متحف مطروح توقف 2011 والدولة تعيد افتتاحه فى 2018

متحف مطروح افتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسى فى مارس 2018م، عبر “الفيديو كونفرانس”، ليصبح أول متحف أثرى شامل بمحافظة مطروح يضم مجموعة كبيرة من الآثار للعصور المختلفة “الفرعونية والرومانية والإسلامية والقبطية”.

ترجع قصة متحف آثار مطروح عندما عرضت المحافظة على وزارة الآثار قبل عام 2010، بوجود مبنى مكتبة المحافظة، ومن الممكن تقسيمها نصفين على أن يخصص جزء لإقامة متحف لآثار مطروح، وبالفعل وافقت الوزارة وبدأت فى وضع سيناريو العرض المتحفى، لكن المشروع توقف نظرًا لأحداث 2011، لكن عاد المشروع من جديد فى 2017.

وتم تشكيل عدة لجان للمعاينة، وذلك بحضور شرطة السياحة والآثار، وهيئة تنشيط السياحة، وأسفر عن وضع عدة متطلبات منها زيادة عدد الكاميرات وتجهيز فتارين العرض المتحفى، وإضافة خدمات مثل الكافيتريا ومطعم، أبدت محافظة مطروح استعدادها لتلبية كل المتطلبات.

المتحف يضم نحو 691 قطعة تم تجميعها من الآثار المكتشفة بالمحافظة بالإضافة لمتحف “الفن الإسلامى، والقبطى، والمصرى بالتحرير، والسويس، ومخازن آثار الإسكندرية”، وتم الاختيار على مدار 3 أشهر عمل، بحيث يكون سيناريو العرض من نتاج حفائر مطروح وسيوة، وتم استكمال فكرة العرض باختيار قطع من مناطق أخرى، وذلك لعدم وجود نتاج حفائر آثار محافظة مطروح تعطى فكرة سيناريو العرض المتفق عليه.

ومن أهم القطع المعروضة الجزء العلوى لتمثال الملك رمسيس الثانى، ومجموعة من اللوحات للملك تحتمس الرابع وتوت عنخ آمون، وبعض المنحوتات التى ترجع للعصر اليونانى الرومانى، وقطع منتقاة للفن القبطى والإسلامى.

وتدور فكرة المتحف حول محافظة مطروح التى تجمع بين الصحراء ومياه البحر، كما يبدأ السيناريو بالدور الأرضى لأهم الملوك عبر العصر، الذين تبنوا تأمين الحدود الغربية، وتعاملوا مع الصحراء، وأهمهم رمسيس الثانى والإسكندر الأكبر، وأيضا مجموعة من السلحة التى تمثل الحروب والحملات التأديبية فى الصحراء الغربية، ثم يعرض بعض القطع التى تمثل الأسرة الليبية التى حكمت مصر، ثم أهم معبودات الصحراء.

أما الدور الثانى فيشمل من الموضوعات المختلفة التى تشكل كيفية تعامل المصرى عبر العصور مع الصحراء والبحر لتظهر فكرة الصيد بريا وبحريا، بالإضافة للتجارة والفلك والعلوم الفلسفية، ثم يختتم العرض بالمتحف بفنون التحف عبر العصور وأيضا الفنون الإسلامية بأنواعها.

تقع مكتبة مطروح فى أرقى موقع بالمدينة بجوار مبنى المحافظة، يطل على البحر، وتبلغ المساحة الكلية للموقع نحو 1560 مترًا مربعًا، ويتسم التصميم الخارجى للمكتبة بالطابع الفرعونى، والمسطحات الخضراء محدودة، وتتكون المكتبة من دور أرضى وأربعة أدوار علوية مقسمة على النحو التالى: الدور الأرضى يتضمن قاعة إطلاع للأطفال وقاعة الأنشطة والهوايات ومكتب الإعارة، والدور الأول: قاعة معارض “جاليرى”، وقاعة الدوريات وكافيتريا لخدمة رواد المكتبة ومكاتب إدارية، والدور الثانى: قاعة اطلاع للكبار وقاعة اطلاع للشباب وقاعة الإنترنت والوسائط المتعددة، والدور الثالث: 4 قاعات للتدريب على الحاسب الآلى، وقاعتين لتدريب اللغات و3 قاعات محاضرات وفصلين تعليميين، أما الدور الرابع: قاعة مؤتمرات تسع 412 فردا وقاعة اجتماعات.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق