موسكو وكييف تعززان الجبهة الداخلية استعداداً لتوسيع المواجهة

إصلاحات عسكرية في روسيا وحملة على الفساد في أوكرانيا

يخوض الطرفان الروسي والأوكراني حروباً أخرى خلف خطوط التماس، تهدف إلى تعزيز الجبهات الداخلية، استعداداً لاحتمالات التصعيد وتوسيع المواجهة في المرحلة المقبلة.

ومع إطلاق موسكو مسيرة إصلاحات واسعة في الجيش الذي ظهر مترهلاً ومتعثراً في أكثر من موقع خلال المواجهات الضارية، برزت الحاجة إلى إعادة بناء الوحدات العسكرية على الصعيدين الهيكلي والتسليحي في إطار اتساع المواجهة مع الغرب.

وقال رئيس الأركان الجنرال فاليري غيراسيموف إن الإصلاحات تهدف لتمكين الجيش من مجاراة «التهديدات المحدثة»، وهي تأخذ في الاعتبار التوسع المحتمل لحلف شمال الأطلسي واستخدام «الغرب الجماعي» كييف لشن «حرب بالوكالة» على روسيا.

ولم يتطرق الجنرال الروسي إلى انعكاسات الإصلاح العسكري المنتظر على التنافس الذي ظهر بين أطراف عدة، وكيف سيواجه الكرملين هذه المشكلة لاحقاً، خصوصاً بعد انتقال قوات «فاغنر» إلى العمل العلني بعد سنوات من خوضها «حروباً سرية»، وهو ما أثار تكهنات بأن هذه القوات ربما سيكون لها دور مستقبلي في الأجهزة الروسية على غرار «الحرس الثوري» في إيران.

في المقابل، تبدو كييف أنها تقف هي الأخرى أمام استحقاقات جدية، خصوصاً على صعيد محاربة الفساد واستغلال ظروف الحرب، من جانب نخب سياسية وعسكرية، وهو الأمر الذي يشكل شرطاً ضرورياً لاستمرار تدفق الأسلحة والعتاد الغربي إلى أوكرانيا.

وتوالت الاستقالات في القيادة الأوكرانية؛ إذ تنحى في أقل من 24 ساعة ثلاثة مسؤولين في الحكومة وإدارة الرئيس فولوديمير زيلينسكي. وجاءت استقالة نائب وزير الدفاع الأوكراني فياتشيسلاف شابوفالوف بعد فضيحة فساد تتعلق بواردات الأغذية للجيش.

وبعد ساعات تمت إقالة كيريلو تيموشينكو من منصب نائب رئيس الديوان الحكومي، وبعدها بقليل أيضاً أعلن تنحي أوليكسي سيمونينكو من منصب نائب المدعي العام.
… المزيد


(function(d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) {
return;
}
js = d.createElement(s); js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/en_GB/all.js#xfbml=1&appId=464488616916650”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق