رياضة

وكالة المنشطات العالمية تفرض عقوبات على تونس قبل الأولمبياد

أكدت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) يوم الثلاثاء عدم التزام تونس بالمدونة العالمية لمكافحة المنشطات وأعلنت عن فرض عقوبات على البلاد .

وذكرت المنظمة أن تونس لن تستضيف بطولات إقليمية أو قارية أو عالمية، وأنه لن يسمح للعلم التونسي أن يرفرف في الألعاب الأولمبية والبارالمبية حتى تعود البلاد إلى اختصاص الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.

وأشارت شبكة بي إن سبورتس إلى أن الممثلين التونسيين غير مؤهلين أيضًا للعمل في لجان أو مجالس إدارة الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.

وقالت الوكالة في بيان إن قرار عدم الامتثال ضد تونس، بأثر نهائي وفوري، يرجع إلى “عدم قدرة تونس على التنفيذ الكامل لنسخة 2021 من المدونة العالمية لمكافحة المنشطات في نظامها القانوني”.

وكان أمام تونس مهلة أربعة أشهر اعتبارا من نوفمبر/تشرين الثاني 2023 “لاعتماد عدد معين من التعديلات على النصوص التشريعية والتنظيمية من أجل الامتثال لمجلة الإطار القانوني التونسي”.

وقالت الوكالة: “لكن حتى أوائل أبريل/نيسان، لم يتم حل قضايا عدم الامتثال”. ولم تعترض المنظمة الوطنية التونسية لمكافحة المنشطات (ANAD) على مزاعم الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات بشأن عدم الامتثال.

وقالت الوكالة العالمية، ومقرها مونتريال، إن ثلاث منظمات أخرى لا تلتزم بالمدونة العالمية لمكافحة المنشطات، وهي اللجنة الأولمبية الوطنية الأنجولية، والوكالة الروسية لمكافحة المنشطات، والاتحاد الدولي للياقة البدنية وكمال الأجسام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى