الأم والطفل

الطفل العصبي في عمر السنتين

كيف تتعامل مع الطفل العصبي في عمر السنتين؟ ما هي أسباب هذه العصبية؟ تحدث العديد من التغييرات والتطورات عند الأطفال عندما يبدأون في النمو: فهم يبدأون في التحدث ببضع كلمات والتعبير بطريقة ما عما يشعرون به. ولهذا نتحدث عن الطفل العصبي عبر موقع من المصدر.

طفل عصبي في الثانية من عمره

تختلف شخصيات الأطفال وأمزجتهم بشكل كبير: فقد يكون أحد الأطفال هادئًا جدًا في ردود أفعاله، بينما قد يكون آخر عنيفًا ومتمردًا. لذلك يجب على الأهل معرفة شخصية طفلهم جيداً حتى يتمكنوا من اختيار الطريقة المناسبة للتعامل معه.

لذلك نرى أن الطفل العصبي في عمر السنتين يصدر ردود أفعال عنيدة لوالديه تجاه كل ما يحدث، حيث أن العصبية هي إحدى المراحل التي يمر بها جميع الأطفال، والآن هناك العديد من الأساليب التي تساعد الوالدين على التغلب على العنيد طفل لتربية. والطفل العصبي بطريقة عصرية، وعلى الوالدين أن يعلموا أن طفلهم العصبي غالباً ما يتمتع بصفتين إيجابيتين: (النشاط – الذكاء).

وأشار الخبراء إلى أن العصبية والعناد من الأنشطة الإيجابية، ولهما دور مهم في تنمية وتحسين مهارات الطفل. ويرى المختصون في علم النفس أن العناد يدل على ذكاء الطفل، وتبدأ مرحلة العصبية والعناد في عمر السنتين.

أسباب عصبية وعناد الطفل

وتجدر الإشارة إلى أن هناك عدة أسباب وعوامل تحيط بالطفل تجعله يشعر بالغضب والعصبية، ويزداد عناده بشكل كبير، ولكن كما قلنا: العصبية هي مرحلة في نمو الطفل وتطور أفكاره ويجب التغلب عليها. . ولكنها قد ترتفع عن الحد الطبيعي للأسباب التالية:

  • تحقيق رغبات الطفل بالكامل مهما كانت، والتساهل معه، حتى يغضب إذا لم يحصل على ما يريد؛ وذلك لأنه لم يعرف عقابًا أو رفضًا من قبل.
  • قد يلجأ الطفل إلى الغضب ويظهر عصبية شديدة لجذب انتباه الأم ويتصرف بعناد شديد. ويعتبر ذلك شكلاً من أشكال الشكوى لأنه يشعر بالتجاهل والإهمال من قبل والديه.
  • أشار مجموعة من العلماء إلى أن العوامل الوراثية والبيولوجية والبيئية لها تأثير قوي جداً على الطفل، إذ قد ينشأ لديه الغضب والسلوك العدواني نتيجة تواجدها مع الوالدين.
  • في سن الثانية، غالباً ما يتعرض الطفل للصدمات الناتجة عن تفكك الأسرة وتكرار أنماط سلوك أبوية محددة مختلفة، مثل: تعرضه لعقوبات قاسية وقاسية، ويصبح عدوانياً.
  • ويرجع ذلك إلى الاهتمام المفرط بالطفل وله نتائج عكسية تمامًا. لذلك، من الضروري أن يحرص الأهل على الموازنة الجيدة بين تلبية جميع احتياجات الطفل وإعطائه الفرصة لمواجهة الصعوبات والتأقلم معها بشكل جيد.
  • الأطفال في هذا العمر كالإسفنجة، حيث يمتصون سلوك وشخصيات من حولهم ويحاولون تقليدهم دائمًا. لذلك، يجب على الآباء أولاً تحسين سلوكهم ليكونوا قدوة لطفلهم.
  • يعاني الطفل من بعض المشاكل النفسية.

كيفية التعامل مع الطفل العصبي

ومن الضروري أن يعرف الأهل كيفية التعامل مع الطفل العصبي في عمر السنتين حتى لا تخرج الأمور عن السيطرة. العصبية هي مرحلة يجب أن يمر بها جميع الأطفال في بداية عامهم الثاني، وطرق وأساليب التعامل معها هي كما يلي:

1- لا تتعامل مع المشكلة بشكل شخصي

ويجب أن تعلم الأم أن الطفل عندما يبدأ بقول “لا” لا يعني الرفض أو عدم الاحترام لها، بل “هل يجب أن أفعل هذا؟” أو “هل أنت جاد؟” ومن المهم ألا تخلط الأم بين رد الفعل السلبي وعدم الاحترام، فهذه المرحلة مهمة جداً لتنمية استقلالية الطفل الشخصية.

2- التعرف على دوافع الطفل

من المهم أن يعرف الآباء ما الذي يحفز الطفل. فمثلاً إذا رفض الجلوس بهدوء على الكرسي، فيمكن إخباره بأنه سيحصل على مكافأة مقابل جلوسه بهدوء، مثل: (تشغيل فيلم كرتوني يحبه – تشغيل الموسيقى التي يحبها).

علاوة على ذلك، إذا أصر على موقفه وعناده ولم يجلس على كرسيه، فسيتم التعامل معه بصرامة إلى حد ما، ويقال له أنك لن تفعل معه أي شيء يريده حتى يجلس بهدوء على الكرسي.

3- أعط الطفل خيارات عديدة

إذا اتبع الوالدان أسلوب تقديم خيارات مختلفة للطفل للاختيار من بينها، فإن ذلك يساعده على الشعور بالحرية والتحكم في قراراته، ويسمح له بالعمل بشكل أفضل مع والديه.

على سبيل المثال، للتعامل بشكل صحيح مع طفل عصبي يبلغ من العمر عامين، دعه يختار الفواكه التي يحبها ويريد أن يأكلها، أو يختار الملابس والأحذية التي يريد ارتداءها. لأن عندما يشعر الطفل أنه قادر على اتخاذ القرارات، فإن ذلك يجعله أقل عصبية وعنادا تجاه أسرته.

4- علمه احترام القواعد والالتزام بها

هناك عدد من القواعد التي تهم سلامة الطفل، ولا مجال للنقاش أو النقاش فيها. وفي هذه الحالة تقوم الأم بشرح هذه القواعد للطفل بطريقة سلسة وبسيطة، مع توضيح سبب مراعاة هذه القواعد، ومن الضروري تجنب استخدام صيغة الأمر بشكل كامل حتى لا يصبح أكثر عصبية وعناداً. .

5- قل “لا” أقل.

معظم الأمهات والآباء يقولون لأطفالهم بشكل متكرر “لا” للعديد من الأشياء التي يريدونها، ويمكن استبدال ذلك بقول “دعني أفكر أولاً”. مباشرة قبل أن يبدأ الطفل بالإصرار أو البكاء والصراخ، وعندما يرفض يجب إخباره بطريقة بسيطة عن سبب ذلك.

السيطرة على النوبات العصبية لدى الطفل

من السهل إلى حد ما على الطفل العصبي في عمر السنتين أن يتحكم في نوبات الغضب لديه، لأنه في هذا العمر يكون حساساً لتغيير بعض سلوكياته، خاصة العدوانية والعصبية، وبالتالي يكون حريصاً جداً على السيطرة ويريد السيطرة عليها. السيطرة. كل شيء حوله. لأنه يريد أن يكون أكثر استقلالية.

بالإضافة إلى أن دور الأمهات والآباء مهم جداً في التعامل مع الطفل العصبي في عمر السنتين والسيطرة على سلوكه وتعديله وتهدئة غضبه. ويتم ذلك من خلال اتباع سلسلة من الممارسات السلوكية وتطبيقها مع الطفل، ومنها:

  • يرغب الآباء في وضع حدود واضحة ومباشرة لسلوك الطفل، ومراقبة تنفيذها بدقة إذا لزم الأمر.
  • الصرامة والإصرار من الأمهات والآباء في تغيير سلوك الطفل، لأنه يفضل وضع عدد من القواعد والاستمرار في اتباعها والاستمرار في هذا الأمر.
  • يجب أن يتذكر الآباء أن سلوك طفلهم لن يتغير على الفور، فمن المحتمل جدًا أن يستمر غضبه وتهيجه لعدة أيام أو أسابيع. لتعتاد على التغيير.
  • كوني حذرة عند التعامل معه عندما يكون غاضباً، وحاولي دائماً التحدث معه بهدوء عندما ينتهي من دوامه.
  • – حاولي قدر الإمكان أن تتفهمي عصبية الطفل والبقاء بجانبه. حيث يساعده ذلك على الهدوء كثيراً، كما يمكن السيطرة على عصبيته من خلال احتضانه أو الإمساك بيده فهذا يمنحه الشعور بالأمان.
  • تجنب استخدام الإكراه ولغة الأمر مع الطفل إلا عند الضرورة فقط. لأن ذلك يزيده عناداً وعصبية ومن المهم تركه يعتمد على نفسه في بعض المواقف حتى يتحمل المسؤولية.
  • في بعض الأمور البسيطة يمكنه أن يتجاهل والديه، لكن في المواقف الضرورية والخطيرة يجب أن يجبر على طاعتهما رغماً عنه.
  • ومن الضروري إقناع الوالدين بأن الطفل يجب أن يثبت نفسه عندما يكبر، وأن ملاذه الوحيد هو العصبية والتمرد وقول لا، وأن هذا الأمر يجب أن يتغير معه.

يجب على الوالدين تجنب التعامل مع الطفل العصبي بنفس العصبية والألفاظ القاسية. بما أنه لا يزال صغيراً ولا يعي كل شيء أو الأوامر التي يصدرها له والديه، ومن خلال الحرص على تربيته بشكل جيد يمكنه تغيير عصبيته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى