الأم والطفل

الوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة

الوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة الذي تعاني منه المرأة ليس بالأمر السهل، لأن المرأة تشعر بتغير في المشاعر الإيجابية عند استقبال الطفل للمشاعر السلبية، ويسيطر عليها الحزن والاكتئاب، لكن يمكن علاجه والوقاية منه ببعض الطرق التي سنتحدث عنها. على موقع من المصدر.

الوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة

يمكن للمرأة أن تتجنب اكتئاب ما بعد الولادة بسهولة، إذ تحتاج فقط إلى اتباع بعض الأساليب والإجراءات مثل:

  • الحفاظ على مستويات السكر مستقرة.
  • تجنب مسببات الالتهاب.
  • استمر بالتدريب.
  • احصل على قسط كافٍ من النوم وتجنب السهر وإرهاق نفسك.
  • تناول الأطعمة التي تحارب الاكتئاب.

ولكن لا بد من الاهتمام بكل نقطة من النقاط السابقة بالتفصيل، حتى تتمكني من التعرف على كيفية المحافظة على كل نقطة منها بالطريقة التالية:

1-المحافظة على ثبات مستويات السكر

الإفراط في تناول السكريات يسبب الحالة المزاجية السيئة وغير المستقرة، كما أن السكريات تسبب السمنة، وهذه الأشياء تسبب الشعور بالحزن، وذلك بسبب تغير شكل الجسم بعد الولادة.

للحفاظ على مستويات السكر في الدم، ينصح بالتقليل من تناول الأطعمة المحلاة أثناء الحمل وبعد الولادة. وللتعويض يمكن تناول الفواكه بدلا من السكريات، لأنها تحتوي على الفيتامينات الضرورية لتعويض الحامل. الحفاظ على مستويات السكر في الدم من أهم أسباب الوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة.

2- تجنب أسباب الالتهابات

للوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة يجب تجنب أسباب الالتهاب، لأن الالتهاب يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالاكتئاب، لأنه يسبب مشكلة في النواقل العصبية في الدماغ، والالتهاب هو استجابة طبيعية للجسم عند إصابته بعدوى بكتيرية أو بكتيرية. فيروس فيروسي. عدوى.

هناك العديد من العوامل التي تسبب الالتهابات ويجب تجنبها، مثل اتباع نظام غذائي غير صحي أو سوء التغذية، وكذلك التعرض لمسببات التلوث مثل دخان السجائر والمنظفات وغيرها.

كما تساعد بعض الأطعمة على تحسين صحة الجهاز المناعي لمقاومة الالتهابات التي تسبب الالتهابات، مثل الفواكه والخضروات بأنواعها. ولذلك ينصح بالاهتمام بأنواع الطعام خلال هذه الفترة.

3- المحافظة على النشاط البدني

تعتبر ممارسة الرياضة أفضل وسيلة للوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة لأنها تعمل على تحسين الحالة المزاجية للمرأة من خلال فقدان الوزن الذي اكتسبته أثناء الحمل واستعادة لياقتها مرة أخرى، مما يجعلها تشعر بمزيد من الثقة.

وينصح للمرأة التي أنجبت مؤخراً أن تمارس رياضة الركض الخفيف أو المشي يومياً، بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية الصباحية بعد الاستيقاظ، وأن تحافظ على مزاجها من خلال ممارسة تمارين الاسترخاء.

4- احصل على قسط كاف من النوم ولا تسهر كثيرا

الحصول على قسط كاف من النوم من أصعب المهام بعد الولادة لأن الحرمان من النوم يسبب مشاعر الحزن والاكتئاب، لذا يجب استغلال أي فرصة لأخذ قيلولة أثناء نوم الطفل.

النوم بانتظام وعلى فترات كافية يساعد على الوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة. كما يمكن للأم أن تستعين بأحد الأقارب أو الزوج لرعاية الطفل حتى تحصل على قسط كاف من النوم وتتمكن من القيام بمهامها اليومية المتعلقة بالولادة. طفل.

5. تناول الأطعمة التي تحارب الاكتئاب

يُنصح بإدراج بعض الأطعمة ضمن النظام الغذائي اليومي، فهي تساعد على الوقاية من الاكتئاب والعناية بمزاج الأم، ومنها:

سمكة سمينة

الأسماك مليئة بالأوميجا 3، وهو أمر مهم للدماغ. ولذلك من الأفضل تناول بعض الأسماك مثل السلمون للحفاظ على تركيز الأم.

كل الحبوب

وينصح باستخدام الدقيق الأسمر بدلاً من الدقيق الأبيض في الطعام لأنه أكثر فائدة للأم.

أكل المكسرات

تحتوي المكسرات على أحماض دهنية مهمة للوقاية من الاكتئاب، لذا ينصح بتناولها لتغيير الحالة النفسية.

الشوكولاته الداكنة

ويجب على النساء تناولها بحذر حتى لا تسبب زيادة في الوزن، حيث أن الشوكولاتة الداكنة تزيد من مستويات الهرمونات المسؤولة عن السعادة في الجسم.

المشروبات العشبية

ويشير إلى المشروبات مثل اليانسون والنعناع التي تساعد على الشعور بالاسترخاء والراحة النفسية.

المجموعات المعرضة لخطر اكتئاب ما بعد الولادة

لا تعاني جميع النساء من اكتئاب ما بعد الولادة. ولهذا قمنا بتحديد الفئات الأكثر عرضة للإصابة به بناءً على النقاط التالية:

  • النساء تحت سن 20 عامًا اللاتي لا يتلقين علاجًا طبيًا منتظمًا.
  • النساء اللاتي أنجبن أكثر من ستة أطفال.
  • بعض النساء اللاتي لم يتلقين الدعم من الأسرة والمجتمع خلال فترة المراهقة.

أعراض وتشخيص اكتئاب ما بعد الولادة

تتشابه حالات الاكتئاب لدى جميع من يعانين منه، سواء كانت النساء بعد الولادة أو غيرها من الحالات الشائعة، لكن بالنسبة لحالات اكتئاب ما بعد الولادة فإن هذه الحالة لا تستمر أكثر من ثلاثة أشهر، وإلا فإنها تؤدي إلى تطورات مرضية نفسية خطيرة.

للوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة لا بد من معرفة أعراضه، حيث توجد أعراض الاكتئاب التالية:

  • تقلب المزاج
  • الشعور باللامبالاة
  • اضطرابات النوم والشهية
  • العواطف المفرطة
  • التعب والخمول المستمر
  • – استنكار الذات والشعور المستمر بالذنب
  • صعوبة اتخاذ القرارات وقلة التركيز
  • مزاج سيئ
  • – اضطرابات وانفعالات غير عادية
  • التململ
  • صداع متكرر
  • الأفكار السلبية تجاه الطفل حديث الولادة
  • تطوير أفكار الانتحار المحتملة

كما يرتبط الاكتئاب في كثير من الأحيان بانخفاض ملحوظ في هرمونات الجسم، وبعدد من العوامل المرتبطة بالجسم، مثل:

  • القلق والتوتر
  • التعرض السابق للاكتئاب
  • قصور الغدة الدرقية
  • فرط نشاط الغدة الدرقية

لا علاقة لاكتئاب ما بعد الولادة بما يلي:

  • التحصيل العلمي للنساء
  • ثقافة المرأة
  • جنس الطفل
  • الرضاعة الطبيعية
  • طريقة الولادة
  • ما إذا كان الحمل مخططًا له أم لا

مضاعفات اكتئاب ما بعد الولادة

ننصح جميع الأمهات باتخاذ التدابير اللازمة للوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة.

عند النساء، يمكن أن يتطور اكتئاب ما بعد الولادة، خاصة في الحالات التي تستمر لفترة أطول من ثلاثة أشهر، مما يسبب:

1- ذهان ما بعد الولادة

حالة طبية نادرة تحدث عادة خلال الأسبوع الأول بعد الولادة. علامات وأعراض هذه الحالة خطيرة. قد تشمل العلامات والأعراض ما يلي:

  • فقدان الإحساس بالمكان والزمان.
  • الأفكار الوسواسية تجاه الطفل.
  • الهلوسة والأوهام.
  • اضطرابات النوم.
  • الطاقة الزائدة والإثارة.
  • جنون العظمة.
  • محاولات إيذاء النفس أو الطفل، مع احتمال وجود ميول انتحارية.

2- الفصام

3- الذهان الهوسي الاكتئابي

عوامل المضاعفات الخطيرة

يمكن لأي أم جديدة أن تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة ويمكن أن يتطور بعد ولادة الطفل، أي أن الاكتئاب لا يرتبط فقط بالولادة الأولى. ومع ذلك، يزداد الخطر إذا:

  • لديك تاريخ من الاكتئاب، سواء أثناء الحمل أو في أوقات أخرى.
  • معاناة الأم من اضطراب ثنائي القطب.
  • عانيت من اكتئاب ما بعد الولادة في السابق.
  • لديك أفراد في العائلة يعانون من الاكتئاب أو اضطرابات مزاجية أخرى.
  • لقد مررت بأحداث مرهقة في العام الماضي، مثل مضاعفات الحمل أو المرض أو فقدان العمل.
  • يعاني طفلك من مشاكل صحية أو احتياجات خاصة.
  • كان لديك توأمان أو ثلاثة توائم أو ولادات متعددة أخرى.
  • كنت أجد صعوبة في إرضاع الطفل.
  • تواجه مشاكل في علاقتك مع شريك حياتك أو مع شخص مهم آخر.
  • كان لديك نظام دعم ضعيف.
  • وجود مشاكل مالية.
  • كان الحمل غير مخطط له أو غير مرغوب فيه.

كيفية علاج اكتئاب ما بعد الولادة

يتم علاج اكتئاب ما بعد الولادة بالأدوية النفسية المختلفة، ويتم اختيار الدواء بناء على الأعراض الجانبية وما إذا كانت الأم ترضع أم لا، مع العلم أن جميع مضادات الاكتئاب تنتقل إلى حليب الثدي، لذا يجب أخذ هذه النقطة بعين الاعتبار.

يوصى بالبدء بنصف الجرعة المعتادة ثم زيادتها تدريجياً. يجب أن يستمر الدواء لمدة 6 أشهر لمنع تكرار الاكتئاب. ومع ذلك، إذا لم تكن هناك استجابة للعلاج خلال 6 أشهر، فمن المستحسن مراجعة طبيب نفسي للاستشارة.

ويجب استشارة الطبيب المختص لتحديد العلاج المناسب لحالة المريض، والذي قد يشمل:

  • استخدام بعض الأدوية، بما في ذلك دواء سيرترالين الموصى به أثناء الرضاعة الطبيعية، بالإضافة إلى مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية.
  • العلاج بالصدمات الكهربائية، حيث تكون احتمالية الشفاء فيه مرتفعة، حيث تتحسن حالة المريض خلال 2-3 أشهر.

متى تزور الطبيب؟

إذا كنتِ تشعرين بالاكتئاب بعد ولادة طفلك، فقد تشعرين بالاشمئزاز منه والخجل من مشاركته، لكن إذا كنتِ تعانين من أعراض حزن ما بعد الولادة أو اكتئاب ما بعد الولادة، فتحدثي إلى طبيبك وحددي موعدًا للزيارة.

إذا كانت لديك أعراض ذهان ما بعد الولادة، فاطلبي المساعدة على الفور. اتصل بطبيبك في أقرب وقت ممكن إذا كانت علامات وأعراض الاكتئاب تظهر عليك هذه الخصائص:

  • إذا لم تختف الشكاوى خلال أسبوعين واستمرت أو زادت.
  • الأعراض تزداد سوءا.
  • لقد أصبح من الصعب عليك الاعتناء بطفلك.
  • تجد صعوبة في القيام بمهامك اليومية.
  • وهذا يشمل أفكار إيذاء نفسك أو طفلك.

إذا كنتِ تعانين من اكتئاب ما بعد الولادة، فقد يساعدك العلاج الفوري في التغلب على الأعراض وتعزيز الارتباط بطفلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى