هذا ما يحدث للأطفال إذا تنفسوا من أفواههم.. احذروا خطورته


09:00 م


الثلاثاء 12 يناير 2021

كتبت- شيماء مرسي

التنفس من الفم عند الأطفال يمكن أن يشير إلى بعض المشكلات الطبية، وقد يسبب مشاكل صحية خطيرة، لذا إذا لاحظت التنفس من الفم أو أي مشاكل أخرى في التنفس لدى طفلك، فاستشر الطبيب في أسرع وقت ممكن.

لقد خلقنا بشكل طبيعي للتنفس من خلال أنوفنا، وفيما يلي بعض الأشياء التي يؤديها التنفس من خلال الأنف إلى صحتنا، وفقا لما أورد موقع “برايد سايد” الأمريكي:

– أنوفنا ترشح الهواء الذي نتنفسه، وتنظفه من السموم والجزيئات الغريبة، بالإضافة إلى ذلك، يتم ترطيب الهواء في ممرات الأنف.

– تعمل أنوفنا على تسخين الهواء بحيث تصبح درجة حرارته مناسبة لرئتينا.

– أنوفنا تساعدنا على شم الروائح من حولنا.

وهناك العديد من المشكلات الطبية التي يمكن أن تجعل الطفل يتنفس من خلال فمه، على سبيل المثال احتقان الأنف (الناجم عن الحساسية أو التهاب الجيوب الأنفية أو مشاكل أخرى) أو الالتهاب أو أنواع مختلفة من الانسداد، مثل الزوائد اللحمية.

وإذا كان طفلك معتادًا على النوم وفمه مفتوحًا، فهناك ما يدعو للقلق، فيما يلي بعض المشكلات الصحية التي يمكن أن تنتج عن التنفس الفموي للأطفال:

1- توقف التنفس أثناء النوم:

وفقًا للأطباء، يمكن أن يتسبب التنفس الفموي في ظهور انقطاع النفس النومي (أو تفاقم انقطاع النفس النومي إذا كان الشخص مصابًا به بالفعل)، وهذه واحدة من أخطر العواقب الصحية لهذه العادة التنفسية.

وانقطاع النفس النومي هو اضطراب في النوم يحدث عندما يتوقف تنفس الشخص فجأة ثم يبدأ مرة أخرى، وتشمل أعراضه التوقف المفاجئ عن التنفس أثناء النوم، والشخير بصوت عالي، والاستيقاظ بفم جاف، والأرق، والتعب أثناء النهار.

ويعد انقطاع النفس النومي خطير في حد ذاته، كما أنه يمكن أن يسبب مشاكل صحية أخرى مثل القلب والكبد ومشاكل التمثيل الغذائي.

2- جفاف الفم وتسوس الأسنان:

عندما نتنفس من خلال أفواهنا، فإن تدفق الهواء يجفف شفاهنا والفم كله، بما في ذلك اللثة، ونتيجة لذلك، هناك تغييرات في البكتيريا التي تعيش بشكل طبيعي في أفواهنا، والتي يمكن أن تسبب تسوس الأسنان ومشاكل اللثة.

3- مشاكل الأسنان والفك الأخرى:

تؤدي عادة استخدام الفم بدلاً من الأنف للتنفس إلى مجموعة كاملة من مشاكل الأسنان والفك والأسنان المعوجة، والابتسامات اللثوية، والأسنان المزدحمة واللدغة.

4- وجه طويل وضيق:

وفقًا للدراسات، فإن تنفس الفم يجعل الجزء السفلي من الوجه يصبح أطول، وتظهر هذه السمات بشكل واضح عند الأطفال بعد سن الخامسة، ويمكن أن يؤدي التنفس الفموي أيضا إلى ما يسمى بالوجه المحدب مع ذقن صغير وجبهة مائلة.




الخبر من المصدر

الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق