وزيرة الهجرة: معسكر “اتكلم عربى” فرصة كبيرة لأبنائنا بالخارج للاقتراب من وطنهم

تحت شعار “اتكلم عربي وعيشها مصري”، اختتمت فعاليات المعسكر السنوي السادس للجيلين الرابع والخامس من أبناء المصريين بالخارج، الذي أقيم في مدينة شرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء، بندوة نقاشية تفاعلية عقدتها السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، وسط مشاركة 15 من أبناء شهداء القوات المسلحة ونحو 80 طفلاً من الولايات المتحدة وكندا وإيطاليا والإمارات والسعودية والكويت وقطر، وذلك في إطار تنفيذ المبادرة الرئاسية “اتكلم عربي”.

 

عقدت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، ندوة نقاشية مع الأطفال المشاركين في المعسكر السنوي السادس للجيلين الرابع والخامس من أبناء المصريين بالخارج، في مدينة شرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء، وهو المعسكر الذي يشارك به 15 من أبناء شهداء القوات المسلحة ونحو 80 طفلاً من الولايات المتحدة وكندا وإيطاليا والإمارات والسعودية والكويت وقطر، وتم تنظيمه تحت شعار “اتكلم عربي وعيشها مصري” في إطار تنفيذ المبادرة الرئاسية “اتكلم عربي”.

 

وعُقدت الندوة بأحد فنادق مدينة شرم الشيخ، بحضور الدكتور وسيم السيسي عالم المصريات.

 

وفي كلمة لها بمستهل الندوة، وجهت السفيرة نبيلة مكرم خالص الشكر لكل القائمين على تنظيم المعسكر، كما قدمت  لأبناء شهداء القوات المسلحة ولأرواح آبائهم كل التحية والتقدير والفخر، مؤكدة أن مشاركتهم رسالة حب وتكريم وتقدير لأرواح آبائهم أبطال مصر الذين سطروا ملاحم وطنية ستظل محفورة في تاريخ هذا الوطن العظيم، كما تحدثت الوزيرة عن مكانة مصر التاريخية وإنجازاتها وشعبها الأصيل وما يتمتع به من صفات طيبة، وما تواجهه الدولة من تحديات.

 

كما أوضحت وزيرة الهجرة، أن المعسكر فرصة كبيرة لأبناء مصر المقيمين بالخارج من الأطفال للاقتراب من وطنهم ونقل صورة إيجابية وصادقة عنه وتقديم الدعم اللازم له في شتى المجالات، مشددة أيضا على ضرورة الحفاظ على التحدث باللغة العربية واللهجة المصرية كعنصر أساسي في هويتهم الوطنية.

 

وفي نفس السياق، أخذت تتحدث الوزيرة مع الأطفال عن بعض القضايا الوطنية والإنجازات التي شهدتها الدولة المصرية التي لابد أن يتعرفوا عليها ليدركوا عظمة وطنهم، مثل استعدادات مصر لاستضافة قمة المناخ COP27 كحدث عالمي كبير ستشهده مدينة شرم الشيخ في شهر نوفمبر القادم، وما وصلت إليه مكانة المرأة المصرية في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي حتى أصبحت متواجدة بقوة في كل مؤسسات الدولة. 

 

من جانبه، رحب الدكتور وسيم السيسي، عالم المصريات الكبير، بالحضور جميعا وخاصة الأطفال المشاركين، وأعرب عن امتنانه للمشاركة في المبادرة الرئاسية “اتكلم عربي”، مثمنا أهدافها وما تسعى لتحقيقه في إطار الحفاظ على الهوية المصرية، مؤكدا أن الأجيال المصرية الناشئة بالخارج في حاجة ماسة لتعريفهم بحضارتهم وتاريخهم الممتد حتى نتمكن من تعزيز انتمائهم للوطن فالانتماء لا يأتي إلى بالحب والحب لا يأتي سوى بالمعرفة والتنوير.

 

وأوضح د. وسيم السيسي، أن الحضارة المصرية القديمة هي حقا مهد الحضارات في تاريخ البشرية وأن بها الكثير من الإنجازات والمعجزات التي لا تخطر على بال، مؤكدا أنه حين استمع إلى شهادات عدد من الأطباء الأجانب عن الحضارة المصرية وتأملها قرر أن يتجه إلى دراسة علم المصريات ويتعمق فيه، ووجد أن المصريين القدماء سبقوا عصرهم في الطب والزراعة والبناء وتوليد الطاقة وغيرهم من المجالات، واختتم حديثه للأطفال قائلا: “افخروا بهويتكم.. افخروا بأنكم مصريون.. فحضارتكم العظيمة يشهد لها العالم”.

 

كما أعرب جميع الأطفال المشاركين في المعسكر عن فرحتهم الغامرة بكل فاعليات المعسكر وأنشطته، وأكدوا أنها تجربة ممتعة لهم في شرم الشيخ يرغبون في تكرارها مرة أخرى، موجهين كل الشكر لوزيرة الهجرة على مشاركة سيادتها لهم في عدد من أنشطة المعسكر الأمر الذي شكل حافزا كبيرا لهم.

 

وفي ختام الندوة، تم توزيع كتيبات باللغتين العربية والإنجليزية على الأطفال من مؤسسة يارو للحضارة المصرية، حيث تتضمن هذه الكتيبات مادة تعليمية مبسطة عن الحضارة المصرية القديمة تحت إشراف د. وسيم السيسي يسهل على الأطفال قراءتها واستيعابها.

 

 

 




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق