ماكرون يعرض مآخذه على تركيا قبل لقائه بأردوغان


أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس، أنه سيلتقي نظيره التركي رجب طيب أردوغان، قبيل قمة حلف شمال الأطلسي الإثنين المقبل.

ووفق موقع “أحوال تركية”، كان ماكرون أكثر صراحة ومباشرة في رسم مسار اللقاء المرتقب مع نظيره التركي مؤكدا، أنه “عندما نكون أعضاء في نفس المنظمة، لا يمكننا أن نقتني تجهيزات لا تسمح بالتشغيل البيني، ولا يمكننا أن نقرر عمليات أحادية الجانب تتعارض مع مصالح التحالفات التي بنيناها” في إشارة إلى شراء أنقرة منظومة الصواريخ الدفاعية الروسية من طراز اس 400 وهي الصفقة التي سممت علاقات تركيا بشركائها في حلف شمال الأطلسي (الناتو) والتي رفضها الناتو وواشنطن بشدة باعتبارها تهديداً لمنظومة الحلف.

وكان ماكرون يشير كذلك إلى التنقيب التركي عن النفط والغاز في شرق المتوسط والتي اعتبرها الاتحاد الأوروبي ودول اللمتوسط انتهاكا لقانون البحار الدولي، وعدوانية.

ومن القضايا الخلافية التي أشار إليها الرئيس الفرنسي دون أن يخوض في تفاصيلها، التدخلات التركية الخارجية في سوريا، وليبيا، وإقليم قره باخ في جنوب القوقاز والتي فجرت خلافات عميقة وحرباً كلامية بين أنقرة وباريس، وصلت إلى وصف الرئيس التركي ماكرون بنعوت خارجة عن الأعراف الدبلوماسية الدولية.

وأعرب ماكرون عن أمله في أن يحصل خلال لقائه أردوغان على توضيح وتفسيرات مقنعة لما بدر عن تركيا من انتهاكات وممارسات عدوانية.

ودعا ماكرون الخميس حلف شمال الأطلسي أيضاً إلى “إعادة تنظيم إستراتيجية وإنشاء إطار عمل واضح للعلاقات بين الحلفاء”، مشيرا إلى “تناقضات لم تحل”، في تلميح لتركيا على الأرجح، العضو الذي شكل عامل انقسام وتوتر في العلاقات بين دول الحلف.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق