مئويته.. تعرف على مسرحيات الأديب عبد الرحمن الشرقاوى أبرزها الحسين شهيدا

تمر اليوم الذكرى المائة على ميلاد الأديب الكبير عبد الرحمن الشرقاوى، وهو أديب وشاعر ومسرحى ولد فى 10 نوفمبر 1921 بقرية الدلاتون محافظة المنوفية، تخرج فى كلية الحقوق جامعة فؤاد الأول عام 1943، وغاب عن عالمنا  فى 24 نوفمبر عام 1987، عن عمر ناهز 66 عاما.

 

صدر للراحل العديد من الروايات والمسرحيات التاريخية والإسلامية، ما أهله للحصول على جائزة الدولة التقديرية فى الآداب عام 1974 والتى منحها له الرئيس السادات، كما منحه معها وسام الآداب والفنون من الطبقة الأولى.. ومن أشهر رواياته:

 

الحسين ثائرا وشهيدا

 

قدمها الكاتب على جزئين “الحسين ثائرا، الحسين شهيدا” نهاية الستينيات متأثرا بأحداث 1967 وبالشعور العام بالغبن والظلم والكارثة التى حلت على الجميع حيث تروى قصة بطولة الحسين والحسن وذلك بأسلوب روائى مسرحى.

وبطل هذه الثنائية (“الحسين ثائراً” و”الحسين شهيداً”) هو الحسين بن على، وتبدأ المسرحية حين مات معاوية  “بعد أن أخذ لابنه يزيد البيعة من أقطاب المسلمين، أخذها بالسيف أو بالذهب أو بهما معاً، ووجد الحسين أنه أمام اختيارين لا ثالث لهما، إما أن يشترى حياته وحياة أهله، ويخضع لما يُطلب إليه من مبايعة يزيد، وإما أن يُعرض عن هذا كله، ويترك للسيف أن يحكم بينه وبين هذا الشر المستطير”.

 

مأساة جميلة

ماساة جميلة

 

قدمها الكاتب الراحل عن حياة المجاهدة الجزائرية الشهيرة جميلة بوحريد، والثورة الجزائر المجيدة، والمسرحية تصور كل هذه المواقف فى جو مملوء بالسى والضحكات والدموع وفى حوار يخضع الشعر لحاجة الموقف المسرحى.

 

ومن مقدمة المسرحية “مأساة جميلة، مسرحية الشعر الحر نصف حياة الناس فى الجزيزة تحت الإرهاب الوحشى، وتصور مواقف رجال نساء من الشيوخ والشباب يريدون أن يستمتعوا بالحياة الكريمة الرغدة فى أرضهم، ولكن قوى العدوان والاستعمار تحول دون تحقيق أمانيهم برغم حقهم الطبيعى فى الأمس والمستقبل والحب والإخاء فوى الحياة الحرة العزيزة”.

 

عرابى زعيم الفلاحين

عرابى زعيم الفلاحين

 

هذا الكتاب هو عبارة عن مسرحية شعرية مكتوبة بالفصحى، وهى فى الواقع مسرحية سياسية وان كانت تاريخية وهى تمثل تلك الفترة المضطربة من تاريخ مصر بالأسماء والأحداث فأبطالها هم الزعيم أحمد عرابي زعيم الثورة المصرية ووالي مصر سعيد باشا وجمال الدين الأفغاني العالم الإسلامي الثائر والذى عرف بميوله السياسي الثاثر ومحمود سامي البارودي باشا وهو رئيس الوزارة وهو من قواد الثورة العرابية والشيخ محمد عبده وهو عالم ثائر آخر وغيرهم من الأسماء الكبيرة التى عاصرت تلك الفترة المضطربة بين احتلال الانجليز لمصر وولاه عثمانيين ضعاف فاقدين للسيطرة على سياسة الدولة

 

الفتى مهران

الفتى مهران

 

مسرحية تعد من أهم معالم تاريخ المسرح الشعري في مصر، منذ الضجة الهائلة التي أثارتها عند عرضها أول مرة في شتاء سنة 1966… وتستمد هذه القيمة الفنية الرفيعة ليس من بديع صياغتها الشعرية أو بنائها الدرامي فحسب، وإنما أيضا لكونها نبوءة صادقة واستشعارًا بالغ الشفافية، من وجدان فنان مرهف، لأحداث نكبة 1967 بكل تبعاتها الجسيمة على حرية الوطن وكرامة المواطن؛ حيث تمت كتابتها قبل تلك الأحداث بنحو عامين.

 

النسر الأحمر

النسر الأحمر

 

تتميز مسرحيات عبد الرحمن الشرقاوى بالثورية ووضوح عنصر البطولة، وقد ظهرت الثورية في هذا الكتاب من خلال مسرحيتيْن شعريتيْن “النسر والغربان” و”النسر وقلب الأسد”؛ حيث تدور أحداثهما في إطار تاريخي من خلال حروب صلاح الدين ضد الصليبيين وقيامه بتوحيد الصفوف ثم دعوته للسلام.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق