ماركسي أم يمينية؟ مواطنو بيرو يختارون اليوم رئيسهم المقبل




د ب أ


نشر في:
الأحد 6 يونيو 2021 – 8:55 ص
| آخر تحديث:
الأحد 6 يونيو 2021 – 8:55 ص

 ستتركز الانتخابات الرئاسية التي تجرى اليوم الأحد في بيرو على أي من المتطرفين السياسيين، يمكنه استعراض القوة الأكبر: بيدرو كاستيلو، وهو ماركسي ويعمل مدرسا بإحدى القرى أو كيكو فوجيموري، وهي يمينية شعبوية.

وكلاهما تعادلا بشكل أساسي في استطلاع أخير للرأي قبل جولة الإعادة.

ويريد كاستيلو بناء دولة اشتراكية، وتشديد المراقبة على الإعلام وإلغاء المحكمة الدستورية، حال فوزه في الانتخابات.

وتؤيد فوجيموري، التي تعتزم العفو عن والدها، الرئيس المستبد السابق، البرتو فوجيموري، إذا فازت في الانتخابات، سياسة اقتصادية ليبرالية جديدة واستراتيجية أمنية متشددة.

ويقضي البرتو فوجيموري عقوبة بالسجن/25 عاما/ بسبب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان. وخلال عشر سنوات، قضاها في السلطة، أمر فوجيموري قوات الأمن باتخاذ إجراءات صارمة ضد اليساريين والقوى التخرييبة المزعومة وجرد البرلمان من سلطته.

وتتضرر بيرو بشكل خاص من جائحة فيروس كورونا: وهي واحدة من الدول التي لديها أعلى معدل من الوفيات في العالم وانهار اقتصادها أيضا بواقع 9ر12% العام الماضي.






الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق