منسق مبادرة علاج ضعف السمع: الكشف المبكر يمنع تعرض الطفل لمشكلات نفسية

قال الدكتور محي السيد، منسق مبادرة اكتشاف وعلاج ضعف وفقدان السمع للأطفال، إن الكشف المبكر على ضعف السمع يجنب مشكلات التخاطب وتأخر الكلام والمشكلات النفسية التي قد يتعرض لها الطفل نتيجة لذلك، كالخجل والعزلة وعدم القدرة على التواصل مع الآخرين.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «اليوم»، الذي تقدمه الإعلامية سارة حازم عبر فضائية «DMC»، مساء الاثنين، أنه تم توفير 1346 وحدة ومركزًا طبيًا لتقديم خدمة الفحص السمعي، تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، والدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان في سبتمبر لعام 2019.

وأشار إلى تدريب الممرضات على استخدام جهاز الانبعاث الصوتي، المعني بفحص الطفل خلال أول أسبوع بالتزامن مع تحليل الغدة الدرقية، متابعًا: «نريد حل مشكلات ضعف السمع تمامًا باستخدام الدواء أو تركيب سماعة أو التدخل جراحيًا وزراعة القوقعة، والمبادرة توفر كل تلك الأمور بشكل مجاني».

ولفت إلى الانتهاء من فحص مليون و645 ألف طفل وتسجيلهم إلكترونيا، خلال العام والنصف الماضيين، موضحًا أن نتيجة مليون و545 ألف طفل كانت طبيعية في الاختبار الأول.

وذكر أن المبادرة تستهدف توفير عدد من الأجهزة الحديثة على أعلى مستوى من الكفاءة؛ للوصول إلى التشخيص النهائي للطفل، لافتًا إلى زيادة الوحدات المتوفر بها جهاز الانبعاث السمعي لتصبح 3500، خلال أسبوعين.

وأعلنت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، إجراء المسح السمعي لمليون و644 ألفًا و438 طفل حديث الولادة، ضمن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، للكشف المبكر وعلاج ضعف وفقدان السمع للأطفال حديثي الولادة، وذلك منذ انطلاق المبادرة في سبتمبر 2019.

وأشار الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمي للوزارة، إلى فحص 4215 طفلًا من غير المصريين المقيمين على أرض مصر ضمن المبادرة، قائلا إن المبادرة انطلقت في 1346 وحدة صحية في جميع محافظات الجمهورية لإجراء فحوصات الكشف السمعي للأطفال بدايةً من يوم الولادة وحتى عمر 28 يومًا.






الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق