يصل لأماكن يصعب على البشر بلوغها.. ناسا تطور روبوتا للتغلب على «التحديات الضخمة»

تخطط وكالة الفضاء الأمريكية ناسا لإرسال المزيد من الروبوتات المطورة إلى أماكن «لا يستطيع البشر الوصول إليها»، لذلك تعمل على تطوير بعض التقنيات الخاصة لتحقيق هذا الهدف.

يعمل مختبر الدفع النفاث على تطوير عربتين تحملان اسم RoboSimian وSurrogate، وهما عبارة عن روبوتين تم تصميمهما لهذه المهمات في مقر المختبر في مدينة باسادينا بولاية كاليفورنيا.

وحسب «سبوتنيك»، فإن ناسا لديها خطط، قيد العمل في الوقت الحالي، للتغلب على تحديات ضخمة المتمثلة بإرسال البشر إلى المريخ.

ويطور المختبر تقنيات جديدة وفعالة لإرسال روبوتات أكثر تقدمًا إلى وجهات أخرى في النظام الشمسي، مثل القمر والكويكبات والقمر الجليدي يوروبا الذي يدور حول المشتري.

وحسب المنشور، فإن العلماء بحاجة إلى تصميم وبناء روبوتات يمكنها التنقل بأمان والصمود في سطح تلك الكواكب الصعبة والعمل كمستكشفين احتياطيين ورشيقين، حيث تشتمل العديد من المواقع تحديات جسيمة وعوائق مثل المنحدرات الصخرية والأودية شديدة الانحدار والجليد الزلق.

وطور مختبر الدفع النفاث برنامجًا لجميع مركبات المريخ التي أرسلناها والذي يتيح إمكانية السيطرة على هذه الآليات من الأرض.

كما أن المختبر يعمل على تطوير برنامج يسمح للعربات الجوالة بالقيادة والتجول على سطح المريخ بشكل مستقل قدر الإمكان، ويمكنهم وضع الأدوات على السطح والتحكم بها، واستخدام الكاميرات والأدوات الأخرى لرؤية محيطهم والاستشعار به.

وتم تطوير عربة جوالة بأربعة أطراف و64 إصبعًا تسمى (LEMUR)، حيث تستطيع الآلية تسلق الجدران الصخرية عن طريق الإمساك بمئات من الخطافات الصغيرة في كل إصبع.

وفتح المشروع التجريبي بابا إلى جيل جديد من الروبوتات التي يمكنها المشي والتسلق والزحف، وحتى استخدام القابضين مثل الوزغة لتثبيتها على الأسطح.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق