مونديال قطر 2022| برامج مبتكرة للتواصل المجتمع من أجل استضافة استثنائية للبطولة

توفر أنشطة التواصل المجتمعي في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، الجهة المسئولة عن مشروعات ومبادرات بطولة كأس العالم قطر 2022، منصة لأفراد المجتمع للتعرف على الفرص والآثار الإيجابية لاستضافة قطر للمونديال، وتشجيعهم على ترك بصمتهم في الحدث الرياضي التاريخي.

وانطلاقاً من إيمانها بالدور الحيوي الهام لأفراد المجتمع لإنجاح استضافة النسخة الأولى من المونديال في العالم العربي والشرق الأوسط، تعمل اللجنة العليا على إشراك أفراد المجتمع في الاستعدادات المتواصلة لاستضافة البطولة، وإطلاعهم على التطورات الاجتماعية والاقتصادية التي تشهدها البلاد على الطريق نحو استضافة المونديال.

وتحقق اللجنة العليا للمشاريع والإرث أهداف التواصل المجتمعي لديها عبر مجموعة من المبادرات تشمل: المجموعة الشبابية، ومنتدى التمكين، والشراكات المجتمعية والمنح المجتمعية، وبرنامج التطوّع، ومنصة تمرين، وبرنامج التجربة الثقافية، ومبادرة جولة في استاد.

ويقول خالد السويدي، مدير أول علاقات الشركاء في اللجنة العليا للمشاريع والإرث: «التواصل المجتمعي يشكل جزءً لا يتجزأ من مشوار الترحيب بالعالم أجمع في مونديال 2022».

وأضاف السويدي: «نحن على يقين تام بأن إشراك كافة أفراد المجتمع في هذه الرحلة سيُسهم في دعم جهودنا الرامية لإنجاح استضافتنا لنسخة استثنائية من المونديال».

ويهدف منتدى التمكين الذي يضم خبراء ومتخصصين وأفراد من الأشخاص ذوي الإعاقة في دولة قطر إلى مساعدة اللجنة العليا في تحقيق هدفها الرامي لاستضافة النسخة الأكثر إتاحة وشمولية من المونديال.

ويتولى المنتدى تحقيق تلك الغاية من خلال عقد ورش عمل، وإجراء جولات في استادات المونديال بهدف التعرف عن كثب على متطلبات الأشخاص ذوي الإعاقة واحتياجاتهم لأخذها بعين الاعتبار في خطط تصميم وبناء الاستادات والمرافق غير المرتبطة بالبطولة كالمعالم السياحية في قطر.

ويعمل برنامج التجربة الثقافية يداً بيد مع القطاع الثقافي ومجتمعات الجاليات في قطر والفنانين المحليين بهدف إثراء تجربة المشجعين والزوار المتوقع حضورهم إلى قطر عام 2022 لحضور منافسات المونديال، ويهدف البرنامج من خلال تقديم عروض وأنشطة ثقافية خلال فترة استضافة البطولة إلى تعريف العالم أجمع بما تزخر به دولة قطر من ثقافات، الأمر الذي سيُسهم في ترسيخ مكانة الدولة كوجهة سياحية.

وخلال عام 2022، سيكون بانتظار زوار البطولة باقة واسعة من الأنشطة الثقافية منها مهرجان ينظمه فنانون ومجموعات ثقافية، وستسهم هذه الأنشطة في تعزيز التبادل والاحترام الثقافي بين المشجعين من كافة أنحاء العالم، علاوة على تعريفهم بتاريخ دولة قطر والمنطقة وثقافتها وعاداتها وتقاليدها الأصيلة.






الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق