وكالة أنباء الإمارات – “التنمية الأسرية” تنظم ملتقى الشباب الخامس وتؤكد تميز تجربة الإمارات في تمكينهم

أبوظبي في 16 أغسطس / وام / نظمت /مؤسسة التنمية الأسرية / ملتقى
الشباب الخامس تحت شعار “التضامن بين الأجيال.. لمستقبل مستدام” بمركز
أدنوك للأعمال في أبوظبي، بمناسبة اليوم الدولي للشباب 2022 وذلك بهدف
مد جسور التواصل وخلق مجتمع قادر على احتواء الجميع من الأعمار كافة و
تركيز الاهتمام على قضاياهم والاحتفاء بإمكانياتهم كونهم شركاء في
المجتمع العالمي المعاصر.

سلط الملتقى الضوء على تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة
الرائدة عالمياً في مجال تمكين الشباب، والتي تأخذ طابعاً فريداً في
دولة تؤمن بقدرات الشباب منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل
نهيان “طيب الله ثراه” عبر تفعيل أدوارهم والاستثمار الأمثل في طاقاتهم
ومواهبهم وتشجيع مشاركتهم في مختلف المجالات التي تساهم بدورها في صقل
مهاراتهم وتطويرها.

و رحبت سعادة مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية
بالحضور من مسؤولين وآباء وأمهات وأبناء ممن شاركوا في ملتقى الشباب
الخامس وقالت : “إن الشباب في الإمارات يحظون بمكانة كبيرة في المجتمع
باعتبارهم أولوية وعلى رأس الاستراتيجيات والقرارات والبرامج التي
تتبناها الدولة بتوجيهات القيادة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ
محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد
بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه
الله” وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات، والتي تضع الشباب على رأس
أولوياتها لإيمانها بقدراتهم ودورهم المحوري في بناء مستقبل الدولة”.

وأكدت أن الشباب في الإمارات يحظى باهتمام ودعم ورعاية سمو الشيخة
فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى
للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية “أم الإمارات”،
التي لطالما وجهت المؤسسة إلى طرح المبادرات وتقديم الخدمات التي تهتم
بالشباب وبتوعيتهم وتمكينهم بالشراكة مع المؤسسات المعنية وتعزيز
التضامن بين الأجيال، وتشجيع الشباب لاستلهام القيم، والاستفادة من
خبرات كبار المواطنين لصقل شخصياتهم، وتنمية معارفهم، وربط حاضرهم
ومستقبلهم بماضي الأسلاف الذين أفنوا أعمارهم فعملوا واجتهدوا من أجل
رفعة الوطن وتقدمه وازدهاره.

و أوضحت أن مؤسسة التنمية الأسرية تعمل باستمرار على تطوير
برامجها وفق رؤية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات”، التي تهدف
إلى تعزيز مشاركة الشباب واستثمار طاقاتهم في تحقيق التنمية الاجتماعية
المستدامة وتصميم مستقبل أفضل للأجيال القادمة، وترسيخ مفهوم التضامن
بين الأجيال لدى الشباب وكبار المواطنين ورفع وعي المجتمع حول أهمية
المسؤولية المجتمعية لتحقيق جودة الحياة، بالإضافة إلى تسليط الضوء على
أهم القضايا الاجتماعية ذات الأولوية المرتبطة بالشباب لتحقيق جودة
حياتهم.

وقالت: “إن ملتقى الشباب الخامس يُعلي مفهوم التمكين الاجتماعي
الشامل للشباب باعتبارهم شركاء أساسيين في التغيير، ودعم قدراتهم من
خلال التضامن بين الأجيال المبني على تحديد احتياجاتهم وتطلعاتهم
وطموحاتهم بما يتوافق مع متطلبات المستقبل والاستفادة من خبرات وطاقات
البالغين وكبار المواطنين في كافة المجالات لتحقيق الرفاه الاجتماعي
وتعزيز جودة الحياة، متمنية التوفيق والتميز لشباب الإمارات وتشريف
الدولة في كافة المحافل الوطنية، وأن يرفعوا رايتها عالية خفاقة في سماء
المجد.. ولجميع الشباب حول العالم التوفيق الدائم والاستقرار في أوطانهم
ومجتمعاتهم”.

و أشارت الرميثي إلى أن العالم من حولنا يمر بمتغيرات وتحولات
كثيرة تستدعي الاهتمام بالشباب، وهي مسؤولية مشتركة تبدأ من الأسرة إلى
المؤسسات، ومن الأهمية أن يتكاتف الجميع لحماية أبنائنا مما يدور حولهم
من متغيرات قد تؤثر على شخصياتهم، وطرق تفكيرهم، واهتماماتهم، ويأتي
التضامن بين الأجيال كأحد الحلول الناجعةِ لمعالجة هذه القضية، وسد
الثغرات لمد جسور التواصل، ونقل التجارب والخبرات، وهنا تكمن أهمية
وجودكم لدعم الشباب في كافة مراحل حياتهم والأخذ بأيديهم بالنصح
والإرشاد والتشجيع ليتمكنوا من المشاركة الفاعلة في خدمة وطنهم.

و أضافت: “أنتم يا أبنائي الشباب لاّ تغفلوا قيمة ودور من سبقكم من
أجيال يحملون الكثير من المعارف والخبرات التي تستحق الاستفادة القصوى
منها من أجل تطوير الذات، وتوسيع المدارك، وتمازج الخبرات في أطرٍ
خلاّقة ومتنوعة، نحافظ من خلالها على هويتنا الوطنية، وتراثنا، وإرثنا
الإنساني الذي خلّفه الأجداد للأحفاد باعتباره مرجعنا في التنشئة
والتربية والتعليم، ومن المهم المحافظة على هذا الموروث ونقله لكم، لما
له من أهمية في تشكيل شخصياتكم وإثراء معارفكم.

وتقدمت سعادتها بخالص الشكر والتقدير إلى الجهات المشاركة كافة و
التي لعبت دوراً مهماً في إنجاح مبادرة مستشار في كل أسرة جنباً إلى جنب
مع مؤسسة التنمية الأسرية، والذين كان لهم عظيم الأثر في تخريج الدفعة
الأولى من مبادرة مستشار في كل أسرة وتحقيق أهدافها، وكرمت خريجي الدفعة
الأولى من المبادرة والمنفذين والمدربين الذين ساهموا في تأهيل الشباب،
ليكونوا قادرين على تقديم المساندة الاجتماعية المناسبة لأسرهم.

و أشادت نعيمة مبارك المزروعي مدير دائرة تنمية الأسرة بدور ملتقى
الشباب الخامس الذي نظمته مؤسسة التنمية الأسرية ومبادرة مستشار في كل
أسرة، ودورها المهم في توفير الدعم الذاتي والاجتماعي والنفسي للأسر،
وذلك بتأهيل شاب أو أكثر من أفراد الأسرة ضمن منظومة مهارات اجتماعية
متعدّدة الاتجاهات عبر وسائل تفاعلية مبتكرة، ليكونوا قادرين على تقديم
المساندة الاجتماعية المناسبة للأسرة، وتمكينهم من الوصول إلى الخدمات
والبرامج التي توفرها لهم الدولة في مناحي الحياة كافة.

و أكدت أن مؤسسة التنمية الأسرية استعرضت من خلال ملتقى الشباب
الخامس، برامجها وأنشطتها المتنوعة التي تهدف إلى تعزيز وتمكين وتفعيل
دور الشباب، لإيمانها الشديد بأن الاستثمار في جودة حياتهم هو استثمار
في الأجيال القادمة وبناء أساس قوي ينهض بالشباب ويعزّز التنمية
الاجتماعية والاقتصادية، الأمر الذي يعود بالنفع عليهم وعلى مجتمعهم
ووطنهم، وبناء شخصياتهم، وتطوير البيئة المثلى لاحتضانهم وتعزيز
مشاركتهم وتمكينهم.

و تطرقت المزروعي إلى الدور المهم الذي سيقوم به خريجو الدفعة
الأولى من مبادرة مستشار في كل أسرة، حيث سيعملون على تطوير وظائف
الأسرة بمرونة وبصورة إيجابية لاستدامة العلاقات بين أفرادها، وتعزيز
قيم التوافق والتماسك الأسري لضمان استقرارها، وتفعيل دورها في التنمية
المستدامة بكافة جوانبها، من خلال ترسيخ مفهوم الرعاية والحماية
والوقاية الاجتماعية الذاتية وتنمية مواردها وزيادة إنتاجيتها ورفع
كفاءة الأسر بكافة أوضاعها لقدرتها على التعامل مع التحديات التي
تواجهها في إطار اجتماعي.

واستعرضت الدكتورة فاطمة عبداللـه الحمادي رئيس قسم تنمية مهارات
وقدرات الشباب في مؤسسة التنمية الأسرية من خلال المناظرة الشبابية،
آراء الشباب حول مختلف المواضيع الاجتماعية والعلمية والمتعلقة بالحياة
اليومية للشباب، والتي تهدف لصقل مهاراتهم في الحوار، وتعزيز قدرتهم على
الإقناع، وتمكينهم من التعرف على الأبحاث والدراسات التي من شأنها دعم
أفكارهم وآرائهم.

وأشادت بدور وأهمية المناظرة الشبابية التي هدفت إلى ترسيخ مفهوم
التضامن بين الأجيال، ودعم طاقات وإبداعات وتطلعات الشباب من قِبل كبار
المواطنين واستثمار خبراتهم في عدد من المجالات، من خلال جلسة حضورية تم
فيها طرح عدد من المجالات المرتبطة بمستقبل الشباب واستعراض آراء
واتجاهات الطرفين ـ الشباب وكبار المواطنين ـ حول عدد من القضايا
الاجتماعية ذات الأولوية للشباب، إذ تم من خلال تلك المناقشات التركيز
على صقل مهارات الشباب في الحوار والتفكير النقدي، وتعزيز قدرتهم على
الإقناع، وتمكنهّم من التعرف على أهم الحلول الممكنة والمقترحات
والتوصيات التي تساهم في تعزيز جودة الحياة.

وتطرقت الحمادي إلى أهم محاور المناظرة الشبابية المتمثل في التخطيط
للمستقبل الاجتماعي لتحقيق جودة الحياة الاجتماعية والاستقرار الأسري،
من خلال تسليط الضوء على أهم العوامل التي تؤدي لعزوف الشباب عن الزواج،
ومن أهمها ارتفاع تكاليف الزواج، وعدم القدرة على تحمل المسؤولية تجاه
الأدوار الزوجية والعائلية، وتأثير ذلك على تأخر سن الزواج وبالتالي
التأثير على معدلات الإنجاب .. وأوضحت أنه تم الاستماع لآراء الشباب
وكبار المواطنين والاستفادة من خبراتهم للتقليل من سلبيات هذه الظاهرة
وأهمية تكامل الأدوار بين الأجيال في الأسرة والمحيط الاجتماعي للوصول
إلى الحلول الممكنة ونهج منطقي لتقليل تلك التكاليف ودور الأسرة في دعم
ومساندة وتأهيل أبنائهم لمرحلة الزواج وإنجاب الأطفال والسعي معاً
لاستدامة الحياة الزوجية واستقرارها.

و أكدت رئيس قسم تنمية مهارات وقدرات الشباب في مؤسسة التنمية
الأسرية من خلال محاور المناظرة الشبابية على ضرورة التخطيط المالي
السليم لتحقيق جودة الحياة المالية والمهنية والاستقرار الاقتصادي
للشباب، حيث تم تناول أهم العوامل المؤدية إلى اتباع الشباب للنمط
الاستهلاكي غير المخطط وغير الواعي للتبعات الاجتماعية والاقتصادية
والنفسية المترتبة على هذه السلوكيات مثل البهرجة والمبالغة في التجهيز
للمناسبات والهدايا والمشتريات وبالتالي تراكم الديون وزيادة الأعباء
والالتزامات المالية على عاتق الشاب، بالإضافة إلى ضعف التخطيط للحياة
المهنية و التي تعتمد على مصدر واحد للدخل فقط إذ تم الاستماع لآراء
كبار المواطنين وأهمية دورهم في فهم التغيرات الاجتماعية والتحديات التي
تواجه الشباب في مراحل حياتهم ونقل خبراتهم في مواجهة تلك التحديات.

و تطرقت الحمادي إلى أهمية التخطيط للحياة المهنية، من خلال تعدد
مصادر الدخل والتشجيع على مفهوم ريادة الأعمال، وحاجة الشباب للتركيز
على المهارات الاجتماعية ومهارات الذكاء الاجتماعي والعاطفي والتفكير
الناقد كمهارات أساسية لتحقيق النجاح الوظيفي والمهني، وعدم الاكتفاء
فقط بالمهارات التقنية ومهارات الذكاء الاصطناعي واعتبارها أساساً
لمهارات المستقبل.




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق