وزير الري: لا وقائع عن بيع إثيوبيا المياه لإسرائيل.. وكل دولة لها أجنداتها




أحمد علاء


نشر في:
الإثنين 21 يونيو 2021 – 2:16 ص
| آخر تحديث:
الإثنين 21 يونيو 2021 – 2:16 ص

قال الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، إنه لا توجد أي وقائع تثبت أن إثيوبيا تخطط لبيع المياه إلى إسرائيل، مؤكدًا أن أمر بيع المياه لم يُطرح على أي طاولة مفاوضات.

وأضاف خلال لقائه ببرنامج «حديث القاهرة» الذي يقدمه الإعلامي خيري رمضان على شاشة «القاهرة والناس»، مساء الأحد: “المياه عبارة عن سحابة، وهذه السحابة تأتي من المحيط الأطلنطي إلى المحيط الهندي، وتمر على دول أخرى.. يعني اللي هيبيع رسوم دخول والسحابة دي بتاعة ربنا والمياه تمر منذ هذا المسار منذ بداية الخليقة”.

وشدد الوزير، على أن مياه نهر النيل هي دولية وليست موردًا تمتلكه إثيوبيا، وهي حقوق دولية للشعب لا يمكن التفريط فيها بأي حال من الأحوال.

وفيما رفض عبد العاطي الخوض في نوايا الدول التي تشارك في تمويل السد الإثيوبي، إلا أنه أكد أن هذه الدول لها أهداف سواء مادية أو سياسية، وأن كل دولة لها أجندتها الخاصة بها، لافتًا إلى أن إثيوبيا بها معدلات فقر مرتفعة ويحق لها العمل على تحقيق التنمية.

وأكد أن مصر تدعم إثيوبيا في العمل على تقليل معدلات الفقر، وأنها مستعدة للتعاون في كافة المجالات في إطار تعاوني، موضحًا أن إنشاء سد أمر لا يقلق مصر لكن المقلق هو عدم الاتفاق على أسلوب ملء وتشغيل السد.

وأوضح أن عملية ملء السد قد يتزامن معها حدوث جفاف أو فيضانات أو إخراج كميات مياه أكبر من اللازم أو حجز كميات مياه أكبر مما يجب، وهو ما قد يؤدي إلى حدوث إعصار بيئي في مجرى النهر، ضاربًا المثل بما شهده السودان في مثل هذا التوقيت من العام الماضي، عندما تعرضت لأزمة جفاف نجمت عن احتجاز إثيوبيا للمياه خلال الملء الأحادي الأول فيما كان السودان قد أفرغ السدود الخاصة به لاستقبال الفيضان الجديد.

وأشار إلى أن إثيوبيا لم تستفد شيئًا من الملء الأول للسد سواء في المياه أو الكهرباء، مؤكدًا أنه كان بالإمكان تأجيل الملء لمدة شهرين فتزداد كميات الأمطار وهو ما يحمي السودان من الجفاف.






الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق