محمد شاب يتحدى المستحيل.. قهوجى خلال النهار وليلا بطل كمال أجسام.. صور

ضرب الشاب محمد صبرى الوكيل ابن قرية الدلجمون مركز كفر الزيات بمحافظة الغربية مثالا فى التحدى وقهر الصعاب بعدما استطاع أن يثبت وجوده ويحقق حلمه رغم التحديات التى واجهها، وأصبح بطلا فى لعبة كمال الأجسام وحقق عددا من البطولات المحلية فى اللعبة ويحلم أن يصل للعالمية.

بدأ الشاب الطموح قصة كفاحه منذ صغر سنه، فمنذ نعومة أظافره لم يعرف للرفاهية مكانا فكان يسعى ويحاول بشكل مستمر أن يثبت نفسه بنفسه ويعتمد على نفسه رغم صغر سنه فعمل فى العديد من المجالات حتى استقر فى العمل بمقهى مع والده، وبجانب ذلك يمارس الرياضة ولعبة كمال الأجسام وأصبح بطلا يتحاكى عنه الجميع بالقرية.

 

ويقول محمد صبرى الوكيل، لـ”اليوم السابع”، إنه يبلغ من العمر 21 عاما وحاصل على مؤهل متوسط، مشيرا إلى أنه يعمل منذ طفولته وكان يخرج للعمل للاعتماد على نفسه ومعرفة كيفية البحث عن الرزق بدلا من الاعتماد على غيره.

 

وأشار إلى أنه بدأ مشواره فى العمل بالعمل فى الجبس والمحارة، ثم العمل فى مخزن للخردة وبعد فترة عمل فى مخبز ثم عامل فى مصنع لتعبئة المياه المعدنية.

 

وأضاف بعد فترة انتشار وباء الكورونا كان يعمل مساعدا لطبيب علاج طبيعى، ثم قام والده باستئجار كافية بالسوق العمومية بقرية الدلجمون، فقرر أن يعمل مع والده ويساعده.

 

وأضاف أن مشواره فى كمال الأجسام بدأ عام 2018 حيث كان يتدرب قبلها مع فريق كرة القدم بمركز الشباب ولقصر قامته نصحه صديقه بالاتجاه للعبة كمال الأجسام.

 

وأوضح أن اتجه لكمال الأجسام على يد الكابتن عبده مرزوق أقدم مدرب كمال أجسام بكفر الزيات والكابتن بدوى سرحان وبدأ معهما فى مشواره الرياضى، مشيرا إلى أنه بعد فترة من التدريبات خاض أول بطولة وحصل على المركز الثاني على مستوي الغربية والمركز الثاني جمهوري.

 

وأضاف أنه يواصل التدريبات بشكل يومي، حيث يبدأ يومه مع آذان الفجر يستقيظ ويذهب للمسجد للصلاة ثم يعود ويجهز وجباته ويتوجه بعدها للمقهي للعمل في فترة الصباح حتي العصر ثم يذهب ليصلي وبعدها يتوجه للمنزل ليستريح قليلا ويتناول وجبة الغداء ويتوجه لصالة الجيم حتي آذان العشاء.

 

وتابع أنه خاض بطولتي الغربية والجمهورية مرتين متتاليتين وحصل على المركز الأول فيهما، موضحا أنه يشعر بالفخر والسعادة بما حققه وبما يسعي لتحقيقه خلال الفترة المقبلة.

 

وأشارإلى أنه يجهز لخوض بطولة دولية في الصيف ويكثف من التدريبات حتي يكون مؤهلا لخوضها وتحقيق رقما قياسيا، مؤكدا أنه لم يخجل من عمله بالمقهي ولكنه يشعر بالفخر بعمله.

 

وأكد على فرحة أسرته وأصدقائه بما يحققه من انجازات ويلقى دعما وتشجيعا مستمرا منهم ومطالبتهم له بتحقيق أرقاما دولية في اللعبة.

 

 

 

 

 

 




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق