الأخبار

مدبولي يلتقي الرئيس التنفيذي لشركة «سكاتك النرويجية» لاستعراض مجموعة من مشروعات الطاقة المتجددة

دكتور. التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بمقر الحكومة بالعاصمة الإدارية الجديدة، صباح اليوم، مع تيري بيلسكوج، الرئيس التنفيذي لشركة “سكاتيك” النرويجية، لبحث قيادة عدد من مشروعات الشركة للطاقة المتجددة في مصر، بحضور من الدكتور محمد شاكر، وزيرة الطاقة هيلدا كليمتسدال، سفيرة النرويج بالقاهرة، ومحمد عامر، نائب الرئيس التنفيذي لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط لشركة SCATEC النرويجية. وأشار مدبولي إلى أنه يتابع بشكل منتظم أنشطة شركة SCATEC النرويجية في مصر، خاصة أنها أحد شركائنا الرئيسيين في مجال الطاقات الجديدة والمتجددة، حيث تتمتع الشركة بخبرة كبيرة في مجال الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وإنتاجها. الهيدروجين والأمونيا الخضراء. وأكد مدبولي أنه على تواصل مستمر مع وزير الكهرباء لتذليل أي صعوبات قد تؤدي إلى تأجيل مشروعات الشركة سواء كانت المشروعات التي تعمل عليها الشركة بالفعل أو المشروعات التي تدرس تنفيذها المقبل. منصة. من جانبها، أكدت هيلدا كليميتسدال، سفيرة النرويج لدى مصر، على العلاقات الوثيقة بين القاهرة وأوسلو على مختلف المستويات. وأعربت السفيرة عن شكرها لرئيس مجلس الوزراء على الدعم الكبير الذي تقدمه الحكومة المصرية، وعلى وجه الخصوص وزارة الكهرباء، لمشروعات شركة SCATEC في مصر، مؤكدة أن حكومة بلادها تدعم الشركة بشكل كامل.

وخلال اللقاء، أشاد تيري بيلسكوج، الرئيس التنفيذي لشركة SCATEC النرويجية، بالجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة المصرية، ممثلة في وزارة الكهرباء، لتطوير مشروع طاقة الرياح بمنطقة غرب سوهاج بقدرة توربين رياح تصل إلى 5 جيجاوات، باستثمارات أجنبية مباشرة تبلغ 5.7 مليار دولار. المشروع الذي تم التوقيع اليوم على بروتوكول المحافظة على أراضيه للبدء بالدراسات الفنية. تحدث محمد عامر، نائب الرئيس التنفيذي لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط لشركة SCATEC النرويجية، عن عدد من المشروعات التي تخطط الشركة لتنفيذها خلال المرحلة المقبلة في مصر. وأوضح عامر، أن المشاريع قيد الدراسة تشمل إنشاء مشروع ضخم لبطاريات تخزين الطاقة وتوليد الطاقة الشمسية بقدرة 1 جيجاوات، وهو المشروع الذي سيتم تنفيذه على مرحلتين، لافتاً إلى أنه تم توقيع اتفاقية تعاون مع وزارة الكهرباء للمشروع وأن المشروع سيتم تمويله من قبل عدد من أهم المؤسسات المالية العالمية. كما ناقش عامر مشروعًا آخر تدرسه الشركة يهدف إلى تحويل اعتماد أحد أكبر مصانع الألومنيوم في مصر إلى الطاقة المتجددة، حيث تعد هذه الصناعة من القطاعات الأكثر استهلاكًا للكهرباء ثاني أكسيد الكربون – تقليل الانبعاثات بشكل كبير. وتهدف المرحلة الأولى من المشروع إلى بناء محطة طاقة شمسية بقدرة 1 جيجاوات، مما سيتيح لشركة الألومنيوم الحصول على 58% من احتياجاتها من الكهرباء من الشبكة الوطنية. كما تطرق إلى أحد مشاريع الأمونيا الخضراء الرئيسية التي تخطط الشركة لبنائها في إحدى المحافظات الشمالية. ويهدف إلى إنتاج 150 ألف طن سنويًا، وهو ما يمكن أن تستفيد منه مصانع الأسمدة، والتي تعد أيضًا من القطاعات التي تستهلك أنواع الوقود التقليدية. وأوضح أنه بالإضافة إلى شركات الأسمدة المصرية المستفيدة من المشروع، فقد وقعت الشركة أيضًا اتفاقية لتصدير جزء من إنتاج هذا المشروع إلى عدد من مصانع الأسمدة الأوروبية. وأشار إلى أن الشركة تتفاوض مع إحدى أكبر الشركات العالمية لبناء مصنع بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس لإنتاج مكونات المحللات الكهربية لإنتاج الهيدروجين الأخضر وأنه من المقرر عقد اجتماع مع هذه الشركة قريبا ودعوة الشركة إلى زيارة مصر. وأمر رئيس الوزراء على الفور بعقد اجتماع مع ممثلي شركة SCATEC النرويجية وعدد من الوزراء المعنيين لبحث سبل الإسراع في تنفيذ هذه المشروعات، خاصة أنها تتفق جميعها مع توجه الدولة المصرية نحو التحول نحو الاقتصاد الأخضر. والاستعاضة عن الوقود النظيف بالوقود الأحفوري، وخاصة في الصناعات الثقيلة كثيفة الاستهلاك للطاقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى