الأم والطفل

متى تبدأ زيادة الوزن في الحمل

متى تبدأ زيادة الوزن أثناء الحمل؟ أين يستقر الوزن الزائد أثناء الحمل؟ منذ أن علمت المرأة أنها حامل، بدأت تراقب وزنها عن كثب، وقد يتسلل الخوف إلى قلبها إذا لم تكتسب الكثير من الوزن في الأشهر الأولى من الحمل. ولهذا كان لا بد من تسليط الضوء على ذلك من خلال موقع من المصدر، وذلك بهدف طمأنة النساء الحوامل وإعطائهن فرصة معرفة الوزن المثالي أثناء الحمل.

متى تبدأ زيادة الوزن أثناء الحمل؟

تتعرض المرأة الحامل للوزن الزائد خلال فترة الحمل بشكل ملحوظ، إلا أن النسب تختلف وتختلف الزيادة الإجمالية في الوزن من امرأة لأخرى حسب عدة عوامل.

تكتسب المرأة التي كانت تهتم قبل حملها بالرياضة واللياقة البدنية، وزناً يتم توزيعه بشكل جيد، بالإضافة إلى وزن الجنين الذي ينمو بانتظام، وذلك نتيجة الممارسات التي كانت تحرص عليها الأم أثناء فترة حملها. فترة الاستعداد لتهيئة الجسم للحمل.

أما المرأة التي لا تهتم بهذا الأمر، فإنها تكتسب معظم الوزن الذي اكتسبته خلال تلك الفترة، وبشكل عام تكتسب المرأة المزيد من الوزن بسبب الجنين والتغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل.

المراحل المختلفة لزيادة الوزن أثناء الحمل

لا يزداد الوزن بشكل منتظم أو بمعدل ثابت أثناء الحمل لأن مراحل زيادة الوزن أثناء الحمل تختلف، كما يختلف معدل زيادة الوزن أثناء الحمل في التوائم. لذا، لا بد من الإشارة إلى أن الوزن الزائد أثناء الحمل للجنين الواحد ينقسم إلى ثلاثة أقسام، فلنتعرف على ذلك في السطور القادمة.

يزداد وزن النساء الحوامل في الأشهر القليلة الأولى

في هذه المرحلة، تبدأ المرأة بالتساؤل متى ستبدأ زيادة الوزن أثناء الحمل. ومن الممكن أن يزداد وزن الحامل خلال تلك الفترة بمقدار 2 كيلو جرام، لكن لا ينبغي أن يزيد أكثر من ذلك في المرحلة الأولى حتى لا تقع الأم فريسة لمضاعفات أعراض الحمل.

كما أنه في بعض الحالات لا يزيد وزن الحامل بسبب معاناتها من أعراض الحمل الخاصة بالشهر الأول والثاني والثالث، وهي:

  • حرقان في المريء، وفيه تشعر المرأة بحرقان في المريء والبلعوم بسبب التغيرات التي طرأت عليهما، مما يمنعها من تناول الطعام، حتى لا يزداد الأمر سوءا، وبالتالي لا تكتسب المزيد من الوزن.
  • الغثيان: عندما تشعر الحامل بالدوخة والدوار، تشعر الأم وكأنها تفقد شهيتها ولا ترغب في تناول الطعام، بل ويصل الأمر إلى حد أنها تبدأ في كره رائحة الطعام، مما يحافظ على ثبات وزنها. إذا لم تفعل ذلك، فإنها تخسره بسبب ذلك.
  • القيء، هو أكثر الأعراض شيوعاً، لأن النساء الحوامل يعانين من القيء، خاصة في الصباح، وبالتالي يفقدن الوزن الذي اكتسبنه خلال فترة الحمل، هذا إن حدث أصلاً.

زيادة الوزن في الثلث الثاني من الحمل

تبدأ المرحلة الثانية من الحمل مع بداية الشهر الرابع وحتى نهاية الشهر السادس، ويختلف خلالها وزن الأم بشكل فردي كل شهر، فتحدث زيادة وزنها على النحو التالي:

  • الشهر الرابع: في هذا الشهر تكتسب الحامل حوالي 500 جرام، مما يعني أن إجمالي الوزن الذي اكتسبته منذ سؤالها متى تبدأ زيادة الوزن أثناء الحمل، أي في البداية، هو 2500 جرام، وهو قبل المثالي الوزن الزائد هو الفترة.
  • الشهر الخامس: بنهاية هذا الشهر يجب أن تكون المرأة قد اكتسبت 3500 جرام، أي 3 كيلوجرامات، إضافية من وزنها مقارنة بوزنها قبل الحمل، حيث أن المرأة اكتسبت كيلوجراماً كاملاً خلال شهرها الخامس.
  • الشهر السادس: تكتسب الحامل هذا الشهر 2 كيلوغرام من الوزن الزائد، حيث سبق أن اكتسبت 5500 غرام منذ بداية حملها، أي ما يعادل 5.5 كيلوغرام.

زيادة الوزن في الأشهر الأخيرة من الحمل

وفي هذه الأشهر الأخيرة، وهي السابع والثامن والتاسع، يكتسب وزن المرأة الحامل بشكل منتظم معدل 2 كيلوغرام شهرياً، أي أنها تكتسب 6 كيلوغرامات في تلك المرحلة.

إذا رأت الحامل أنها زادت وزنها عن الطبيعي في الدورة الشهرية الأولى والثانية، فعليها تصحيح ذلك في المرحلة الثالثة بالتأكد من زيادة وزنها 4 كيلوغرامات فقط.

وبشكل عام، يجب على الأم التأكد من أن الوزن الإجمالي المكتسب منذ حملها إلى يوم الولادة لا يتجاوز 13 كيلوغراماً في جميع الأحوال.

أين يستقر الوزن الزائد أثناء الحمل؟

بعد أن عرفنا إجابة السؤال: متى تبدأ زيادة الوزن أثناء الحمل، علينا أن نعرف بشكل تقريبي أين تذهب تلك الزيادة في الوزن، وذلك من خلال ما يلي:

  • يتراوح وزن الجنين يوم الولادة من حوالي 3 إلى 3.6 كيلو جرام، وينخفض ​​هذا الوزن بسبب وزن الأم الزائد خلال فترة حملها.
  • المناطق الدهنية، حيث تتراكم الدهون خلال فترة الحمل، وذلك بسبب تباطؤ الغدد المسؤولة عن الحرق خلال تلك الفترة.
  • السوائل، لأن الجسم يكتسب خلال فترة الحمل العديد من أنواع السوائل، والتي تستحوذ على جزء كبير من إجمالي الوزن الذي اكتسبته الأم خلال فترة حملها.
  • الدم، لأن حجم مخزون الدم يرتفع إلى حوالي 2 كيلو جرام خلال فترة الحمل.
  • السائل الأمنيوسي، وهو السائل الذي يحيط بالجنين أثناء الحمل ويحميه لمدة تسعة أشهر.
  • المشيمة، إذ يتضاعف حجم المشيمة ويصل إلى كيلوغرام واحد تقريباً في نهاية الحمل.
  • الرحم: تزداد كتلة الرحم خلال فترة الحمل، وتقدر هذه الزيادة بحوالي كيلوغرام واحد تقريباً.
  • الثديين: يكبر الثديان بشكل طبيعي استعداداً لرضاعة الجنين، وتقدر الزيادة بحوالي 1.5 كيلوغرام تقريباً.

بعض النصائح لتحقيق الوزن المثالي خلال فترة الحمل

بعد أن تعرفت على الوزن الذي يجب أن تكتسبه المرأة الحامل خلال أشهر الحمل التسعة دون تجاوزه، وعندما تبدأ زيادة الوزن خلال فترة الحمل، دعنا نسرد لك بعض النصائح التي ينبغي اتباعها لفترة حمل مثالية حيث الصحة والعافية محورها . الملاءمة، وذلك من خلال ما يلي:

  • الاهتمام بتناول الغذاء الصحي خلال فترة الحمل، وتجنب الوجبات السريعة وعدم تناول كميات كبيرة من الطعام، فهي من العادات الخاطئة التي تؤدي إلى زيادة الوزن بطريقة خاطئة.
  • ممارسة الرياضات الخفيفة لتنشيط الدورة الدموية في الجسم والتمتع بصحة قوية وتسهيل عملية الولادة. ومن أمثلة هذه الرياضات اليوغا والسباحة والمشي والرقص الخفيف، بالإضافة إلى التمارين الهوائية المفيدة.
  • شرب الكثير من السوائل لما لها من فوائد كبيرة للأم والجنين، كما أنها تحمي الحامل من الوزن غير المرغوب فيه.
  • يجب عليك اتباع نصائح الطبيب الذي يتابع حالة الحامل، ومراقبة الوزن بشكل دوري، مع التعهد بتناول العلاجات الخاصة بكل مرحلة من مراحل الحمل، وخاصة مكملات الفيتامينات، التي تساعد جسم الأم وتزود الجنين بما يحتاجه. العناصر الغذائية الضرورية. عناصر.
  • إذا كنت تريدين أن يسير الحمل بطريقة مثالية وصحية، يجب على المرأة أن تتواصل مع الطبيب المختص قبل وقت كافي من الحمل حتى يرشدها إلى الطرق التي يجب أن تتبعها لتتمتع بفترة حمل هادئة وصحية.

وقد أجبنا هنا على كل ما يدور في ذهن المرأة الحامل، بداية من بداية زيادة الوزن خلال فترة الحمل وحتى النصائح التي يجب اتباعها لفترة حمل سعيدة لا تنسى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى