مجرى البول يحرقني على ماذا يدل؟ وما هي طرق علاجه

مجرى البول يحرقني هو من أكثر الشكاوى التي يعاني منها العديد من الأشخاص، باحثين عن أسباب تلك الحرقان، لمعرفة كيفية علاجه والتخلص من آلامه، حتى لا يؤثر بشكل سلبي على حياتهم الشخصية، وقد يضطر الأشخاص إلى حبس البول، وعدم إفراغ المثانة تجنباً للآلام التي تحاصرهم عند التبول، وهو الأمر الذي يتسبب لهم في الإصابة بأمراض عديدة، وسوف نذكر لكم أسباب تلك الحرقان وكيفية علاجه في هذا المقال.

مجرى البول يحرقني

يتردد على ألسنة بعض الأشخاص مقولة مجرى البول يحرقني، دون الوقوف على أسباب تلك الحرقان، وهو الأمر الذي يثير الرعب في قلوبهم والقلق حول أسباب ذلك الشعور، وطرق علاجه، حيث يعد حرقان البول من الأمراض المنتشرة بين الرجال والنساء على حد سواء، ولكن تزداد نسبة الإصابة في النساء، ويرجع أسباب الشعور بحرقان في مجرى البول إلى:

  • التهاب المسالك البولية هو الأكثر انتشاراً، ويكمن سبب  الإصابة به إلى تسلل البكتيريا الضارة إلى منطقة الإحليل، وتحظى النساء بأكثر نسبة إصابة مقارنة بالرجال، نتيجة قصر الإحليل لديهم، وهو الأمر الذي يساعد على دخول البكتيريا بسهولة.
  • التعرض للإصابة من خلال إقامة العلاقة الزوجية، على سبيل المثال عدوى الكلاميديا، بالإضافة إلى مرض الهربس التناسلي الناتج من التعاملات الجنسية.
  • يعد من أحد الأعراض الجانبية لتناول بعض العقاقير الطبية.
  • وجود التهابات وحصوات في الكلى والتي تؤدي بدورها إلى الإصابة بحرقان البول.

أسباب حرقان البول عند النساء

يعد أكثر نسبة إصابة بحرقان البول من نصيب النساء بوجه خاص، على عكس الرجال، وأسباب ذلك كثيرة من أهمها ما يلي:

  • استخدام أدوات النظافة النسائية الغير آمنة، بالإضافة إلى استخدام أدوات النظافة والمطهرات ذات الرائحة العطرية النفاذة، والتي تؤدي إلى الإصابة بالتهابات مجرى البول وبالتالي الشعور بحرقان عند التبول.
  • التعرض للإصابة بالتهابات المهبل الجرثومية، والتي تنتج من قتل البكتيريا النافعة.
  • إصابة المرأة بالتهابات المهبل الحادة، والتي قد تصل إلى حد الإصابة بتمزق المهبل، نتيجة الإفراط في ممارسة العلاقات الحميمة.

علاج حرقان البول عند النساء 

علاج حرقان البول عند النساء 

يساعد معرفة الأسباب الكامنة وراء الإصابة بحرقان البول، في تحديد طبيعة العلاج المناسب للتخلص من ذلك الحرقان، كما توجد بعض الطرق العلاجية المنزلية، ومن أفضل تلك الطرق ما يلي:

  • تناول الكثير من السوائل مثل المياه والعصائر.
  • الابتعاد عن تناول المنبهات والمواد الكحولية.
  • الاهتمام بارتداء الملابس القطنية الفضفاضة.
  • اجتناب احتباس البول بشكل إرادي.
  • تناول المضادات الحيوية المناسبة، وقد يتطور الأمر إلى حد اللجوء إلى إجراء عمليات التوسعة.

وصفة طبيعية لعلاج حرقان البول 

يبحث الكثير من مرضى حرقان البول عن التخلص من ذلك الألم، باستخدام الطرق البديلة بعيداً عن تناول العقاقير الطبية وما تخلفه من بعض الأعراض الجانبية، ومن أفضل تلك الطرق ما يلي:

  • تناول الماء بوفرة خلال ساعات اليوم، حيث يمتلك الماء القدرة الكافية في تخفيف الحموضة، والتخلص من البكتيريا الضارة.
  • تناول شراب البقدونس المغلي والذي يمتلك قدرة كبيرة في تنقية الجسم من السموم المتراكمة.
  • مشروب الشعير وهو من أفضل المشروبات الطبيعية، كما يفضل تحليته باستخدام العسل الأبيض الطبيعي، ويفضل تناوله ثلاث مرات يومياً.
  • تناول شراب الزنجبيل والليمون، حيث يساعد ذلك المشروب في تقوية مناعة الجسم، وبالتالي رفع درجة مقاومة الجسم للأمراض.
  • الشاي الأخضر حيث يتميز منقوع الشاي الأخضر باحتوائه على بعض المركبات المفيدة والتي تساعد في قتل الميكروبات و البكتيريا، كما تم إجراء بعض الأبحاث عليه والتي أثبتت بدورها قدرته الهائلة في تنشيط بعض المضادات الحيوية الخاصة بعلاج عدوى المسالك البولية.

علاج حرقان البول نهائياً  

هناك الكثير من الطرق العلاجية التي تساعد بدورها في التخلص من مشكلة مجرى البول يحرقني بشكل نهائي، ومن أبرز تلك الطرق ما يلي:

المضادات الحيوية  

يتم اللجوء إلى تناول المضادات الحيوية عند تعرض الجهاز البولي للعدوى، وفي بعض الحالات المرضية، يلجأ الطبيب إلى وصف المضادات الحيوية عن طريق الحقن الوريدي، والتي تقوم بالقضاء على البكتيريا الرئيسية التي انتقلت من خلال الأمراض الجنسية، ومن أفضل تلك المضادات ما يلي:

  • دواء أموكسيسيلين Amoxicillin: هو من أفضل الأدوية التي توصف لعلاج العدوى المسببة للبكتيريا، حيث يملك القدرة على قتل البكتيريا.
  • عقار نيتروفورانتوين nitrofurantoin: يتوفر في الصيدليات على هيئة أقراص وكبسولات.
  • عقار سيفيكسيم cefixime: يتوفر على هيئة حقن وأقراص ودواء شرب.

تناول المسكنات 

توجد بعض أنواع المسكنات التي تساعد في القضاء على حرقان البول بشكل نهائي، وعلى رأس تلك المسكنات الباراسيتامول، ولكن يجب على المرضى الحذر جيداً عند تناول أنواع معينة من المسكنات، حيث أن بعض أنواع العدوى قد تصيب الكلى وتؤثر عليها بشكل سلبي، ومن أهم أنواع المسكنات ما يلي:.

  • مسكن الباراسيتامول paracetamol وهو من أفضل المسكنات التي تملك القدرة على تسكين ألم مجرى البول، كما أنه يتميز بأنه يصلح لكبار السن والحوامل.

الحرص على تناول السوائل 

يجب على المرضى الالتزام بتناول بعض السوائل وعلى رأسهم المياه، حيث أنها تمتلك دور فعال في تقليل فرص الإصابة بالعدوى البكتيرية.

بذلك نكون وصلنا إلى نهاية مقالنا اليوم مجرى البول يحرقني، والذي تحدثنا من خلاله عن طرق العلاج وكيفية الوقاية من الإصابة بالعدوى.




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق