مقتل سبعة في انفجار سيارة مفخخة قرب مسجد في كابول

مقاتل من طالبان يقف حارسا على طول طريق بعد انفجار خلال صلاة الجمعة.

  • ووقع الانفجار بعد دقائق من انتهاء صلاة الجمعة أمام مسجد وزير أكبر خان.
  • وأكد مقتل سبعة أشخاص على الأقل وإصابة 41 آخرين.
  • ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم.

قالت وزارة الداخلية الأفغانية إن سيارة مليئة بالمتفجرات انفجرت خارج مسجد حضره أعضاء من طالبان في العاصمة الأفغانية ، مما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص على الأقل بعد دقائق من انتهاء صلاة الجمعة.

ووقع الانفجار أمام مسجد وزير أكبر خان ، بالقرب من المنطقة الخضراء المحصنة التي كانت تضم عدة سفارات قبل استيلاء طالبان على السلطة في أغسطس من العام الماضي.

وغالبا ما يحضر المسجد الآن قادة ومقاتلون كبار في طالبان.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية عبد النفيع تاكور لوكالة فرانس برس ان سبعة اشخاص على الاقل قتلوا واصيب 41 اخرون بينهم اطفال.

وقال تاكور ان “الانفجار وقع عندما كان المصلون عائدين الى منازلهم” مضيفا ان المتفجرات وضعت في سيارة.

وأظهرت صور لم يتم التحقق منها نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ، سيارة مشوهة تحترق على طريق خارج المسجد.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن.

ووصفت بعثة المساعدة التابعة للأمم المتحدة في أفغانستان (يوناما) ، في تغريدة على تويتر ، قصف يوم الجمعة بأنه “تذكير مرير بانعدام الأمن والنشاط الإرهابي المستمر في أفغانستان”.

في عام 2020 ، انفجرت قنبلة في نفس المسجد وقتلت إمامه.

في حين أن العنف الشامل قد انخفض بشكل كبير في جميع أنحاء أفغانستان منذ انتهاء الحرب مع عودة طالبان إلى السلطة ، كانت هناك هجمات بالقنابل منتظمة في كابول ومدن أخرى.

واستهدفت هذه الهجمات عدة مساجد ورجال دين ، وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية بعضهم مسؤوليتها.

وقتل موظفان بالسفارة الروسية في تفجير انتحاري خارج مكاتبها في وقت سابق من الشهر الجاري ، في أحدث هجوم في العاصمة تبنته الجماعة.







الخبر من المصدر

تمت ترجمة هذا الخبر باستخدام ادوات الترجمة الفورية من Google

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق