10 آلاف درهم تعويضاً لاختراق حساب تواصل اجتماعي

إيهاب الرفاعي ( منطقة الظفرة )
استغل مهارته في علوم الكمبيوتر والشبكات ونجح في اختراق الموقع الإلكتروني لشركة وقام بالدخول إلى حسابات الفيس بوك وتغيير الرقم السري والاميل قبل أن تكتشفه الشركة وتتقدم ببلاغ ضده أمام الجهات القضائية التي قضت بإدانته.
وبناء عليه قام مالك الشركة «المدعي» برفع دعوى قضائية أمام محكمة أبوظبي للأسرة والدعاوى المدنية والإدارية طالب فيها إلزام المدعى عليه «مخترق الحساب» بأن يؤدي لها مبلغ 50 ألف درهم مع الفائدة القانونية بواقع 12% وإلزامه بالرسوم والمصاريف ومقابل الأتعاب.
وأوضح أن مالك الشركة المدعية تقدم ببلاغ ضد مجهول لاختراق موقع المؤسسة وحذفه وعند محاولته إرجاع الحساب تبين له أن حساب المؤسسة في برنامج التواصل الاجتماعي فيس بوك قد تم تغيير اسم الحساب وكلمة السر والبريد الإلكتروني وبعد البحث والتحري تم ضبط المدعى عليه وإحالته للمحاكمة الجزائية التي قضي فيها بإدانته.
 ونتجت عن ذلك أضرار مادية وأدبية لحقت بالمدعية ممثلة في شخص مالكها تمثلت الأضرار المادية في حذف حساب المدعية وكذلك المجموعات التي كانت مشاركة فيها وحرمانها من التواصل مع عملائها مما نتج عنه خسارتها المالية، بالإضافة إلى الألم النفسي الذي لحق بالمدعي وحسرته عند خسارته لعملائه وعدم قدرته على الدخول على حساب مؤسسته لذلك أقام دعواه.
وقضت المحكمة بإلزام المدعى عليه بأن يؤدي للمدعي مبلغ 10 آلاف درهم وألزمته بالرسوم والمصاريف ورفضت ما عدا ذلك من طلبات، وأكدت في حيثيات الحكم أن الثابت من الحكم الجزائي الاستئنافي أن المدعى عليه قام بالدخول للنظام المعلوماتي – البريد الإلكتروني والموقع الإلكتروني للمدعية بدون إذن منها وبقي فيهما بصورة غير مشروعة.
 وقد ترتب على ذلك الفعل حذف بياناتها وتغييرها بالإضافة إلى الأضرار المعنوية التي لحقت بمالك المؤسسة المدعية والتي ليس لها شخصية معنوية مستقلة عنه والمتمثلة فيما أصابه من حزن وحسرة بسبب ما قام به المدعى عليه مما ترى معه المحكمة أن تعويض المدعية عن كافة الأضرار المادية والمعنوية كافيا في مبلغ 10 آلاف درهم وبه تقضي المحكمة.




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق