ما أسباب انقطاع شبه كامل للكهرباء في العراق؟ – العرب والعالم – العالم العربي

شهدت معظم مناطق العراق، اليوم الجمعة، انقطاع التيار في الشبكة الوطنية للكهرباء في جميع المحافظات باستثناء إقليم كردستان، دون معرفة الأسباب.

وقال معاون مدير كهرباء النجف علي جنجول إن هناك أسباباً عدة وراء الانقطاع منها قلة تجهيز الغاز والاستهدافات المتكررة لخطوط نقل الكهرباء وآخرها ما شهدته محافظة صلاح الدين وديالى، حسبما ذكرت وكالة الأنباء العراقية.

وفي محافظة ميسان خرجت تظاهرات أمام محطة الكهرباء المصرية في أطراف مدينة العمارة البتيرة احتجاجاً على انقطاع التيار الكهربائي.

 ظلام

ووفقاً لوسائل إعلام عراقية فإن التيار الكهربائي انقطع في العاصمة بغداد والمحافظات الأخرى منتصف الليلة الماضية،، كما أن الظلام خيّم على العاصمة بغداد باستثناء بعض المناطق التي تعمل فيها المولدات الأهلية غير التابعة للشبكة الوطنية.

وفي جنوبي العراق حدث عارض فني طارئ على الشبكة الوطنية وانفصال جميع محطات التوليد عن العمل في المنطقة الجنوبية ومن ضمنها محطة الناصرية الحرارية ومحطة الناصرية المركبة.

ويعاني العراق نقصاً في الطاقة الكهربائية منذ بداية سنة 1990، وازدادت ساعات تقنين التيار الكهربائي بعد 2003 في بغداد والمحافظات، بسبب قدم الكثير من المحطات بالإضافة إلى عمليات التخريب التي تعرضت لها المنشآت خلال السنوات الخمس الماضية، حيث ازدادت ساعات انقطاع الكهرباء عن المواطنين إلى نحو عشرين ساعة في اليوم الواحد، ما زاد من اعتماد الأهالي على مولدات الطاقة الصغيرة.

قرارات

من جانبه، اتخذ رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم الجمعة، قرارات عدة لحل أزمة الكهرباء، في محاولة لمعالجة الأزمة بسرعة، في أعقاب ما تعرضت له منظومة الطاقة الكهربائية خلال الساعات الماضية.

وقرر الكاظمي تشكل خلية أزمة لمواجهة النقص في ساعات تجهيز الكهرباء في بغداد والمحافظات برئاسة رئيس الوزراء وعضوية كل من وزارات: الكهرباء والنفط والمالية والداخلية والأمين العام لمجلس الوزراء ومدير مكتب رئيس مجلس الوزراء ورئيس جهاز الأمن الوطني وسكرتير الهيئة العليا للتنسيق بين المحافظات.

جاءت القرارات في إطار متابعة الكاظمي شخصياً مع المسؤولين التنفيذيين في وزارة الكهرباء المعالجات السريعة والطارئة لوضع الطاقة الكهربائية بعد قبول استقالة وزير الكهرباء ماجد مهدي حنتوش.

عودة تدريجية للكهرباء

شهد عدد من المحافظات عودة تدريجية للتيار الكهربائي خلال الساعات الأخيرة، ففي محافظة النجف أعلن المحافظ لؤي الياسري عودة 130 ميغاواط إلى الخدمة، مؤكداً تشغيل خطوط الطوارئ تباعاً للمستشفيات وشبكات الماء والمجاري.

كما أوضح مدير إعلام كهرباء ميسان حيدر السعد أن خطوط 400 بدأت العودة إلى الخدمة، مبيناً أن مديرية كهرباء ميسان تحتاج إلى وقت لمعرفة وضع محطات التوليد وأن أي محطة إطفاء تام تحتاج إلى نحو 48 ساعة من أجل العودة للعمل.

وشهدت مدينة بسماية السكنية جنوبي بغداد عودة التيار الكهربائي بعد انقطاع تام استمر 7 ساعات، كما أشار مدير توزيع كهرباء واسط علي كاطع إلى أن خدمة الكهرباء عادت إلى خط الطوارئ.

كانت وزارة الكهرباء، أعلنت في وقت سابق انفصال خط ديالى – شرق بغداد بعمليات تخريبية قرب منطقة خان بني سعد، إلى جانب استهداف محطة صلاح الدين الحرارية في سامراء بصواريخ كاتيوشا.

 وكان وزير الكهرباء العراقي ماجد حنتوش، الثلاثاء، قدم استقالته إلى رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، وذلك مع تقلص ساعات تزويد المواطنين بالكهرباء في ظل الارتفاع الكبير بدرجات الحرارة.

وتأتي استقالة ماجد حنتوش بعد تردٍ تام في ساعات توفير الطاقة الكهربائية في العراق، مع ارتفاع درجات الحرارة، التي وصلت إلى نحو 60 درجة تحت الشمس، و50 درجة تحت الظل في العديد من المناطق العراقية، وشن حملة منظمة من قبل مجهولين لتفجير أبراج تجهيز الطاقة.

تابعوا أخبار العالم من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة
Email







الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق