الأم والطفل

أعراض نزلات البرد عند الأطفال

أعراض نزلات البرد عند الأطفال وكيفية الوقاية منها وعلاجها، وفي هذا المقال سنشرح بالتفصيل لنعرف كيف نحمي أطفالنا من نزلات البرد.

نزلات البرد عند الأطفال

  • البرد هو عدوى فيروسية تؤثر على أنف طفلك وحلقه. يعد احتقان الأنف وسيلان الأنف من الأعراض الرئيسية لنزلات البرد.
  • الأطفال أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد من البالغين لأنهم يتفاعلون مع الأطفال الأكبر سنا ولأن مناعتهم لم تتطور بعد لمقاومة الالتهابات الشائعة.
  • في السنة الأولى من حياة الطفل، يكون الطفل أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد، خاصة إذا بقي في مراكز رعاية الأطفال.
  • يركز علاج الأطفال المصابين بنزلة البرد على تخفيف الأعراض، مثل توفير الماء والحفاظ على رطوبة الهواء المحيط.
  • عندما يصاب الأطفال الصغار بالعدوى، يجب عليهم مراجعة الطبيب على الفور للتأكد من عدم إصابتهم بالخناق أو الالتهاب الرئوي أو أمراض أخرى أكثر خطورة.

أسباب نزلات البرد عند الأطفال

  • سبب نزلات البرد هو الفيروس الأنفي، وهو الفيروس الأكثر شيوعا من بين 100 فيروس.
  • يصيب الفيروس الأنف والحنجرة، وإذا أصيب الطفل بالفيروس يصبح لديه مناعة ضده، ولكن لكثرة الفيروسات المسببة لنزلات البرد قد يصاب الطفل بنزلات برد كثيرة كل عام.
  • هناك بعض الفيروسات التي لا يوجد تطعيم مستمر ضدها.
  • وينتقل الفيروس إلى فم الطفل أو أنفه أو عينيه عبر الطرق التالية.
  • الهواء: عندما يسعل أو يعطس مريض البرد، يمكن أن ينتشر الفيروس مباشرة وينتقل إلى الطفل.
  • – الانتقال المباشر، لأنه من الممكن أن تصاب بالزكام عند ملامسة يد طفل آخر مصاب، حيث يبقى الفيروس نشطا على يد الطفل لمدة ثلاث ساعات، بعدها يلمس الطفل عينيه أو أنفه أو فمه.
  • الانتقال غير المباشر: هناك أنواع معينة من الفيروسات تعيش على بعض الأسطح المكتبية ومقابض الأبواب لمدة ساعتين إلى ثلاث ساعات، ويصاب الطفل بالعدوى إذا لمس هذه الأسطح.

أعراض البرد عند الأطفال

هناك العديد من أعراض البرد عند الأطفال، ولكن عادة ما يكون سيلان الأنف واحتقان الأنف أول أعراض البرد، إلى جانب بعض أعراض البرد الأخرى، مثل:

  • حمى.
  • سعال.
  • للعطس.
  • مواجهة صعوبة في النوم.
  • التهيج.
  • تقليل الشهية.
  • مشاكل في الرضاعة الطبيعية بسبب انسداد الأنف.
  • تكون الإفرازات الأنفية صافية في البداية، ولكنها قد تتكاثف وتصبح صفراء أو خضراء.
  • ترتفع درجة حرارة الطفل.
  • انسداد الأنف.
  • التهاب في الحلق.
  • صعوبة في البلع.
  • يعد سعال الطفل إحدى طرق الدفاع الرئيسية للجسم. السعال يجعل الجسم يزيل الأشياء التي تسبب تهيج الشعب الهوائية.
  • ترتفع درجة حرارة الطفل أحيانًا، ولكنها تختفي من تلقاء نفسها.

عوامل الخطر لنزلات البرد عند الأطفال

وبالبحث عن أعراض البرد عند الأطفال، هناك بعض العوامل التي تزيد من الإصابة بنزلات البرد مثل:

  • إن أجهزة المناعة لدى الأطفال، وخاصة الأطفال الرضع، لم تتطور بعد، لذا فهم أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد لأنهم لم يتعرضوا للعدوى من قبل. ولا يستطيع الجهاز المناعي محاربة الفيروس.
  • يتفاعل الأطفال كثيرًا مع بعضهم البعض لأن بعض الأطفال لا يغسلون أيديهم دائمًا أو يغطون أفواههم عند السعال والعطس، مما يزيد من خطر الإصابة بنزلات البرد.
  • هناك وقت محدد من السنة يكون فيه الأطفال والبالغون أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد، أي من الخريف إلى أواخر الربيع.

كيفية الوقاية من نزلات البرد

  • يمكننا الوقاية وحماية أطفالنا من نزلات البرد من خلال اتباع العادات الصحية الجيدة وغسل اليدين بانتظام.
  • يجب إبعاد الطفل عن أي شخص مصاب، وإذا كان لديك طفل حديث الولادة، عليك تجنب زيارات أي شخص مصاب.
  • يجب على طفلك حديث الولادة تجنب وسائل النقل العام والتجمعات.
  • يجب عليك غسل يديك قبل الرضاعة الطبيعية أو عند لمس الطفل. إذا لم يتوفر الماء والصابون، استخدمي المناديل المبللة التي تحتوي على الكحول.
  • يجب تنظيف ألعاب الأطفال واللهايات بانتظام.
  • يجب على جميع أفراد المنزل وضع المناديل عند السعال أو العطس ثم التخلص منها، وإذا لم تتوفر المناديل في الوقت المناسب، فيجب عليهم السعال أو العطس في أذرعهم.
  • كل هذه الاحتياطات يمكن أن تساعد بشكل كبير في الوقاية من نزلات البرد.

مضاعفات الإصابة بنزلات البرد

  • التهاب الأذن الحاد: يعد هذا أحد أكثر مضاعفات نزلات البرد شيوعًا، حيث تحدث العدوى عادةً عندما تغزو البكتيريا أو الفيروسات المساحة الموجودة خلف طبلة الأذن.
  • الصفير: غالباً ما يسبب البرد الصفير حتى لو لم يكن الطفل مصاباً بالربو، وإذا أصيب به يمكن أن تتفاقم الحالة.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • إذا كنت تعاني من التهابات ثانوية أخرى، مثل الالتهاب الرئوي والتهاب القصيبات والدفتيريا، وفي حالة حدوث أي من هذه المضاعفات، عليك استشارة الطبيب فورًا.

كيفية التعامل مع نزلات البرد

  • إذا كان طفلك يعاني من نزلة البرد، هناك بعض النصائح التي يجب عليك اتباعها لمساعدته على الشعور بالتحسن.
  • استنشاق البخار: عند الاستحمام، تجنب استخدام وعاء من الماء الساخن، لأن البخار المتصاعد يمكن أن يسبب حرق الغشاء المخاطي للأنف ويمكن بسهولة انسكاب الماء الساخن.
  • استخدام القطرات الملحية أو بخاخات الأنف ومن ثم استخدام جهاز شفط المخاط الخاص بالطفل لتسهيل عملية التنفس.
  • يشرب الطفل كمية كافية من الماء ويحصل على قسط كافٍ من النوم.
  • تناول الحساء، لأن الأبحاث أثبتت أن الحساء فعال في تقليل نزلات البرد والتهاب الجيوب الأنفية.

إذا أصيب الأطفال بنزلة برد، متى يجب عليهم رؤية الطبيب؟

  • يحتاج الجهاز المناعي لدى طفلك إلى وقت حتى ينضج، فإذا كان طفلك يعاني من نزلة برد دون مضاعفات، فمن المتوقع أن يتعافى خلال 10 إلى 14 يومًا.
  • إذا كان عمر طفلك أقل من ثلاثة أشهر، عليك مراجعة الطبيب فوراً للتأكد من أن الطفل لا يعاني من مرض خطير.
  • إذا كان عمر طفلك 3 أشهر أو أكبر، عليك مراجعة الطبيب في الحالات التالية.
  • لا يبلل الطفل حفاضاته كثيرًا، وهو أمر غير معتاد.
  • ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل عن 38 درجة مئوية.
  • هناك ألم في الأذن أو يصبح الطفل عصبيا بشكل غير عادي.
  • احمرار في العين، أو خروج إفرازات صفراء أو خضراء من العين.
  • صعوبة في التنفس.
  • السعال المستمر.
  • – ظهور إفرازات سميكة خضراء اللون لعدة أيام.
  • وجود أعراض أخرى تقلقك مثل البكاء غير المعتاد أو أعراض أخرى تقلقك.
  • يجب عليك طلب العناية الطبية الفورية إذا كان طفلك.
  • يرفض تناول الأدوية أو السوائل.
  • حدوث تغير في لون جلد الطفل.
  • يسعل الطفل بشكل حاد مما قد يسبب القيء.
  • صعوبة في التنفس.
  • يجب أن يكون سعال الطفل مصحوبًا بمخاط دموي.
  • الزرقة حول شفاه الطفل.

وأخيراً ناقشنا أعراض نزلات البرد عند الأطفال وكيفية علاجها والوقاية منها. ويجب على الأهل التوجه إلى الطبيب للتأكد من صحة أطفالهم وعدم إصابتهم بأمراض أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى