتها، والتى تشعر أنها «تم تجاهلها» أحيانًا فى سلسلة الأفلام.
وأردفت: «نحن نعيش فى عالم مختلف تمامًا الآن عن العالم الذى نشأت فيه روايات فليمنج، ولشدّ اختلاف اليوم عن البارحة؛ فنحن لم نعد نحيا فى هذا العالم الفاخر شديد الثراء الذى ابتكره فليمنج حيث كان للإمبريالية البريطانية أهمية كبيرة على المستوى الدولى».

!function(f,b,e,v,n,t,s)
{if(f.fbq)return;n=f.fbq=function(){n.callMethod?
n.callMethod.apply(n,arguments):n.queue.push(arguments)};
if(!f._fbq)f._fbq=n;n.push=n;n.loaded=!0;n.version=’2.0′;
n.queue=[];t=b.createElement(e);t.async=!0;
t.src=v;s=b.getElementsByTagName(e)[0];
s.parentNode.insertBefore(t,s)}(window,document,’script’,
‘https://connect.facebook.net/en_US/fbevents.js’);
fbq(‘init’, ‘2392364917476331’);
fbq(‘track’, ‘PageView’);
(function(d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s); js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/ar_AR/sdk.js#xfbml=1&version=v2.6&appId=300970513306659”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق