يورو 2020.. ويلز تستهل مغامرتها الثانية بمواجهة سويسرا

تستهل ويلز مغامرتها نحو تكرار إنجاز نسخة 2016 حين وصلت إلى نصف النهائي، بمواجهة سويسرا غدا السبت في العاصمة الأذربيجانية باكو في منافسات المجموعة الأولى من كأس أمم أوروبا «يورو 2020»، متطلعة إلى الأمام مع أمل بضمان تأهلها قبل الجولة الختامية.

وعَكَسَ ما قاله لاعب وسط مانشستر يونايتد دانيال جيمس لموقع الاتحاد الأوروبي أهداف المنتخب الويلزي الذي فاجأ القارة في مشاركته الأولى عام 2016 في فرنسا، حين بلغ نصف النهائي قبل الخروج على يد برتغال كريستيانو رونالدو (صفر-2).

وقال ابن الـ23 لاعباً المولود في إنجلترا لكنه قرر الدفاع عن بلد والده الراحل كيفان، قبل المباراة الأولى لبلاده في المجموعة الأولى التي تفتتح الجمعة في روما بلقاء إيطاليا وتركيا إن «الأمر الأهم هو أنك تريد الدخول المباراة الأخيرة (في المجموعة) ضامناً تأهلك».

ويدرك جيمس الذي سيكون أحد نجوم المنتخب إلى جانب القائد جاريث بيل وأرون رامسي، أن الوصول إلى المباراة الأخيرة في المجموعة من دون ضمان التأهل سيعقد الأمور على ويلز لأنها تختتم دور المجموعات على الملعب الأولمبي في روما ضد إيطاليا، وذلك بعد لقاء تركيا في باكو خلال الجولة الثانية.

وأعرب جيمس عن «حماسي» قبل المباراة الأولى ضد سويسرا التي التقتها ويلز أربع مرات على الصعيد التنافسي وكانت في تصفيات كأسي أوروبا 2000 (فازت سويسرا ذهابا وايابا بنتيجة واحدة 2-صفر) و2016 (فازت سويسرا 4-1 ذهاباً وويلز 2-صفر إياباً).

ورأى أن الجميع يريد أن يكون ضامناً التأهل الى الدور الإقصائية الأول قبل الجولة الختامية «لكن هذا الأمر لا يحصل دائماً، وبالتالي علينا الدخول إلى كل مباراة مع التحضر الجيد والإيمان أنه بإمكاننا الفوز».

وكانت ويلز تمني النفس بدخول البطولة القارية الموزعة مبارياتها على 11 مدينة أوروبية احتفالاً بالذكرى الستين لانطلاقها، في ظروف أفضل ومع مدربها الأصيل نجم مانشستر يونايتد السابق راين جيجز.

لكن اتهام الجناح الأسطوري بالاعتداء على صديقته السابقة وشقيقتها أدى إلى استبعاده، ما فتح الباب أمام روبرت بايج لتولي الدفة دون أن يقال جيجز من منصبه.

ولا شكّ أن الحمل الأكبر سيكون على عاتق بيل (31 عاما) الذي عرف مسيرة طويلة لكن متقلبة مع ريال مدريد الإسباني قبل عودته إلى توتنهام.

«لقد صنعنا ذلك بأنفسنا»

ويأمل بايج في أن يستعيد لاعب الوسط رامسي مستوياته السابقة بعدما عانى من لعنة الإصابات مع فريقه يوفنتوس الإيطالي، وهو قال بهذا الصدد «آرون لم يحصل على الدقائق التي يرغب فيها في إيطاليا، لذا يجب أن نكون متعاطفين».

وتابع «لا يمكننا دفعه بسرعة 100 ميل في الساعة. نحتاج أن تكون التشكيلة جاهزة للمباراة الأولى ضد سويسرا».

كما يتعافى مدافع توتنهام الإنجليزي بن ديفيس، أحد نجوم ويلز في مشوار 2016، من الإصابة أيضا «بن ديفيس هو حالة أخرى… كل الشبان الذين لم يلعبوا كثيرا، يجب أن نتوخى الحذر بإشراكهم».

وكان ديفيس أحد اللاعبين الثمانية في الفريق الحالي الذين ساعدوا فريق كريس كولمان في الوصول إلى نصف نهائي 2016، ويعترف ابن الـ28 عاماً بالضغط الإضافي الناجم عن الآمال بتكرار انجاز 2016، لكنه استطرد «لقد صنعنا ذلك لأنفسنا. إنه تحدٍ بالتأكيد».

وفي رده على سؤال حول رأيه بتشكيلة بايج للنهائيات، قال ديفيس بحسب ما نقل عنه موقع الاتحاد القاري «هؤلاء الشبان لا يعرفون معنى الخوف. لقد اكتسبوا الكثير من الثقة ولن يخافوا شيئاً، وهذا الأمر لا يمكنه سوى أن يصب في صالحنا».

ويأمل بايح ولاعبوه المتحمسون إلى تكرار ما حصل في فرنسا 2016 حين وقع المنتخب في مجموعة تضم عملاقاً كروياً آخر مثل إيطاليا وهو الجار الإنجليزي، إلا أن ذلك لم يمنعهم من التصدر أمام «الأسود الثلاثة»، قبل إقصاء الجار الآخر إيرلندا الشمالية (1-صفر) في ثمن النهائي وبلجيكا القوية (3-1) في ربع النهائي، قبل أن تنتهي المغامرة في دور الأربعة على يد البرتغال التي أحرزت اللقب لاحقا.






الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق