ماذا طلب رئيس البنك الدولى من قادة العالم في قمة المناخ ؟ اعرف في 20 نقطة

حدد رئيس مجموعة البنك الدولى، ديفيد مالباس العديد من المطالب والمقترحات من قادة العالم خلال كلمة له مؤخرا في قمة المناخ.. تعرف عليها في 20 نقطة.

1 – تشكل استجاباتنا الجماعية لجهود مكافحة الفقر وانعدام المساواة وتغير المناخ خيارات حاسمة في عصرنا هذا، إذ يجب أن نتصدى لها معاً، لتحقيق رسالتنا المتمثلة في الحد من الفقر وتعزيز الرخاء المشترك.

2 –  كانت لجائحة كورونا وما نجم عنها من خسائر اقتصادية آثار مدمرة، ولهذا فإننا نعكف على تقديم أقصى قدر من المساندة للبلدان النامية كي تتمكن من التصدي للأزمة.

3تمكنا من تقديم موارد مالية غير مسبوقة بلغ إجماليها 157 مليار دولار خلال 15 شهراً.

4في مجموعة البنك الدولي، نعمل على تفعيل نهج التنمية الخضراء القادرة على الصمود والشاملة للجميع من خلال الخبرات متعددة التخصصات والتمويل ومساندة التنفيذ.

5في عام 2020، قدمت مجموعة البنك الدولي موارد تمويلية لأنشطة مواجهة تغير المناخ أكثر من أي وقت مضى. حيث قدمنا أكثر من نصف التمويل المناخي متعدد الأطراف للبلدان النامية – وأكثر من ثلثي تمويل أنشطة التكيف.

 

6نواصل في عام 2021 تقديم المزيد: حيث تخصص خطة عملنا بشأن تغير المناخ للفترة 2021-2025 ما متوسطه 35٪ من التمويل

 

7نركز على مساعدة البلدان النامية على دمج الاعتبارات المناخية في استراتيجياتها الإنمائية؛ وتوزيع التمويل المناخي بطرق تحقق أكبر النتائج من حيث التخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معها.

 

 8- ينتج عن الطاقة، والزراعة، والغذاء/المياه والأراضي، والنقل، والصناعات التحويلية، أكثر من 90% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري .

 

9نواجه تحديات كبيرة في التكيف مع تغير المناخ، كما تُعدّ من العوامل الرئيسية التي تسهم في النمو الاقتصادي والتنمية، لذا يجب أن يكون هناك تكامل بين الأهداف والسياسات المناخية والإنمائية.

 

 10 – ستكون التقارير القطرية عن المناخ والتنمية التي صدرت مؤخرا أداة مهمة تساعدنا على تحديد أولويات الإجراءات المناخية في البلدان المتعاملة معنا وتسلسلها الزمني.

 

 11 – نخطط، على مدى العام المقبل، لاستكمال ما يصل إلى 25 تقريراً منها، مع التركيز في هذه الجولة الأولى على البلدان النامية ذات الانبعاثات الكربونية الضخمة و/أو أوجه الضعف إزاء تغيُّر المناخ.

12من الضروري أن تحقق بعض أكبر البلدان المصدرة للانبعاثات تحولاً عادلاً عن استخدام الفحم وإيجاد سبل لخفض الانبعاثات الصادرة من الصناعات الثقيلة من خلال تقنيات جديدة مثل احتجاز الكربون وتخزينه.

 13-  نحتاج إلى طرق منصفة وعملية لتحقيق التوازن بين ضرورات النمو وتغير المناخ.

 

14ساندنا بالفعل حتى الآن أكثر من 50 بلداً في إعداد مساهماتها الوطنية لمكافحة تغير المناخ: من منغوليا إلى موزامبيق، ومن الكونغو إلى شيلي.

 

15نحتاج أيضاً إلى جهد موازٍ لحماية رأسمالنا الطبيعي والتنوع البيولوجي، كي تعمل الحلول لصالح كل من البشر وكوكب الأرض. وتقدم الطبيعة بعضا من أفضل الحلول لأزمة المناخ:

16يعتزم البنك الدولي استثمار أكثر من 5 مليارات دولار على مدى السنوات الخمس القادمة للمساعدة في استعادة الأراضي الطبيعية المتدهورة وتحسين الإنتاجية الزراعية في 11 بلداً على طول المنطقة الممتدة من السنغال إلى جيبوتي.

 

 17يعزى ما يقرب من 50% من انبعاثات مكافئ ثاني أكسيد الكربون على مستوى العالم إلى قطاعي الطاقة والصناعات الثقيلة مجتمعتين في الصين والولايات المتحدة والهند. فكيف سيتم تحفيز الإجراءات التحويلية وتمويلها؟

 

18–  ثمة مشكلة وتحدٍ رئيسيان يتمثلان في كيفية تغيير الحوافز في الضرائب والدعم. حيث برزت ضرائب الكربون وخفض الدعم باعتبارهما أكثر أدوات تسعير الكربون الصريحة تأثيراً، لكن ذلك يتطلب إرادة سياسية وتوافقاً في الآراء

 

19وعلى كل من القطاعين الخاص والعام القيام بأدوار مهمة في الإجابة عن تلك الأسئلة. فعلينا التعامل مع المجالات الأيسر منالاً – مثل الاستثمار في الزراعة والثروة الحيوانية المراعية للمناخ، وتحسين اللوائح المنظمة للمركبات المستعملة عالية الانبعاثات، وإدارة أسطول المركبات، والاستثمار في كفاءة استخدام الطاقة، على سبيل المثال لا الحصر؛ ودعم البيئة المناسبة للإتيان بأفكار جريئة.

 

20 – وستكون التحسينات التكنولوجية، بما في ذلك كفاءة استخدام الطاقة، وتخزين الطاقة الكهربائية بالبطاريات، والهيدروجين، والمنشآت النووية، وتقنيات تخزين الكربون وإزالة الكربون، من المحددات المهمة للتحولات منخفضة الانبعاثات الكربونية في جميع أنحاء العالم.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق