الأم والطفل

عيوب القلب الخلقية عند حديثي الولادة

معظم عيوب القلب الخلقية عند الأطفال حديثي الولادة لا تدعو للقلق، ولكن هناك عيوب خلقية في قلب الطفل يمكن أن تشكل خطراً على حياته وتتطلب في كثير من الحالات عمليات جراحية. لذلك دعونا نتعرف أكثر على عيوب القلب الخلقية عند الأطفال حديثي الولادة من خلال موقع من المصدر.

عيوب القلب الخلقية عند الأطفال حديثي الولادة

يولد بعض الأطفال بعيوب خلقية في القلب يمكن أن تظهر بعد الولادة، وفي حالات أخرى تظهر على المدى الطويل، مما يسبب لهم العديد من المشاكل وفي بعض الحالات تؤدي إلى الوفاة، وهي:

1- ظهور ثقب بين الأذينين

هو إحداث ثقب بين الأذين الأيسر والأذين الأيمن في القلب يفصل بينهما. وهو من العيوب الأكثر شيوعاً. وفي كثير من الحالات، ينغلق هذا الثقب من تلقاء نفسه، ولا يظهر هذا العيب أي أعراض.

المضاعفات الرئيسية التي تسببها هي فشل القلب الأيمن، والذي يعتبر أحد أكثر عيوب القلب الخلقية شيوعًا عند الأطفال حديثي الولادة.

2- حدوث متلازمة وولف باركنسون وايت عند الأطفال حديثي الولادة

يتأثر معدل ضربات قلب الطفل المصاب حيث تؤدي هذه المشكلة إلى عدم انتظام ضربات القلب ومن أعراضها:

  • الشعور بالإرهاق والقلق.
  • ألم صدر.
  • الشعور بالدوار والدوار.
  • يحدث الإغماء.
  • صعوبة وضيق في التنفس.

3- حدوث ازدواج البطين الأيمن عند الأطفال

وفي هذه الحالة يتعرض القلب للدم الفقير بالأكسجين الذي يختلط بالدم الغني بالأكسجين، مما يسبب فشل القلب مع مرور الوقت.

وذلك نتيجة اتصال الشريان الرئوي مع الشريان الأورطي في الحجرة السفلية اليمنى للقلب، وفي حالة انخفاض كمية الدم المتدفق من الشريان الرئوي، فإنه يتسبب في تحول لون الطفل إلى اللون الأزرق.

4- الطفل المصاب بعيوب القلب يتعرض لمرض إبشتاين

وفي هذه الحالة يكون لدى الطفل عيب في الصمام ثلاثي النقاط، حيث لا يكون الصمام في موضعه الأصلي.

ومع تطور الحالة يتضخم القلب في الجانب الأيمن مما يؤدي إلى فشل القلب وتدهوره، ويعتبر هذا من أبرز عيوب القلب الخلقية عند الأطفال حديثي الولادة.

5- تبديل الأوعية الدموية الكبرى عند الأطفال حديثي الولادة

وفي هذه الحالة يتم استبدال الوريد الرئوي الذي يحمل الدم الفقير بالأكسجين عبر البطين الأيسر إلى الرئتين، بالشريان الأبهر الذي يحمل الدم الغني بالأكسجين عبر البطين الأيمن إلى أعضاء الجسم.

تحدث هذه الحالة بسبب عدم وصول كمية كافية من الدم الغني بالأكسجين إلى باقي أجزاء الجسم، مما يمنع الجسم من أداء عمله بشكل صحيح.

إذا لم يتم علاج هذه المشكلة بسرعة، فقد تؤدي إلى وفاة الطفل. هذه الحالة هي عيب خلقي نادر في القلب عند الأطفال حديثي الولادة.

أعراض عيوب القلب الخلقية عند الأطفال حديثي الولادة

وهناك علامات أخرى تشير إلى عيوب القلب الخلقية عند الأطفال حديثي الولادة، ومنها:

  • التنفس السريع عند الطفل.
  • يعاني من ضيق في التنفس أثناء الرضاعة مما يؤثر على زيادة الوزن.
  • حدوث التورم في أماكن عديدة في جسم الطفل مثل: العينين، أو البطن، أو الساقين، أو اليدين.
  • يشعر الطفل بالإرهاق أثناء ممارسة الأنشطة الرياضية.
  • أغمي عليه أثناء ممارسة الأنشطة الرياضية.

عواقب عيوب القلب الخلقية عند الأطفال حديثي الولادة

هناك العديد من الأضرار والمضاعفات التي يمكن أن تسببها عيوب القلب الخلقية عند الأطفال حديثي الولادة، ومنها:

  • اعتلال عضلة القلب.
  • يختلط الدم الفقير بالأكسجين مع الدم الغني بالأكسجين، مما يسبب صعوبات في التنفس، ويتحول لون الجلد إلى اللون الأزرق ويسبب التعب الشديد لدى المريض.
  • يسبب فشل القلب.
  • هذه المضاعفات أو الإهمال يمكن أن يؤدي إلى الوفاة.

أسباب زيادة خطر الإصابة بعيوب القلب عند الأطفال حديثي الولادة

هناك أسباب تزيد من خطر الإصابة بعيوب القلب الخلقية عند الأطفال حديثي الولادة، ومنها:

1- أمراض الأمهات أثناء الحمل

تتعرض الأم خلال فترة حملها لأمراض يمكن أن تؤثر على صحة الجنين وتسبب عيوب خلقية في القلب، ومن هذه الأمراض:

  • يؤثر تعرض الأم لمرض العشبة الألمانية على قلب الجنين وأعضاء أخرى مثل العين والدماغ.
  • إصابة الأم بالأنفلونزا أثناء الحمل يعرض الطفل للعيوب الخلقية في القلب.
  • يسبب مرض السكري لدى الأمهات تصلب عضلات القلب، وتغييرات في موقع الشرايين الرئيسية، وتفاقم عيوب القلب الخلقية عند الأطفال حديثي الولادة.
  • تعرض الأم لارتفاع درجة الحرارة أثناء الحمل يؤثر على عيوب القلب الخلقية.

2- استخدام بعض الأدوية أثناء الحمل

إن استخدام الأم لبعض الأدوية، مثل أدوية منع الحمل أو مضادات الاختلاج، يضر بصحة الجنين بسبب نقص الفيتامينات، لذا يجب على الأم تجنبها.

شرب الأم للكحول أثناء الحمل يمكن أن يعرض الجنين لمشاكل في القلب وبقية أعضاء الجسم أو يسبب تشوهات. ولذلك يجب على الأم تجنب الكحول خلال هذه الفترة.

كما يجب عليها أن تتجنب بعض المواد الكيميائية، مثل طلاء الأظافر والطلاء، لما تحتويه من مذيبات عضوية.

3- الاضطرابات الوراثية التي تصيب الأطفال حديثي الولادة

متلازمة TERS: تحدث عند النساء المولودات مع كروموسوم X واحد فقط، وتتعرض النساء المصابات بمتلازمة TERS إلى تضيق الشريان التاجي وعيوب صمام القلب.

متلازمة داون: يصاب الجنين الذي يحتوي على أكثر من 21 كروموسومًا بشريًا بمتلازمة داون، مما ينتج عنه تأخر في الذكاء وتأخر في التطور المعرفي والنمو الجسدي، وهناك نسبة من المصابين بمتلازمة داون يعانون من عيوب خلقية في القلب.

نصائح للوقاية من عيوب القلب الخلقية عند الأطفال حديثي الولادة

هناك العديد من النصائح التي يمكنك اتباعها أثناء الولادة للوقاية من عيوب القلب الخلقية عند الأطفال حديثي الولادة، وهي:

  • تجنب إجراء أشعة الصدر أثناء الحمل لأنها تسبب تضييق الصمام الرئوي.
  • عندما تتعرض الأم لمرض ما، مثل مرض السكري أو الأنفلونزا أو مرض الذئبة، يجب علاجه أو السيطرة عليه على الأقل حتى لا يسبب مشاكل أثناء الحمل.
  • تجنب التعرض للإشعاع خلال هذا الوقت ولا تجلس بجوار شخص تعرض للإشعاع لأن هذا مصدر لانتقال العدوى.
  • يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي أدوية، حتى أدوية البرد، ومسكنات الألم، وأدوية الحمى.
  • إذا لم تكن الأم قد أصيبت سابقاً بالحصبة الألمانية فيجب تطعيمها قبل ستة أشهر من الحمل.
  • أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لعيوب القلب الخلقية عند الأطفال حديثي الولادة هي الالتهابات الفيروسية. يجب تجنب الجلوس بجانب الأطفال المصابين بالنكاف والحصبة والطفح الجلدي.
  • تجنب استخدام بعض الكريمات وصبغات الشعر التي تحتوي على مواد غير معروفة، لأنها قد تحتوي على مواد تسبب عيوب خلقية في القلب عند الأطفال حديثي الولادة.

هناك العديد من الأعراض التي تشير إلى وجود عيوب خلقية في القلب عند الأطفال حديثي الولادة، فإذا لاحظتها عليك التوجه إلى الطبيب لتلقي العلاج الفوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى