وزير التعليم العالي ينعى رئيس جامعة مصر الراحل الدكتور محمد العزازي

نعى الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وقيادات الوزارة والمراكز والمعاهد البحثية، والجامعات الحكومية والخاصة والأهلية، وجميع منتسبي المجتمع الأكاديمي، الدكتور محمد حسن العزازي رئيس جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، الذي توفى، الأربعاء، داعين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

وكانت جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، نعت الدكتور محمد حسن العزازي، رئيس الجامعة، الذي وافته المنية فجر اليوم ليلقى ربه في العشر الأواخر من شهر مضان المبارك تاركاً حالة من الحزن الشديد الذي خيم على الجميع من عمداء الكليات وأساتذة وأعضاء هيئة التدريس والطلاب والإداريين.

وأكد خالد الطوخي رئيس مجلس أمناء جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا في البيان الذي أصدرته الجامعة أنه برحيل الدكتور محمد العزازي نكون قد فقدناً واحداً من أكفأ الأساتذة التربويين خلقاً وعلماً ومن أخلص الرجال الذين أفنوا حياتهم في محراب العلم بعطائه المستمر وعلى مدى سنوات طويلة قضاها يعمل بجد واجتهاد وتركيز من أجل الارتقاء بالتعليم داخل الجامعة.

ولفت الطوخي إلى أن هذا ليس جديداً علي الدكتور العزازي فهو ينتمى الى جيل العظماء الذين يعملون في صمت وبعيداً عن الأضواء من أجل خدمة العلم والارتقاء به.

وجاء في بيان الجامعة أن رحيل الدكتور محمد العزازي في هذه الأيام الطيبة المباركة يعكس ما كان يتمتع به على المستوى الإنساني من خلق كريم حيث فاصت روحه الطيبة وهو ولا يحمل بين ضلوعه سوى حب واحترام وتقدير الجميع وهو ما جعل الجامعة تعيش اليوم حالة من الحزن الشديد حيث كان الفقيد رحمه الله مرتبطاً وجدانياً بالجامعة كونها صرحاً تعليمياً  كبيراً فترك بصمة كبيرة وواضحة في كل ركن من أركانه.

وأشارت جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا في بيانها الى أن رحيل الدكتور محمد العزازي رئيس الجامعة لا يمثل خسارة لجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا فقط بل هي خسارة فادحة لمنظومة التعليم العالي بالكامل لأنه كان حتى آخر يوم في حياته مهموماً بقضية التعليم والبحث عن افضل السبل للتعامل مع الوضع المرتبك الذى ترتب عن جائحة كورونا بما لا يؤثر على مستوى وجودة التعليم المقدم للطلاب الذين كان يتعامل معهم كونه أب قبل أن يكون مسئولاً عن إدارة الجامعة.






الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق