هؤلاء جزء من “صفقة السجناء” بين واشنطن وموسكو


بينما تستعد الولايات المتحدة وروسيا لمناقشة عملية تبادل سجناء بعد أيام فقط من حكم موسكو على نجمة كرة السلة الأمريكية بريتني غراينر بالسجن 9 سنوات بتهمة تهريب المخدرات، لا يزال هناك الكثير من الغموض حول الأشخاص الذي يمكن أن تتضمنهم الصفقة المحتملة.

وفي حديث منفصل في مؤتمر أقيم في كمبوديا، الجمعة، أكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين ونظيره الروسي سيرغي لافروف أنهما على استعداد لمواصلة محادثات المبادلة رغم أنهما لم يعطيا مزيدا من التفاصيل.

وفي أواخر الشهر الماضي، قال بلينكين إن الولايات المتحدة قدمت “عرضا جوهريا” لروسيا للإفراج عن لاعبة كرة السلة وبول ويلان وهو جندي سابق في مشاة البحرية الأميركية يقضي عقوبة بالسجن لمدة 16 عاما في روسيا بتهمة التجسس.

وتؤكد الولايات المتحدة أن روسيا تحتجز المواطنين الأمريكيين في محاولة منها لاستغلالهم سياسيا وسط تدهور للعلاقات الثنائية بين البلدين.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية الأسبوع الماضي أن البيت الأبيض عرض مقايضة لاعبة كرة السلة وبول ويلان مقابل إطلاق سراح تاجر الأسلحة الروسي فيكتور بوت الذي يقضي عقوبة بالسجن 25 عاما وتسعى موسكو منذ سنوات للإفراج عنه.

ومع ذلك، تحتجز روسيا أمريكيين آخرين على الأقل لأسباب مثيرة للجدل ولا يستبعد الخبراء أن تشمل الصفقة المزيد من السجناء من الطرفين.

وبحسب موقع “إذاعة أوروبا الحرة”، فإن مشكلة الكرملين تكمن في تحديد من سيختار من بين عشرات الأفراد الروس الذين يقضون عقوبتهم في السجون الأميركية فيما يتعلق بجرائم خطيرة.

وعلى مدار العقد الماضي، حكمت الولايات المتحدة على عشرات الأفراد الروس بالسجن بتهم غسل الأموال والقرصنة واستخدام برامج الفدية.

واعتقل العديد من هؤلاء في دول ثالثة بناءً على أوامر اعتقال أمريكية ثم سلموا لاحقا إلى الولايات المتحدة، مما دفع موسكو إلى اتهام واشنطن “بمطاردة” مواطنيها في جميع أنحاء العالم.

وتقول الولايات المتحدة إن روسيا لا تتخذ إجراءات ضد مواطنيها الذين يرتكبون جرائم إلكترونية ضد دول أجنبية.

وفيما يلي قائمة بالأفراد الروس والأميركيين الذين يمكن أن يشاركوا في عملية تبادل سجناء محتملة أخرى.

فيكتور بوت
يقضي فكتور بوت (55 عاما) حكماً بالسجن 25 عاماً في الولايات المتحدة بتهمة التآمر لبيع أسلحة لمجموعة إرهابية كولومبية.

اتهمت الولايات المتحدة بوت، وهو طيار، بإدارة شبكة دولية لتهريب الأسلحة كانت تزود مجموعة واسعة من العملاء، بينهم حركة طالبان وأمراء حرب في أفريقيا.

اعتقل بوت في تايلاند في عام 2008 بناء على طلب من الولايات المتحدة وأدانته محكمة أميركية في عام 2011.
كان بوت ضابطا عسكريا سوفيتيا سابقا خدم في أنغولا حيث يُعتقد أنه عمل في المخابرات السوفيتية.

رومان سيليزنيوف

يقضي رومان سيليزنيوف، نجل فاليري سيليزنيوف عضو مجلس النواب الروسي، عقوبة بالسجن لمدة 27 عاما لارتكابه جرائم إلكترونية مختلفة، بما في ذلك بيع بيانات بطاقات ائتمان أمريكية مسروقة.

ألقت السلطات الأمريكية القبض على سيليزنيوف (38 عاما) في عام 2014 في مطار في جزر المالديف، وسرعان ما نُقل إلى جزيرة غوام، مما أثار اتهامات من موسكو باختطافه.

كشف المحققون الأمريكيون عن أنشطة سيليزنيوف عبر الإنترنت في أواخر العقد الأول من القرن الحادي والعشرين وطلبوا المساعدة من جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، لكن سرعان ما اختفت بصمته على الإنترنت مما دفع المحققين الأميركيين إلى الاعتقاد بأن روسيا كانت تحميه.

فلاديسلاف كليوشين
اعتقل فلاديسلاف كليوشين (41 عاما) في سويسرا في مارس 2021، بتهمة سرقة معلومات داخلية واستخدامها لكسب ثروة. وتم تسليمه إلى الولايات المتحدة في 18 ديسمبر.

كليوشين متهم بأنه جزء من مجموعة تستخدم بيانات مسروقة من شركات حساسة لتداول الأسهم.

يُعتقد أن المجموعة حققت ما مجموعه 82 مليون دولار على مدار عامين من 2018 إلى 2020. ولا يزال الأعضاء الآخرون في المجموعة طلقاء.

أحد أعضاء المجموعة هو ضابط سابق في مديرية المخابرات الروسية الرئيسية والذي تم اتهامه سابقا في يوليو 2018 لدوره المزعوم في محاولة روسية للتدخل في الانتخابات الأميركية لعام 2016.

ألكسندر فينيك

جرى تسليم ألكسندر فينيك (43 عاما) والمعروف أيضا باسم “السيد بيتكوين” إلى الولايات المتحدة الجمعة الماضية لمواجهة تهم غسل الأموال.

اعتقل فيننيك بموجب أمر قضائي أميركي في عام 2017 على شاطئ يوناني أثناء إجازته مع عائلته.

ومع ذلك جرى تسليمه أولا إلى فرنسا لمواجهة تهم غسيل أموال منفصلة وحكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات.

أطلق سراحه من سجن فرنسي يوم الخميس الماضي، لكنه أُعيد على الفور إلى اليونان، التي طلبت عودته حتى تتمكن من تنفيذ أمر التوقيف الأميركي الأصلي.

وفي حالة إدانته من قبل محكمة أميركية يواجه فينيك ما يصل إلى 20 عاما في السجن.

ويقول موقع “إذاعة أوروبا الحرة” أن توقيت نقل فيننيك إلى الولايات المتحدة تزامن مع الحكم على لاعبة كرة السلة الأميركية من قبل روسيا، مما زاد التكهنات بأنه قد يكون جزءا من صفقة التبادل المحتملة.

دينيس دوبنيكوف
أعتقل دوبنيكوف (29 عاما) العام الماضي في هولندا بناء على طلب الولايات المتحدة بتهمة غسيل عملة مشفرة مرتبطة بعصابة سيئة السمعة تستخدم برامج الفدية.

طار دوبنيكوف إلى المكسيك في نوفمبر لقضاء عطلة ومُنع من الدخول، وبدلا من وضعه على متن طائرة عائدا إلى روسيا، تم إرساله إلى هولندا حيث اعتقل فور وصوله.

ديفيد بارنز
اعتقلت السلطات الروسية ديفيد بارنز (65 عاما) وهو من ولاية تكساس، في موسكو في يناير 2022 بتهمة الإساءة لأطفاله في الولايات المتحدة.

سافر بارنز إلى موسكو في ديسمبر (كانون الأول)2021 في محاولة لرؤية أطفاله أو إعادتهم إلى الوطن، بعد أن كانت زوجته السابقة سفيتلانا كوبتيايفا وهي روسية هربت إلى روسيا مع الأطفال في عام 2019 وسط دعوى طلاق وحضانة اقيمت في الولايات المتحدة.

قضت محكمة في تكساس في عام 2020 بحضانة الأطفال لبارنز، فيما باتت زوجته مطلوبة للسلطات في الولايات المتحدة بتهمة التدخل في حضانة الأطفال.

اتهمت كوبتيايفا بارنز بإساءة معاملة الأطفال، لكن التحقيق الذي أجرته إدارة خدمات الأسرة والحماية في 2018 لم يجد أدلة كافية لدعم مثل هذا الاستنتاج وأغلق القضية دون توجيه أي اتهامات.

مارك فوغل
اعتقل فوغل، وهو مدرس للغة الإنكليزية يبلغ من العمر 60 عاما، في مطار في موسكو في عام 2021 لحمله حوالي نصف أوقية من الماريوانا الطبية.

وحُكم عليه بالسجن 14 عاما بعد أن اتهمه المدعون العامون بمحاولة بيع المخدرات لطلابه، حيث كان يعمل في مدرسة ابتدائية أنشأتها السفارات الأميركية والكندية والبريطانية في موسكو.




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق