وكالة أنباء الإمارات – افتتاح النسخة الخامسة من مهرجان الذيد للرطب

الشارقة في 22 يوليو/ وام / انطلقت اليوم في مركز إكسبو الذيد فعاليات
النسخة الخامسة لمهرجان الذيد للرطب الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة
الشارقة على مدار أربعة أيام بمشاركة العشرات من ملاك النخيل والمزارعين
إلى جانب عدد من الجهات الرسمية المعنية بزراعة النخيل.

شهد افتتاح المهرجان سعادة سلطان عبد الله بن علوان وكيل وزارة التغير
المناخي والبيئة بالوكالة وسعادة عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة
غرفة تجارة وصناعة الشارقة وعدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفة وسعادة محمد
أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة ومحمد مصبح
الطنيجي منسق عام المهرجان والمدراء والمسؤولين وممثلي الجهات الحكومية
المشاركة حيث جالوا في أرجاء المهرجان الذي تستمر فعالياته حتى 25 يوليو
الحالي وتفقدوا منصات العرض وشهدوا جانبا من مسابقة مزاينة رطب الخلاص
التي انطلقت اليوم.

ويشمل المهرجان في نسخته الجديدة العديد من الفعاليات والمسابقات
والجوائز التي وصلت قيمتها إلى مليون و500 ألف درهم بزيادة 50 بالمائة
مقارنة مع الدورة الماضية حيث تتراوح قيمة الجوائز المخصصة للفائزين
والمشاركين في المسابقات ما بين 30 ألف درهم كحد أقصى و 2000 درهم كحد
أدنى كما شهدت النسخة الجيدة إدخال مسابقتين جديدتين تتضمن مسابقة
للمانجو المحلي والمتنوع وأخرى للتين الأصفر والأحمر بالإضافة إلى
مسابقة مزاينة الرطب التي تتضمن الخلاص والخنيزي والشيشي ونخبة الإمارات
ونخبة الذيد ومسابقة تمر الحسيل “النغال” وأكبر عذج والليمون المحلي
وأجمل مخرافة للرطب مخصصة للنساء فقط.

وأعرب سعادة عبدالله بن سلطان العويس عن الشكر والامتنان لصاحب السمو
الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات
المسلحة على دعم سموه السخي للمهرجان ومتابعة واهتمام سموه بتشجيع
المواطنين على الزراعة وتوسيع الرقعة الخضراء وضمان الأمن الغذائي .

كما أعرب عن أسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان
بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على دعم سموه اللامحدود
لمهرجان الذيد للرطب الذي بادرت غرفة الشارقة إلى إطلاقه في العام 2016
لإيجاد منصة سنوية داعمة لملاك النخيل والمزارعين من أبناء مدينة الذيد
وإمارة الشارقة ودولة الإمارات عموما.. لافتا إلى أن الغرفة تحرص على
زيادة زخم المهرجان دورة تلو الأخرى انسجاما مع رؤية القيادة الرشيدة
وترجمة لتوجيهاتها الحكيمة بتنظيم فعاليات اقتصادية وتجارية ذات قيمة
مضافة حتى غدى المهرجان اليوم واحدا من أهم الأحداث الاجتماعية
والاقتصادية والثقافية والتراثية على أجندة فعاليات الشارقة والإمارات
على وجه العموم.

وأشار العويس إلى أن مهرجان الذيد للرطب يعد إحدى مبادرات الغرفة التي
تسعى من خلالها إلى المساهمة في تحصين الأمن الغذائي للدولة وبما يتماشى
مع أحد المحاور الرئيسية لمئوية الإمارات 2071 والمتمثل في استدامة
التنمية للأجيال القادمة عبر تعزيز القوة الخضراء للدولة واستدامة
مواردها الغذائية والمائية وذلك من خلال تشجيع وتمكين المزارع على
التمسك بأصالته وأرضه ومواصلة الاعتناء بشجرها وجودة ثمارها وخاصة شجرة
النخيل التي تحتل مكانة خاصة في وجدان وثقافة الإمارات وتعد جزءا أصيلا
من تراث الإمارات لارتباطها الوثيق في نفوس أبنائها وثقافتهم وتاريخهم.

من جانبه قال سعادة محمد أحمد أمين العوضي إن مهرجان الذيد للرطب له
أبعاد اقتصادية تسعى الغرفة إلى تحقيقها خاصة عبر المساهمة في تعزيز
جودة المنتج المحلي وزيادة تنوعه لاسيما وأن الإمارات تعد من أهم 10 دول
منتجة للتمور على مستوى العالم وتقع ضمن أهم الدول المصدرة للتمور إذ
تستحوذ على نحو 30 بالمائة من حجم التجارة الخارجية العالمية ” استيراد
أو تصدير” لذلك تعمل الغرفة من خلال تطوير مسابقات المهرجان وزيادة
قيمة الجوائز إلى توفير الفرص التي تسمح للمزارع بتطوير زراعته
وازدهارها وتنافسيتها بما يجذب المستثمرين ورواد الأعمال لإقامة صناعات
غذائية وطنية جديدة ورائدة ويضاف ذلك إلى أبعاد المهرجان الثقافية
والاجتماعية والتراثية والبيئية والسياحية والتي تصب جميعها في تعزيز
تمسك جيل المستقبل بهويته الوطنية والقيم المتجذرة والأصيلة منذ قيام
الدولة مشيرا إلى أن النجاح الذي حققه المهرجان يؤكد مكانته وقدرته على
توفير بيئة داعمة للمزارعين وإيجاد منصة سنوية للترويج لمنتجاتهم وفتح
فرص جديدة للتسويق أمامهم الى جانب الفوز بالجوائز القيمة التي ترصدها
غرفة الشارقة سنويا لدعمهم وتشجيعهم على التطور والابتكار.

من جانبه أشار محمد مصبح الطنيجي إلى أن غرفة الشارقة تواصل للعام
الخامس تنظيم هذا الحدث الاقتصادي والثقافي والتراثي الذي نجح سريعا في
حجز مكانة خاصة له بين المهرجانات التي تحتفي بشجرة النخيل على مستوى
الدولة والمنطقة مشيرا إلى أن هذه النسخة الجديدة تحمل مؤشرات نجاحها
في ظل دعم القيادة الرشيدة الذي لا ينقطع وتوجيهاتها السديدة التي تنير
الدرب بعمق رؤيتها ومتابعتها الحثيثة التي تزيدنا ثقة وعزم على تحقيق
الأهداف التي تصب جميعها في دائرة إسعاد الناس والمجتمع.. لافتا إلى أن
تنظيم المهرجان في مركز إكسبو الذيد يعكس حرص الغرفة على تنظيم المعارض
والفعاليات المتميزة في المنطقة الوسطى والشرقية في إمارة الشارقة
للمساهمة في تعزيز بيئة الأعمال بمختلف القطاعات الاقتصادية في المنطقة.

ويعد مهرجان الذيد للرطب الذي يفتتح أبوابه يوميا من الثامنة صباحا إلى
العاشرة مساء واحدا من المبادرات النوعية التي أطلقتها الغرفة ليكون
بمثابة حدث اقتصادي يهدف للإسهام في تعزيز فرص نمو وازدهار أعمال
وإنتاجية مزارعي المنطقة الوسطى ومساعدتهم على الارتقاء بجودة منتجاتهم
والمنافسة بشكل أكبر من خلال العمل على تحويل المهرجان إلى منصة سنوية
وملتقى يجمع المزارعين والمستثمرين وتنعكس أثاره بشكل إيجابي على مختلف
القطاعات الأخرى وفي مقدمتها قطاع السياحة.

وام/بتول كشواني/عبدالناصر منعم




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق