لا تتخلوا عن “رقية”.. 8 أيام باقية لإنقاذ ملاك الإسكندرية من ضمور العضلات الشوكي

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق

تعاني الطفلة رقية بنت مدينة الإسكندرية، من مرض ضمور العضلات الشوكي، وهي طريحة الفراش لا تقدر على الحركة، ينهش المرض من جسدها يوما تلو الآخر، حتى خف وزنها وضمُر جسدها وفقدت قدرتها على الحركة.

شاء القدر أن تُولد بمرض نادر، هو مرض ضمور العضلات الشوكى، الذي حرمها من الحركة واللعب كباقي الأطفال فى سنها، لكنها تحيا وتعيش على أمل أن تحصل على العلاج الأغلى فى العالم لتعالج من ذلك المرض النادر وتصبح كباقى الأطفال، ذلك العلاج المتمثل فى حقنة خاصة يصل ثمنها إلى ما يقرب من 40 مليون جنيه، ولم يبق على فرصة إنقاذ الطفلة رقية سوى 8 أيام فقط، لذلك تواصل الطفلة رقية صرخاتها من أجل أن تجد من يحنو عليها.

التقت «البوابة» أسرة الطفلة رقية محمد رضا، لنقل استغاثتها إلى العالم قبل فوات الأوان، وقال محمد رضا والد الطفل رقية: «بنتي رقية طفلة تبلغ من العمر عامين إلا أيامًا قليلة معدودة، وتعيش فى منطقة العوايد بمحافظة الإسكندرية، وتعانى من مرض ضمور العضلات الشوكي الذى أصابها وهى فى سن 6 أشهر بعد ولادتها وفقدت القدرة على المشى تماما مؤكدًا أن علاج ضمور العضلات الشوكي عبارة عن حقنة خاصة، وهى حقنة «زولجنيزما» ويبلغ ثمنها ملايين الجنيهات.

وناشد  والد رقية، الرئيس عبد الفتاح السيسي، بالتدخل وسرعة إنقاذ رقية من مرض ضمور العضلات الشوكى، معلنًا أرقام الحسابات التي تتلقى تبرعات لصالح الطفلة رقية لتوفير سعر الحقنة الأغلى في العالم.

وفى رسالة مؤثرة قالت نورهان محمد عبدالحميد، والدة الطفلة رقية، أنقذوا رقية وتضامنوا معها فى حقها فى الحياة، فلم يتبق سوى 8 ليال على فرصتها في الحياة كباقي الأطفال، أنقذوا رقية.. رقية ابنة كل المصريين.




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق