الأم والطفل

متى يكون بكاء الطفل غير طبيعي

متى يكون بكاء الطفل غير طبيعي؟ ما هي أسباب بكاء الطفل؟ لأن البكاء عند الأطفال من الأمور التي تسبب الحيرة لدى عدد كبير من الأمهات، وتمنعهن من فهم ما إذا كان الطفل يشكو من مرض ما أم أن هذا أمر طبيعي بالنسبة له. ما لا يعرفه الكثيرون هو أن هناك بعض العلامات التي تشير إلى أن الأمر غير طبيعي، وهذا ما نوضحه لكم عبر موقع من المصدر.

متى يكون بكاء الطفل غير طبيعي؟

بكاء الأطفال، خاصة في الأشهر الأولى، من الأمور التي تجعل الأمر يبدو غير طبيعي للكثير من الناس. ولذلك تتساءل النساء في تلك الفترة، وخاصة ذوات الخبرة الأولى، عن سبب هذا البكاء، ومتى يكون غير طبيعي. نوضح أدناه عندما يكون الأمر غير طبيعي:

  • فقط في حالة أنينه أكثر عند البكاء.
  • وليس لديك القدرة على إيقاف ذلك البكاء أو صرف انتباهه عنه.
  • وكلما سكت عن ذلك عاد إليه.
  • استمر في ذلك لفترة طويلة جدًا.
  • عدم قدرتك على صرف انتباهه عنه.
  • البكاء بشكل هستيري والشعور بأن بعض التصرفات التي يقوم بها غير طبيعية.

علامات بكاء الطفل بسبب المغص

المغص هو أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للبكاء الهستيري عند الأطفال، مما يدفع العديد من الأمهات إلى التساؤل متى يكون بكاء الطفل غير طبيعي. هو الشعور بالمغص ومن أعراضه ما يلي:

  • القبضة المستمرة مع البكاء.
  • انقباض البطن وشد العضلات.
  • لاحظ الشعور بالانتفاخ في البطن.
  • احمرار الوجه أثناء البكاء.
  • ابحث عن الاحمرار والعيون المائية.
  • عند البكاء، يتم إطلاق الكثير من الغازات.
  • ثني الساقين والذراعين.
  • ولا يطلب الطعام.
  • لا حاجة لتغييرات الحفاضات.
  • الصوت أكثر حدة من المعتاد.
  • الصراخ أثناء البكاء أحياناً.

أسباب بكاء الطفل باستمرار

لفهم إجابة سؤال متى يكون بكاء الطفل غير طبيعي في حد ذاته، عليك أن تعلم أن الأطباء لاحظوا أن هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى بكاء الطفل المستمر. مرضية، بعضها يتعلق بطبيعة التفاعل معه، وبعض المشاعر الحسية التي تتطلب زيادة الرعاية والاهتمام من الأم، ومنها:

1- الشعور بالجوع

عندما يجوع الطفل، ليس لديه وسيلة للتعبير عما يريده سوى البكاء. إذن هذه هي الطريقة الوحيدة التي يعبر بها الأطفال حديثي الولادة عن رغبتهم في الرضاعة الطبيعية.

وفي هذه الحالة تظهر بعض العلامات الأخرى الدالة على الرغبة في تناول الطعام، والتي يصاحبها البكاء، مثل لعق اليدين، ووضع اليد بالقرب من الفم، ولعق الشفاه باللسان.

2- الشعور بالوحدة

يشعر الأطفال في هذه السن المبكرة بالوحدة ويحتاجون إلى من حولهم. وهم أكثر الناس مللاً. في هذا العمر، كل ما يحتاجون إليه هو السيطرة والحب منك. كل ما عليك فعله هو أن تضعهم على صدرك، وبمجرد حدوث ذلك، سيتوقفون عن البكاء تمامًا.

3- الرغبة في الحركة بشكل مريح

وبطبيعة الحال، حرية الطفل في الحركة محدودة. في السنوات الأولى لا يلعبون ولا يمرحون، لذلك يملون من ذلك المركز الذي هم فيه طوال الوقت، وأنت من مهمته التعويض عن هذا الأمر. وتحسين نفسيتهم من خلال تغيير الظروف لهم.

سواء كان ذلك بحمله على الأكتاف، أو بوضعه على الساقين، أو بدعمه لمساعدته على الجلوس قليلاً، فهذه كلها أمور تساعده على إشباع رغبته المحدودة في الحركة، وكل ما عليك فعله هو افعلها ثم يتوقف عن البكاء، وإذا لم يتوقف فبالتأكيد. هناك أسباب أخرى.

4- ضرورة تغيير الحفاض

عندما يحتاج الطفل إلى تغيير حفاضته، فقد لا يطلب ذلك ولا يعبر عن ذلك إلا بالبكاء، لذا حاولي ملاحظة ذلك وتغييره في تلك اللحظة. إذا فعل ذلك ولم يلاحظ أي تغيير في البكاء، فابحثي عن سبب آخر انتبهي إليه.

5- الشعور بالبرد أو الحرارة

الملابس التي يرتديها طفلك قد لا تكون مناسبة للمناخ، لذا عليك أن تضعي في اعتبارك أن ملابسه مناسبة لدرجة الحرارة. الملابس الثقيلة ستشعره بالحرارة الزائدة، والملابس الخفيفة ستشعره بالبرد، لذا عليك أن تأخذي ذلك في الاعتبار.

يبكي الطفل في نفس الوقت كل يوم

ومن الجدير بالذكر أن من الأمور التي تلفت انتباه الأم وتجعلها أكثر استعداداً لمعرفة متى يكون بكاء الطفل غير طبيعي هي ملاحظة أنه يبكي في نفس الوقت كل يوم. وقال بعض الأطباء إن بكاء الطفل كل يوم في نفس الوقت يدل على تعب الطفل ومرضه وشعوره بألم في المعدة، وفي كثير من الأحيان. ويحدث هذا غالبًا خلال أوقات الوجبات المحددة كل يوم، عادةً في فترة ما بعد الظهر أو في المساء.

كيفية التعامل مع بكاء الطفل

وقد تشعر الأم أحياناً بأنها لا تستطيع فهم ابنها في هذا الموقف، خاصة إذا كانت هذه هي تجربتها الأولى. ولهذا نوضح فيما يلي كيفية التعامل معه:

  • عليك التصرف بهدوء وعقلانية وتجنب الغضب أو العصبية عند التعامل معه لأنه مهما فعلت فلن يفهمك ومدى عصبيتك تجاهه.
  • حاول أن تفهم الموضوع وتكتشف السبب وراء هذا البكاء حتى تتمكن من فعل شيء حيال ذلك.
  • حاولي اللعب معه لإلهائه عن البكاء.
  • إذا كان يريد لعبة، عليك أن تصرفي انتباهه عنها حتى يتوقف عن البكاء، طالما أنها ليست متاحة دائمًا.
  • إذا تأكدت أنه مصاب بالمغص فعليك علاجه عن طريق إعطائه الأدوية التي تساعده على التخلص من هذا الألم.
  • لا تتوتري وساعدي نفسك على الهدوء حتى تتمكني من إيصال هذا الشعور إليه.
  • وفر له بيئة هادئة تساعده على الاستقرار والهدوء والتوقف عن البكاء.
  • عليك أن تجعله سعيدًا من خلال منحه حمامًا دافئًا.
  • غني له بصوت هادئ واهتزاز، فهذا سيساعده على الاسترخاء.

متى يصل بكاء الطفل إلى ذروته؟

تلاحظ بعض الأمهات أنه عندما يصل الطفل إلى عمر سبعة أسابيع، يبدأ في البكاء أكثر مما كان عليه في الأيام التي سبقت ولادته، وما يمكننا قوله هو أنه في تلك الأيام تحدث ذروة البكاء المستمر.

هل من الصواب ترك الطفل يبكي؟

في بعض الحالات، تضطر الأمهات إلى ترك الطفل يبكي، لكن لا يمكنك فعل ذلك إلا في حالة واحدة، وهي التأكد من أنه لا يشكو من أي مرض وأنه في حالة صحية جيدة جدًا.

ثم لا ينبغي عليك أن تفعلي ذلك أيضاً، إلا في حالة واحدة، وهي أنك بذلت قصارى جهدك لمساعدته على التوقف عن البكاء، لكنه لم يفعل، وإذا استمر البكاء كثيراً، حاولي إلهائه بشيء يفعله. له وتوقف عن البكاء للحظة.

إذا لاحظت أن طفلك يبكي بشكل خطير، أو أن لون وجهه تغير، أو أن ذلك يؤثر على نفسيته، عليك أن تأخذيه فوراً إلى الطبيب لحل هذه المشكلة، أما إذا استمر البكاء لفترة قصيرة جداً الوقت، خلال فترة يومه ما عليك سوى الاعتناء به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى