نائبة مساعد وزير خارجية أمريكا: الحوار المصرى الأمريكى كان فرصة جيدة

قالت كارين ساساهارا نائبة مساعد وزير الخارجية الأمريكي، إن الحوار الاستراتيجي بين مصر وأمريكا فرصة رائعة، من خلالها لمسنا مجموعة من القضايا ونتابعها، حيث لدينا علاقات واسعة النطاق ومتعمقة، مضيفة أن هناك الكثير من القضايا تحدثنا عنها إقليميا في الشرق الأوسط وسد النهضة والعلاقات القضائية والثقافية وحقوق الإنسان والنظم الأمنية. 

 

وأضافت خلال مداخلة عبر سكايب، ببرنامج “من مصر”، على فضائية “CBC”، مع الإعلامى عمرو خليل، أن هذه العلاقات قوية فكانت هناك مناقشات رفيعة المستوى بين وزيرى الخارجية، موضحة أنه من الصعب أن نقول أن أي من النتائج أكثر إثمارا، فتم الحديث عن تأسيس مجموعة عمل بشأن تغير المناخ تقديرا لدور مصر ولاستضافتها القمة المقبلة، وتأسيس لجنة اقتصادية مشتركة والتوقيع على اتفاق بين وزارتى العدل، وتبادل المعلومات وتعزيز التعاون الثقافي وبرنامج المساهمات المقدمة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

 

وأوضحت أن الاجتماع وجها لوجه لمناقشة القضايا رفيعة المستوى أمرا مهما، لافتة إلى أنه لم يتم التوسع في الحديث عن الصراع بين فلسطين وإسرائيل، ومصر لها دور كبير، وأول دولة وقعت على اتفاق سلام والعلاقات مع السلطات الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية، وتم الحديث عن ليبيا والجمعة المقبل يستضيف الرئيس ماكرون قمة بشأن ليبيا وهناك قادة من حكومة الوحدة الوطنية والمجتمع الدولى والأطراف المعنية الداعمة للحوار الليبي السياسى ونتجه للانتخابات وندعم هذا المسار لوجستيا وسياسيا وتقود لبيبا هذا الحدث ومهم أن نرى الاستنتاجات في القمة المقبلة.

 

وعن سد النهضة الإثيوبي، أوضحت أن الأمر معقد للغاية وتم الحديث عن هذا الأمر مع مبعوث منطقة القرن الإفريقى ونتفهم طبيعة حساسية قضية المياه بالنسبة لمصر، وزرت مصر ورأيت النيل وزرت سيناء وأعرف بأن الموقف المصرى واضح في هذه الجزئية ونبحث عن اتفاق يعالج مخاوف الأطراف وندعم عملية المفاوضات وندعم مخاوف مصر والسودان في هذا الصدد، والشعب السوداني خرج للشارع وأعرب عن وجهة نظره ويريد العودة لحكومة يقودها مدنيون.

 

وتابعت : “هناك استمرارية للمشاورات بين مصر وأمريكا، ومجموعة مختلفة من الملفات يتم التشاور بشأنها، مثل استضافة مصر لمؤتمر الأطراف 27 يعكس العلاقات الفريدة بينها وبين الدول في الشرق الأوسط وأفريقيا، وكذلك فيما يتعلق بالمساعدات الأمنية هناك شراكة في هذا الصدد وقادرين على أن نحقق الكثير، وتحدثنا بصراحة وانفتاحية ووصلنا لنتائج مهمة”.

 

وذكرت أن مصر من بين الاقتصادات القليلة التي حققت نموا خلال السنوات الأخيرة الماضية ونريد الأعمال الأمريكية تشارك في هذا البلد، ومصر تريد منا تعزيز الشراكات فيما يتعلق بالتكنولوجيا والاتصالات، والتقيت مع أعضاء من غرفة التجارة ولديهم نشاط كبير جدا ويعرفون واشنطن بشكل جيد ويريدون مزيد من الدعم في كثير من المجالات.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق