مونديال 2022.. ستاد خليفة الدولي شاهد على القدرات التنظيمية لقطر

يعد ستاد خليفة الدولي (أحد ملاعب مونديال قطر 2022)، أول الملاعب التي تم الإعلان عن جاهزيتها لاستضافة مباريات كأس العالم لكرة القدم العام المقبل حيث تم افتتاحه بعد التجديدات التي أجريت عليه والتطوير الكبير به في مايو عام 2017 قبل انطلاق المباراة النهائية لكأس أمير قطر بين فريقي السد والريان.

وأكدت اللجنة العليا للمشاريع والإرث (الجهة المسئولة عن مشروعات ومبادرات كأس العالم لكرة القدم المقررة في قطر عام 2022)، أن الإلهام الذي استوحي منه تصميم ستاد خليفة الدولي ساهم في الحفاظ على الشكل العريق للاستاد باعتباره من أقدم الاستادات في الدوحة عاصمة قطر، حيث افتتح في عام 1976، وفى عام 2006 شهد افتتاح دورة الألعاب الأسيوية في نسختها الـ15، وهى الدورة التي أبهرت القارة الأسيوية وأكدت من خلالها قطر قدرتها إلى تنظيم أكبر الأحداث الرياضية في العالم.

ومع إعادة تطوير الاستاد وافتتاحه عام 2017 بعد عملية التجديد التي أجريت عليه اصبح ستاد خليفة مؤهلاً لاستقبال مباريات مونديال قطر، وستقام عليه 8 مباريات بينهم 6 مباريات في دور المجموعات بالإضافة إلى مباراة في الدور ثمن النهائي بالإضافة إلى مباراة تحديد المركز الثالث.

وأخذ التصميم الحديث للاستاد طابعا عصريا مع الحفاظ على ملامح تاريخه العريق، وأصبحت مدرجات الاستاد مظللة بالكامل وتتكامل مع نظام التبريد للحفاظ على درجة حرارة مريحة للمشجعين خلال المباريات مع إضافة 12 ألف معقد للجماهير لتصبح سعة الاستاد 40 ألف متفرج، وهو الحد الأدنى الذي يسمح به الاتحاد الدولي لكرة القدم في الملاعب التي تقام عليه مباريات كاس العالم.

وتحيط بالاستاد مجموعة كبيرة من الحدائق والمتنزهات ومسارات للمشي خاصة مع وقوع الاستاد ضمن منطقة أسباير زون التي تعد من أهم المناطق التي يمارس فيها الجميع رياضات مختلفة خاصة المشي.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق