الأم والطفل

التلقيح الصناعي للحمل بتوأم ذكور

يعتبر التلقيح الاصطناعي للحمل بتوأم ذكر من أكثر الإجراءات التي يتبعها الكثيرون، حيث يزيد التلقيح الاصطناعي من عدد حالات الحمل بتوأم عبر الطرق التقليدية. وفي هذا المقال سنتعرف على أهم الخطوات التي تتم عن طريق التلقيح الاصطناعي عبر موقع من المصدر.

التلقيح الاصطناعي للحمل بتوأم ذكر

تتم عملية التلقيح الاصطناعي للحمل عند التوائم الذكور في مراكز التلقيح الاصطناعي. ومن أهم العوامل التي تؤثر على التلقيح الصناعي، وخاصة عند التوائم الذكور، هي العلاقة بين كمية الدواء وطريقة إعطاء الجرعة. مأخوذ.

ويحدث ذلك لأن الأطباء يقومون بتعديل الكروموسومات لزيادة معدل ولادة التوائم الذكور، أي أنها عملية تلقيح تتضمن تحديد الجنين مع تعزيز ولادة التوائم الذكور.

خلال دورة التلقيح الصناعي، يقوم الطبيب بحقن المبيضين بهرمونات تسمى الغدد التناسلية، والتي تحفز نمو البويضات وتساعد على تنشيط وتحفيز الإشارات الطبيعية من خلايا المخ إلى المبيضين، أو يمكن أن يستمرا في عملهما الطبيعي لفترة زمنية تتوقف .

يتم تناول هذه الهرمونات عن طريق الأدوية والغرض منها هو تحسين جودة البويضات وليس إنتاجها، لأن العديد من النساء يمكن أن ينتجن البويضات بشكل طبيعي، بينما تنتجها أخريات بشكل أقل. ما يجعل الفرق هنا هو كمية الهرمون المستخدم.

على سبيل المثال، إذا كنتِ تعانين من الحساسية أو من التهابات والتهابات في المبايض، فإن ذلك يؤدي إلى انخفاض نسبة البويضات المنتجة، وبالتالي إلى انخفاض عدد البويضات المناسبة للتخصيب، ويحاول الطبيب تحديد السبب تحديد الجرعة الصحيحة من الدواء.

يتم في هذه العملية استخراج ما يقارب 8 إلى 14 بويضة من مبيض واحد عن طريق التلقيح الاصطناعي. إلا أن العدد ليس مقياس نجاح العملية، بل نوعية البويضات الناتجة، إذ يمكن لبويضة واحدة عالية الجودة أن تساهم في تحديد مدى نجاح العملية بأفضل صورة ممكنة وبأفضل طريقة ممكنة. . يعتبر جمع 15 بيضة هو الأمثل.

إن زيادة عدد البويضات المستخرجة يعني زيادة فرص النجاح، وزيادة احتمالات وإمكانية إجراء المزيد من التجارب. إذا لم تكن إحدى البويضات مناسبة، يتم استخدام الأخرى لضمان فكرة الإخصاب الناجح وتعزيز ولادة التوائم وتحديد جنسهم كذكر، لذا فإن تحسين إنتاج البويضات بواسطة المبيضين أمر مهم للغاية.

ما هو التلقيح الاصطناعي؟

وبعد أن تعرفنا على التلقيح الاصطناعي للحمل في التوائم الذكور، سنتحدث عن نقطة أخرى مهمة، وهي كيفية حدوث هذا التلقيح: يحدث الحمل عندما يتحد الحيوان المنوي مع البويضة، وفي ذلك الوقت يحدث ما يسمى بالإخصاب والبيضة الملقحة (الجنين). لقد تكون.

تعتبر عملية التلقيح الاصطناعي عملية معقدة وتتطلب العديد من الإجراءات لزيادة معدل الخصوبة عند ولادة التوائم، وتكون فرصة الحمل في التوائم غير المتطابقة أعلى إذا كان هناك بويضتان في الرحم.

أما إذا انقسمت البويضة المخصبة إلى قسمين منفصلين فإن نسبة الحمل في التوائم المتماثلة تكون أعلى ويمكن إتمام عملية التلقيح لحمل التوأم من خلال خطوات مهمة وجوهرية وهي:

  • من الضروري تناول كمية معينة من الأدوية التي تساعد المرأة على زيادة عدد البويضات.
  • أثناء عملية التلقيح الاصطناعي، يتم جمع البويضات الناضجة من المبيضين.
  • يتم بعد ذلك تخصيب البويضات التي يتم جمعها من المبيضين بالحيوانات المنوية ويتم ذلك في مختبرات متخصصة.
  • بعد إتمام خطوة الإخصاب بنجاح، يتم نقل البويضة المخصبة إلى رحم الأنثى.
  • إذا كنت ترغبين في الحمل بتوأم، يتم وضع أكثر من بويضة واحدة مخصبة في الرحم.
  • تستغرق العملية حوالي 3 أسابيع وأحيانًا تستغرق وقتًا أطول إذا تم تقسيم الخطوات إلى عدة أجزاء.
  • أسباب التحول إلى التلقيح الاصطناعي

    ولاستكمال قصة التلقيح الاصطناعي للحمل بتوأم ذكر، يمكننا التعرف على الحالات التي تلجأ إلى التلقيح الصناعي سواء بتوأم أم لا، حيث يمكن إجراء العملية لعلاج العديد من أنواع العقم لعلاجها، وأهمها هذه الحالات هي التالية:

    • يتم استخدام هذا الإجراء عندما تكون قناة فالوب مسدودة أو تالفة، مما يجعل الحمل الطبيعي مستحيلاً.
    • يمكن أن يكون سبب العقم عند الرجال هو نقص إنتاج الحيوانات المنوية.
    • قد تعاني الأنثى من مشاكل في عملية التبويض سواء كانت قليلة أو كثيرة.
    • إذا كان هناك ضرر في المبايض، مثل الأورام الليفية، والتي تعاني منها بعض النساء في سن مبكرة.
    • عند النساء اللاتي أزيلت قناة فالوب بالكامل.
    • يمكن أن يكون سبب العقم بسبب الوراثة.
    • علاوة على ذلك، يمكن أن يكون العقم بدون سبب محدد.

    الآثار الجانبية للتلقيح الاصطناعي

    وفي سياق حديثنا عن التلقيح الصناعي للحمل بتوأم ذكر، سنتحدث عن الآثار الجانبية المحتملة لهذا النوع من العمليات الجراحية، ومنها ما يلي:

    • قد تكون السوائل الخارجة من الجسم أقل من المعتاد.
    • قد تعاني الأنثى من تقلصات في البطن، ولكنها تكون خفيفة من وقت لآخر.
    • يحدث الإمساك الخفيف أثناء حركات الأمعاء.
    • يمكن أن يسبب الصداع والصداع.
    • تعاني النساء من تقلبات مزاجية خلال هذه الفترة.
    • قد ترتفع درجة حرارة الجسم فجأة.
    • يحدث شعور بالانتفاخ في البطن.

    المخاطر بعد التلقيح الاصطناعي

    تعد عملية التلقيح الاصطناعي في الحمل بتوأم أكثر خطورة بكثير من الحمل بجنين واحد، لأن الخطر يشمل المرأة والأجنة معًا. ولهذا السبب ينصح بعدم وضع أجنة متعددة في عملية التلقيح الاصطناعي. المخاطر الرئيسية التي تواجهها المرأة أثناء الحمل بتوأم هي كما يلي:

    • يمكن أن يولد التوائم في وقت أبكر من جنين واحد.
    • يعاني الأجنة من انخفاض كبير في الوزن عند الولادة.
    • يمكن أن تصل المخاطر إلى النقطة التي يولد فيها طفل ميت، أو يمكن أن يموت الطفل في غضون شهر من الولادة.
    • يمكن أن تؤدي عملية التلقيح الاصطناعي بالتوأم إلى زيادة خطر الإصابة بالإعاقة، مثل ولادة أطفال مصابين بالشلل الدماغي أو التوحد.
    • تزداد فرصة الولادة بعملية قيصرية لدى النساء الحوامل بتوأم.
    • قد تغير العديد من النساء رأيهن بعد التعرف على المخاطر المرتبطة بالجراحة.

    نسبة حالات الحمل بتوأم بسبب التلقيح الاصطناعي

    وتختلف حالات الحمل بتوأم من امرأة لأخرى، إذ أنه من بين كل خمس حالات تلقيح صناعي تحمل حالة واحدة فقط بتوأم. ومع ذلك، فهذه النسبة أعلى من حالات الحمل بتوأم دون تلقيح.

    يزداد عدد حالات الحمل بالتوائم في التلقيح الصناعي عندما يتم نقل جنينين أو ثلاثة إلى رحم الأنثى، ويكون عدد التوائم غير المتطابقة في العملية أكبر بكثير، حيث يعتمد ذلك على عدد الأجنة المنقولة إلى الرحم.

    إذا كانت الأنثى تحت الأربعين ينصح بنقل جنينين فقط، أما إذا تجاوزت الأربعين يتم نقل ثلاثة أجنة. يرتبط عدد حالات الحمل بتوأم بعدة عوامل طبيعية، من أبرزها ما يلي:

    • العوامل الوراثية لأحد أفراد الأسرة.
    • يعد العمر أحد أهم العوامل التي تحدد رد فعل الأم تجاه الحمل بتوأم. مع تقدم العمر، يزداد عدد حالات الحمل بتوأم بسبب إنتاج المزيد من الهرمونات المحفزة للبويضة لدى النساء في سن 35 عامًا مقارنةً بالنساء الأصغر من هذا العمر. .
    • ومع زيادة عدد حالات الحمل، يؤدي ذلك إلى زيادة عدد حالات الحمل بتوأم لاحق.
    • يعتمد عدد حالات الحمل بتوأم على شكل الجسم، لأن النساء طويلات القامة أكثر قدرة على ولادة توائم متطابقة من النساء قصيرات القامة.
    • علاوة على ذلك، قد يكون العرق عاملا طبيعيا يزيد من عدد حالات حمل التوائم، حيث أن معدل حمل التوائم في الدول الأفريقية أعلى منه في الدول الآسيوية.

    ومن أجمل الرزق الذي يرزقه الله لعباده ولادة الأبناء وخاصة التوائم، ونسأل الله أن يري كل من أراد زينة الحياة الدنيا ما تقر عينه.

    مقالات ذات صلة

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى